اللهم و صلّ علی الطاهرة البتول، الزهراء ابنة الرسول، امّ الائمة الهادین ... و مستودعاً لحکمة؛ (بحارالانوار ، ص 181) اللهم صلّ علی فاطمة بنت نبیّک و زوجه ولیّک و امّ السبطین الحسن و الحسین ...؛(بحارالانوار، ج 99 ، ص 45) اللهم صل علی فاطمه و ابیها و بعلها و بنیها و سرّ المستودع فیها بعدد ما احاط به علمک
موجز المقالات مشاهده در قالب پی دی اف چاپ فرستادن به ایمیل
شماره سفینه - سفینه 62
دوشنبه ، 1 مهر 1398 ، 09:12

الدّلالة و تعریف کلام الله و هو غیر قابلة للتشبیه؛رأی حول المطلع الأوّل من رسالة القرآن و الفرقان لمیرزا مهدی الاصفهانی

                                                                                                          احسان خامس پناه

                                                                                      سید محمد تقی نبوی رضوی

الموجز: فی هذا المقال نتطرّق إلی التأمّل فی قول من امیر المؤمنین7 و هو أساس مباحث المطلع الأول من المطالع العشرة من رسالة «القرآن و الفرقان». فی الإبتداء، مستنداً إلی ثلاثة شواهد التی تکون فی تشریح تنزیل آیات القرآن یُری أنّ المشابهة بین تنزیل القرآن و کلام البشر أمرٌ ضروری ٌلا مفرّ منه.

   ثم نشیر إلی معنی تأویل آیات القرآن، فنتأمّل فی التأویل إلی المعنی المصدریّ و المفعولیّ و إثْره نُضیف علی التأویل بمعناه المفعولی نقدر أن ننظر إلیه نظراً عنائیّاً و نظراً فنائیّاً.

   بناءً علی المفاهیم الماضیة، نقترح تبییناً من الرّوایة السالفة ثم نفکّر فی قول الإمام7 الذی یعتبر فیه کلام الله صفته عزّوجلّ. ستکون لنا إطالة سریعة إلی بعض من مباحث الأسماء و الصفات الإلهیّة و بناءً علی ذلک نُری:

   التّعریف و الدّلالة من قبل القرآن إذا أمعن فی صفة الله، لایمکن مشابهته بالدّلالة و التّعریف التی تکون فی کلام البشر. عدم المماثلة فی هذا المجال أمرٌ مطلق عامٌّ و یتلائم بأصل إستنباط الامام7.

   عدم التشابه بین کلام الله و کلام البشر لا یطابق تحقق المشابهة القطعیّة لکلام الله أبذاً إذا نظر إلیه نظر واقع القضیة التی تتنزّل فی ترکیب اهل اللغة العربیّة. تدّعی هذه المقالة أنّ مراتب تجلّی الله و ظهور الإله من القرآن علی التّالین و مستمعی کلام الله فی المطلع الأوّل و أکّد أنّ القرآن صفة الله و لذلک تظهر خلافة القرآن و اهل البیت الإجتماعیّة إذا تمتّع اهل بیت النّبوّة: تمتّعاً إنحصاریّاً من جمیع مراتب هذا الظهور الإلهیّ و یظهر تبعیّة إعتماد النّاس علی ظهور الإله الأزل الأبد هذا و تظهر الرّقیّة فی درجاته العدیدیدة و هذه کلّها مبنیّة علی التّمسّک بالنّبیّ و اهل بیته سلام الله علیهم اجمعین الذین هم حجج الله فی جمیع أرکان الوجود.

المفردات المفتاحیة: القرآن والفرقان (کتاب)؛ «الاصفهانی، مهدی»؛ قرآن؛ عدم المشابهة مع کلام البشر. 

 

قراءات معنا تبیین القرآن فی آیة 44 من سورة النحل و الرّد إلی بعض الشّبهات حولها

جواد علاء المحدثین

الموجز: علی أساس آیة 44 من سورة النحل، مُهمّة النّبیّ الخاتم6 تبیین القرآن الذی یراه أکثر المفسّرین توضیح معانی القرآن. بینما بعض الکُتّاب یُقصّر معناه إلی إظهار لفظ القرآن بین الناس. هؤلاء یستندون إلی آیة 187 من سورة آل عمران و یُؤوّلون معناه إظهار الآیات و یرون آیة سورة النحل کمثله. هم یستندون إلی قول عدد من علماء الشیعة و اهل السّنّة فی القرون الماضیة کالسّیّد المرتضی، إبن جزّی، و الفخر الّرازی فی هذا المجال.

   یُناقَش فی هذا المقال، براهین هذا المدّعاء و تُنقد و یُبیّن ضعفُها.

المفردات المفتاحیّة: تبیین القرآن؛ آیة 44 من سورة النحل؛ السید المرتضی؛ إبن جزّی.

 

نقد إدّعاء مکتفی القرآن المرتکز علی کون السّنّة النّبویّة غیر وحیانیّة

مجید معارف

                                                                                                                راضیه مظفری

الموجز: إستند مکتفو القرآن إلی براهین للّرد علی حجّیّة سنّة النّبیّ6 منها أنّ السّنّة النّبویّة غیر وحیانیّة. هؤلاء بنوا عدم وحیانیّة السّنّة النّبویّة علی إفتراضات و هی: الإعتقاد إلی عدم عصمة النّبیّ6 و کون المسلمین غیر ملزمین فی إطاعةٍ عن رسول الله6 و عدم مصدریّة السّنّة لدین الاسلام. لکنّه یُثبَت بالبراهین العقلیّة و النقلیّة عصمة النّبیّ6. یستدلّ بالکثیر من الآیات القرآنیّة، إلزام المسلمین فی إلاطاعة عن الرسول الأکرم6 و تجوز مصدریّة السّنّة للإسلام علی أساس عصمة النّبیّ6 و ماهیّته العلمیّة عقلاً و تؤیّد بعض الآیات القرآنیّة کفایة السّنّة الذّاتیّة فی التّشریع. علی هذا لا یُقبل تخیّل کون السّنّة النبویّة غیر وحیانیّة.

المفردات المفتاحیِة: مکتفو القرآن؛ السّنّة النّبویة؛ الوحی؛ عصمة النّبیّ؛ البراهین العقلیّة و النّقلیّة؛ الإطاعة عن النّبیّ.

 

ضرورة الرجوع إلی الحجج الإلهیّة: للحصول علی الحقائق الزّاهرة و الخلاص عن الخلاف و قصور العقل الإنسانیّ

 محمد حسین صلاح

الموجز: قسّمت العلوم الإنسانیّة، العلم و الحکمة علی قسمین، الحکمة النّظریّة و العملیّة. هم إعتبروا معرفة الله نعالی من قسم الحکمة النظریّة و الواجبات الشّرعیّة من الحکمة العملیّة.

   إستأثر الفلاسفة الحکمة النظریّة دون الرجوع إلی الأنبیاء: بأنفسهم و حدّدوا شأن الأنبیاء: إلی الحکمة العملیة و تبیین وظائف من الشرعیّات.

   من وجهة النّصوص الوحیانیّة،الأنبیاء و الحجج الإلهیّة مسؤولون عن جمیع هذه الشّؤون.

   شأنهم الهامّة، إثارة العقول و تعلیم العلم الإلهیّ إلی الإنسان و یربّون الفقهاء و المحدّثین حتی یهدوا الإنسان و یزکّوه فی طریق معرفة الله تعالی.

   الإنسان متمتّع بنور العقل و العلم لکنّه یحناج فی تلقّی العلوم الفطریّة الذّاتیّة حتی المستقلّات العقلیّة إلی التّذکارات و الأقوال و هدایة الأنبیاء و الحجج الإلهیّة کما أنّه یحتاج للترقیة و التعالی و رفع الخلاف إلی الأنبیاء. هذه الوجهة للنّظر وطریق الرّجوع إلی النّبیّ و خلفائة الحقّ: هی التی یفکّک العلوم الإلهیّة و الوحیانیّة عن العلوم الإنسانیّة و تفصل الطرق.

   فی هذه المقالة، نوقش الإحتیاج إلی النّبیّ و خلفائه الحق: و الرّجوع إلیهم لأربعة أهداف، بترتیب یختلف عن التّرتیب الکلامی لمباحث النّبوّة العامّة.

   التّوفیق الإلهیّ للإنسان فی إستطاعة التّلقّی الوحیانیّ و تحمّل الحقائق القرآنیّة و الرّوائیّة الذی یُحصل علیه ضمن رعایة التّقوی و إتّباع العملی الدّقیق عن الفقه الأکبر و الأصغر یتحقّق تحت الإیمان والیقین و هو مع الإقتدار العلمیّ و الإستطاعة للتّبیین الکلامی و القولی للرّوایات الإعتقادیّة یختلف عن المنهج الآکادیمیّة العلمیّة المألوفة.

   طیلة هذه المقالة یُبیّن الإختلاف بین المنهجین العلوم الإنسانیّة و الإلهیّة و یشار إلی بعض الإفرازات الحاصلة عن نتائج العلوم الإنسانیّة فی القیاس مع حقائق العلوم الإلهیّة.

المفردات المفتاحیّة: العلم الإلهیّ؛ إثارة العقل؛ الحجّة؛ المیزان؛ الحجّة الذّاتیّة؛ الحجّة الخارجیّة؛ الشّرع؛ التّفقه؛ الإعتصام؛ الإختبار.

 

نقد علی ثلاث مقالات نقادیّة علی القرآنیین

محسن موسی­وند

الموجز: کتب الکاتب تقریعات علی ثلاث مقالات للسفینة السالفة. هو یشیر فی هذه التّقریعات إلی موضوعات مثل بون العترة و الرّوایة، حجّیة الظهور، شأن النّبیّ فی تبیین القرآن، التّدبّر فی القرآن،آثار «أبی الفضل البرقعی»، الإکتفاء القرآنی فی الدین والتّفسیر.

المفردات المفتاحیة: الإکتفاء القرآنی؛ النّقد والمناقشة؛ «ابوالفضل البرقعی»؛ التبیین القرآنی؛ التّدبّر فی القرآن؛ حجّیة الظهور.

 

إجابة إلی نقد لثلاثة اقوال للسفینة

                                                                                                                   علی اصغر دهدشت

                                                                                                                   حسین محمدی فام

                                                                                                                   سید مجید نبوی

                                                                                                                   زینب اقارب پرست

الموجز: إثر نقد سماحة محسن موسی وند علی ثلاثة اقوال للسفینة تأتی جوابات إلی هذه التّقریعات فی هذه المقالة. وفی هذه الإجابات نسعی أن تُبیَّن تعلیمات الإکتفاء القرآنی بشکل أفضل فی ظاهرة محادثات بنّاءة و تُفضَّ بعض الإبهامات.

المفردات المفتاحیة: الإکتفاء القرآنی؛ النقد و المناقشة؛ موسی­وند، محسن؛ نقد المقالات؛ تبیین القرآن؛ المبانی و المناهج.

 

مناقشة ملابسات حول أصالة کتاب «عبیدالله بن علی الحلبی»

عباس مفید

الموجز: أنتجت کتب کثیرة فی عهد إمامة الصادقَین8 و بعده إثْر حرکة العامّة للکتابة و کتابة الحدیث بین الأصحاب.کتاب «عبیدالله بن علی الحلبی» من أحد المکتوبات الرّوائیّة التی لها الصّیت و الأهمیّة الخاصّة و علی هذا سُمّی أوّل مصنفات الشّیعة. تردّد بعض الباحثین علی «الحلبی» مع طرح ملابسات إنتساب هذا الکتاب إلی «عبیدالله بن علی الحلبی». نستطیع أن نضع الملابسات المطروحة حول کتاب «الحلبی» فی القسمین الکلّیین. ملابسات منبعثة عن کیفیّة التّقریرات الفهارسی و ملابسات ترجع إلی محتوی روایات الکتاب.

فی هذ المقال جرت محاولة حول مناقشة ملابسات النوع الاوّل علی منهج التّوصیفی و التّحلیلیّ و سعی الکاتب فی الإجابة عن الأسئلة المطروحة.

 المفردات المفتاحیّة: أصالة الکتاب؛ کتاب «الحلبی»؛ «عبیدالله بن علی الحلبی»؛ إختبار الحیثیّة.

 

اختبار حیثیّة عبارة «أنا أصغر من أبی بسنتین» سنداً

محمد مهدی مودتی

الموجز: علی وجه العموم و بعضاً مصادر الشیعة أنتسبت عبارة «أنا أصغر من أبی بسنتین» إلی رسول6 و حیناً إنتسبوها إلی أمیر المومنین7. أتی الکاتب خمسة و عشرین مصدراً لهذا القول علی ترتیب الزمان من «داود القیصری» المتوفی فی 751 هجریاً حتی المعاصرین و یحلّلها و یناقشها سنداً. و نتیجة مناقشته سنداً أنّه لا سند لأیّ من هذه الأقوال و لکثیر من هؤلاء الناقلین میولٌ عرفانیّة و لذلک لا یکون جدیراً بالثقة.

المفردات المفتاحیة: أنا أصغر من أبی بسنتین؛ العبارة المنسوبة إلی النبیّ؛ المناقشة السّندیّة؛ الکتب العرفانیّة؛ الروایة المنسوبة؛ القیصری، داود؛ الروایات المشهورة؛ اختبار الحیثیّة.

 

ما أخلّت به المعجمات اللغویة فی نهج البلاغه

الشیخ قیس بهجت العطار

قاسم شهری

رضا عرب البافرانی

الموجز: إلتفت أکثر العلماء اللغویین إلی المفردات الموجودة فی روایات النّبیّ و اهل البیت: أقلٌ من اللزوم علی أنّ اهل البیت: بصرف النّظر عن امامتهم مشتهرون فی أنظار جمیع الأمّة بصفة أفصح فصحاء العرب. بینما عدد من لغویی الشیعة و اهل السّنّة إهتمّوا إلی هذا المهمّ مثل «رضی إستر آبادی» (م 686 )، «فخرالدین الطریحی» (م 1085)، «سید علی خان المدنی» (م 1120)، «میرزا محمد علی الشیرازی» (م بعد 1300) و هم من علماء الشیعة و ایضاً «ابن الجنّیّ » (م 392)، «ابن الفارس» (م 395)، «الجوهری» (م 398)، «ابن مالک» (م 672) و هم من علماء العامّة الذین یستندون إلی روایات النّبیّ فقط.

   طرح کُتّاب هذه المقالة خمس روایات من روایات الامام امیر المومنین7 فی نهج البلاغة التی یجب أن یُستند إلیها فی المصادر اللغویّة و إن کانت مغفولة عنها.

المفردات المفتاحیّة: المصادر اللغویّة؛ منهج الکتابة؛ «نهج البلاغة»؛ طابع لغویّ؛ علم المفردات؛ اللغویون.

 

 

 

خبرنامه

نــــام:

ایمیل: