اللهم و صلّ علی الطاهرة البتول، الزهراء ابنة الرسول، امّ الائمة الهادین ... و مستودعاً لحکمة؛ (بحارالانوار ، ص 181) اللهم صلّ علی فاطمة بنت نبیّک و زوجه ولیّک و امّ السبطین الحسن و الحسین ...؛(بحارالانوار، ج 99 ، ص 45) اللهم صل علی فاطمه و ابیها و بعلها و بنیها و سرّ المستودع فیها بعدد ما احاط به علمک
موجز المقالات مشاهده در قالب پی دی اف چاپ فرستادن به ایمیل
شماره سفینه - سفینه 67
دوشنبه ، 7 مهر 1399 ، 11:23

 

آصرة تعالیم نهج البلاغة مع آیة الإهتداء (یونس: 35)                  

                                           فتحیه فتاحی زاده

                                              مرضیه محصص

الموجز: هناک علقة غیر متجزّأة للنهج البلاغة و القرآن و هو ممهّد طریق إختیار هادف للمضامین فی تقریرات نهج البلاغة. فی البحث الحالی یقام بتبیین فحویّ لنصَّی نهج البلاغة و القرآن حول آیة الإهتداء (یونس: 35) مع وجهة النظر بین النصوصی. استند بآیة الاهتداء بصفة إحدی مستندات متکلّمی الشیعة لإثبات الحاجة الی أفضلیّة الامام.النقطة الجدیرة بالتأمل فی هذه الآیة، تحدید المصداقیّة الفضلی فی الهدایة. راقبت الکاتبتان معتمدتین علی المنهج الوصفی – التحلیلی جمیع تقریرات نهج البلاغة التی لها علاقة فحویّة مع آیة الإهتداء و العلاقة بین النصوصی الفحویّ بینهما. نتائج البحث تحکی عن هذا: أنّ لإستخراج العلاقة بین النصوصی لنهج البلاغة و آیة الاهتداء فی الإضاءة عن الآیة حول تحدید مصداقیّة الأحقیّة فی الهدایة دور اساسی.بناء علی النتائج ،کما عُرّف بأمیرالمؤمنین علیه السلام بصفة مصداقیّة آیة الإهتداء خاصّة فی الکتب المعتمد التفسیریّة و الروائیّة، تسهّل ظاهرة الفهم و التفسیر الصحیح لهذه الآیة فی تحلیل التفاعل بین النصوصی لتقریرات نهج البلاغة مع آیة الهدایة.

المفردات المفتاحیّة: نهج البلاغة؛ الامامة الافضلیّة؛ آیة الاهتداء (یونس: 35).

 

إعادة قراءة نظریّة «دلالة الإکثار علی الوثاقة» معتمداً علی تقریر الاستاذ سید محمد الجواد الشبیری

                                                                            سید علیرضا حسینی شیرازی

                                                                                                          عباس مفید

الموجز: ظهرت تجزئة الاحادیث الی الصحیح،الحسن، الموثّق، و الضعیف إثر ظهور منهج المتأخرین فی إختبار الحیثیّة. بناء علی هذا المنهج، یلعب إحراز وثاقة الرواة فی الحکم حول حیثیّة الروایة دوراً اساسیّاً، بینما لا توجد لعدد کبیر من رواة أسناد الروایات معلومات فی بیان شخصیّاتهم الروائیّة او ضُعّفوا. ألجأت هاتان الظاهرتان جماعة من الباحثین أن یذهبوا الی مبادئ التوثیقات العامّة لإثبات وثاقة عدد من رواة هاتین الجماعتین علی الاقلّ. إحدی المصداقیات الاکثر شیوعاً للتوثیقات العامّة، قاعدة الإکثار. بناء علی هذه القاعدة علی وجهة نظر الرجالیین،کثرة روایة راوٍ ثقة من أستاذ غیرمعروف او ضعیف، تکشف عن وثاقة الأستاذ فی وجهة نظر الراوی. تمّ القیام بإعادة القراءة لهذه القاعدة و الضبابیّات حولها فی هذه المقالة. هذا البحث یعتقد، أنّ قاعدة الإکثار بناء علی التقریر المبحوث عنه، لا یقدر علی إثبات وثاقة الرواة.

المفردات المفتاحیّة: التوثیقات العامّة؛ قاعدة الإکثار؛ الوثاقة؛ الضعف؛ التوثیق الفعلی؛ التوثیق القولی.

 

مراجعة تحلیلیّة و نقدیّة الی الآیات الاسنادیة لکذب الأنبیاء تحت ضوء الفهم الدقیق للمصادر الروائیّة

سید محمد موسوی مقدم  

  مهدی خوشدونی

الموجز: نظراً بعدد من آیات القرآن الکریم، طرحت إمکانیّة الکذب من قبل ابراهیم و یوسف علیهماالسلام فی بعض آراء العلماء. قام کلّ احد من علماء الفریقین بطریقة فی صدد تبیین هذه الآیات و أعربوا عن آراء مختلفة فی تبریر هذا العمل من قبل هذین النبیین الالهیین و یمکن تلخیصها عموماً علی توجّهین صادقاً و کاذباً مع تبریر (التّقیّة، التّوریة، معاریض الکلام، او التعریض،کذب مَصلحیّ). تنفی کلا وجهة نظرتین مطلقاً بالدراسة فی المصادر الروائیّة التی جاءت فی تبیین هذه الآیات خاصّة فی الاصول الکافی. و یمکن تقدیم طریق ثالثة من بطن هذه الروایات و أسرهاالروائیّة التی قامت هذه المقالة بها. طریقاً تقدّم تبییناً دقیقاً من هذه الآیات المذکورة الی المخاطب ضمن حلّ الأخطاء المکبّدة حول هذا. تحاول هذه المقالة أن تقدّم نموذجاً من حصافة المصادر الروائیّة فی تبیین الآیات الصعبة نظراً الی الاسر الروائیّة، - الروایات مع مضمون واحد - خاصّة من روایات الاصول الکافی للکلینی. التی تمکن مشاهدة نموذج منها فی مدرسة اهل البیت علیهم السلام الروائیّة قط مع التبیین و تحلیلها طبعاً. تستطیع هذه الروایات أن تجیبوا الشبهات حول المعلومات المعارفیّة لبعض آیات القرآن و من جانب، لهذا الرآی نؤیّدات فی مصادر الفریقین.

  المفردات المفتاحیّة: الآیات الصعبة؛ کذب الانبیاء؛ عصمة الانبیاء؛ الروایات التفسیریّة؛ الاصول الکافی؛ الاصلاح.

 

إطلالة علی المقالتین حول الحجّیّة الجمعیّة للقرآن و العترة

حسین یزدانی فاضل

الموجز: کتبت هذه المقالة مع اطلالة علی کتاب «شرح محتوائی رسالة تبارک» و مقالتین فی ربع سنوی السفینة و یعرب إیضاحات علی وجهة نظر المیرزا المهدی الاصفهانی حول الحجّیّة الجمعیّة للقرآن و العترة. تمّ نقاش قاعدة نفی التشبیه بین الخالق و الخلق. و فی إثره عدم مماثلة کلام الله مع کلام البشر و مع تبیینات مختلفة فی هذه المقالة و وصل الی نتائج.

المفردات المفتاحیّة: «شرح محتوائی رسالة تبارک» (کتاب) (کتاب) حجّیّة القرآن؛ الحجّیّة الجمعیّة للقرآن و العترة؛ نفی التشبیه بین الخالق و الخلق؛ عدم مماثلة کلام الله مع کلام البشر؛ الاصفهانی؛ المهدی.

 

بحث حول مواقف الشیخ المفید قبال المحدّثین

مهدی قندی

  مصطفی آذرخشی

الموجز: تحلیل وجهات النظر للشیخ المفید حول آثار محدّثی الشیعة، خاصّة الشیخ الصدوق، هو الموضوع الرئسی لهذه المقالة. یعدّ الکاتب خمس تنبیهات لمنهج المحدّثین التی کانت هی وجه تمایز آثار المتکلّمین و الفقهاء مع الرواة.اکثر مصادر هذه المقالة هی آثار الشیخ المفید.

 المفردات المفتاحیّة: الشیخ المفید؛ الشیخ الصدوق؛ تاریخ الشیعة؛ القرن الرابع و الخامس؛ رواة الشیعة؛ متکلّموالشیعة؛ فقهاء الشیعة.

 

مکانة العترة فی تفسیر القرآن الکریم

محمد بیابانی اسکوئی

الموجز: بدأ الکاتب المقالة مع تعریف مفردات القرآن و العترة و التفسیر للدراسة مکانة العترة و فی تفسیر القرآن و یحدّد مصداقیّة غلماء علوم القرآن بناء علی الآیات و الروایات المنظور الیها بعین الاعتبار الذین محصوورون فی عترة النبی. هو یستند الی اهل فهم زمن نزول آیات القرآن و اختلاف المفسرین فی معنی «إنّ القرآن هو شفاء» لتأکید هذه النتیجة. 

المفردات المفتاحیّة: القرآن؛ العترة؛ تبیین القرآن؛ لیلة القدر؛ علم القرآن؛ التفسیر؛ «إنّ القرآن هو شفاء».

واجباتنا القلبیة امام القرآن الکریم

علی­نقی خدایاری

الموجز: بحوث مثل مکانة القرآن و حقوقه، ضرورة التعرف علی هذه الحقوق و مناهج استخراجها من النصوص الدینیّة، هی تمهیدات بحث الکاتب. ثمّ یناقش ثلاث واجبات قلبیّة امام القرآن مستنداً بالآیات و الروایات و یحلّلوها. الایمان الی القرآن، قبول المرجعیّة العلمیّة للقرآن، قبول سیادة القرآن و حکمه.

المفردات المفتاحیّة:حقوق القرآن؛ مکانة القرآن؛ الایمان الی القرآن؛ قبول المرجعیّة العلمیّة للقرآن؛ قبول سیادة القرآن و حکمه.

 

 

 

خبرنامه

نــــام:

ایمیل: