اللهم و صلّ علی الطاهرة البتول، الزهراء ابنة الرسول، امّ الائمة الهادین ... و مستودعاً لحکمة؛ (بحارالانوار ، ص 181) اللهم صلّ علی فاطمة بنت نبیّک و زوجه ولیّک و امّ السبطین الحسن و الحسین ...؛(بحارالانوار، ج 99 ، ص 45) اللهم صل علی فاطمه و ابیها و بعلها و بنیها و سرّ المستودع فیها بعدد ما احاط به علمک
ما أخلّت به المعجمات اللغویة من کلام أهل البیت: مشاهده در قالب پی دی اف چاپ فرستادن به ایمیل
شماره سفینه - سفینه 61
چهارشنبه ، 21 فروردين 1398 ، 18:43

ملخّص البحث: الحمد لله ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین أبی القاسم محمّد وعلی أهل بیته الطیّبین الطاهرین، واللعنة الدائمة علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

النزاع بین اللغویین والنحاة من جهة، والمحدّثین من جهة أخری، نزاع قدیم، لذلك لم یحتج جمع کثیر من قدماء اللغویین والنحویین بالحدیث النبوی، وعلی رأسهم سیبویه (ت180ه) الذی لا تجد فی کتابه «الکتاب» إلّا أحادیث لا تتجاوز عدد أصابع الید. وکان فی مقابلهم من یحتجّ بالحدیث النبوی بلا تردّد کابن جنّی (ت 392 ه) وابن فارس (ت395ه) والجوهری (ت 398 ه).

   واحتدم النزاع وأخذ شکلا علنیا فی القرن السابع، فادّعی ابن الضائع الأندلسی (ت680 ه) وبعده أبو حیّان التوحیدی الأندلسی (ت 745 ه) أنّ أئمّة المصرین البصرة والکوفة لم یحتجّوا بشیء من الحدیث النبوی. وفی مقابلهما فتح ابن مالك (ت 672 ه) باب الاستدلال بالحدیث النبوی علی مصراعَیهِ واتخذه أصلا من أصول اللغة والنحو.

   وفی هذا المضمار بقی کلام أهل البیت: مغفولا عنه عند الجمیع، ناسین أو متناسین أنّهم لبّ لباب العرب، وأنّهم أئمّة الفصاحة والبلاغة، وأنّ أمیر المؤمنین علیه السلام أوّل من أسّس اللبنات الأولی لعلم النحو، وأوّل من فَتَّقَ للناس أکمام البلاغة.

   وقد کان للرضی الأسترآبادی (ت 686 ه) فی هذا القرن قصب السبق فی الاستدلال بکلام أهل البیت: وأخذه حجّة لا تشکیك فیها. ثمّ عاد کلامهم: مغفولا عنه إلی أن جاء الطریحی (ت 1085ه)، والسید علی خان المدنی (ت 1120ه)، والمیرزا محمّدعلی بن صادق الشیرازی (ت بعد 1300ه)، فاتّخذوا کلام أهل البیت: حجّة لا مناص عنها، وذکروا کثیراً من کلامهم:. لکن مع ذلك، لم یظهر إلی الیوم من یجمع کلمات أهل البیت: التی لم تذکرها المعجمات اللغویة فی صعید واحد، مع أنّها لا غنی عنها فی اللغة والنحو والبلاغة.

   وفی هذا المقال نقدّم نماذج ممّا ورد فی کلام أهل البیت:- خصوصا الصحیفة السجادیة- ولم یُذکر فی المعجمات اللغویة ولا فی کتب النحو ولا فی کتب البلاغة، أو ذُکر بعضه دون التصریح بأنّه مأخوذ عن أهل البیت:. ولو جمع کلامهم هذا: فی کتاب لجاء فی مجلَّد ضخم أو مجلّدات.

 المقدّمة

    إنّ العلوم الإسلامیة کانت بدایاتها تعتمد علی المواضیع والکراریس والأجزاء الصغیرة، ففی علم الحدیث الإمامی مثلا نری تألیف الکتب أو الأصول الأربعمائة من قِبَل أصحاب الأئمّة:؛ إذ کان الراوی یجمع ما سمعه من المسائل عن المعصوم مباشرة أو بواسطة ویدوّنها فی کراریس أو جزء صغیر، وهذه الکتب کانت هی الأصول.

   ثمّ جاء الشیخ الکلینی قدّس سرّه وجمع تلك الکتب وجزّأ أحادیثها وبَوَّبها، وکان له لکلّ منها طریق أو أکثر، فجاء کتابه «الکافی» موسوعة عقائدیة فقهیة مبوّبة سهلة التناول منسَّقة المواضیع.

   ومثل ذلك نلحظه فی کتابة التاریخ، فقد کُتِب التاریخ فی بدایاته بشکل کراریس وأجزاء یضمّ کلّ منها موضوعاً من المواضیع، فکتب أبو مخنف لوط بن یحیی بن سعید الأزدی (ت 175ه) کتبا کثیرة، مثل کتاب «السقیفة»، کتاب «الجمل»، کتاب «صفّین»، کتاب «الغارات»، کتاب «مقتل أمیر المؤمنین علیه السلام»، کتاب «قتل الحسن علیه السلام»، کتاب «قتل الحسین علیه السلام»،[1] و ... .

   وکتب سیف بن عمر التمیمی (ت حدود 170ه) کتاب «الفتوح الکبیر والردّة»، وکتاب «الجمل و مسیر عائشة وعلی.»[2]

   وکتب محمّد بن عمر الواقدی (ت 207 ه) 28 کتابا، منها کتاب «السقیفة وبیعة أبی بکر»، وکتاب «سیرة أبی بکر ووفاته»، وکتاب «الردّة والدار»، وکتاب «الجمل»، وکتاب «صفّین»، وکتاب «مقتل الحسین علیه السلام.»[3]

   وجاء الطبری فاعتمد علی تلك الکتب والأجزاء وبثَّها مرتّبة علی السنین فی کتابه «تاریخ الأمم والملوك» مضافا إلی مسموعاته ومشافهاته، فجاء کتاباً تاریخیّاً منظّماً ضخماً.

   قال الدکتور محمّد نصر مهنا وهو فی معرض الحدیث عن المرحلة الثانیة من مراحل نشأة التدوین التاریخی- وهی مرحلة القرن الثانی-: وتمّ تألیف مئات من الکتب أشبه بالرسائل الصغیرة، وتُشَکِّلُ فی مجموعها المادة التاریخیة الأساسیة لکتابة التاریخ.[4]

   وهکذا فی تدوین السیرة النبویة.

   وأمّا فیما نحن فیه وهو لغة العرب، فإنّ الأمر لا یختلف عن أمثاله من العلوم، فقد بدأت کتابة اللغة علی نحو المواضیع لا علی نحو المعجمات اللغویة المتداولة، وکانت علی شکل کراریس وأجزاء صغیرة، مثل کتاب «البغال» و«الخیل» و«الرحل» و«الدلو» و«السحاب» و«المطر» و... ثمّ جاء الخلیل (ت 175ه) فجمع اللغات ورتّبها ترتیباً معجمیّاً فی کتابه «العین».

   قال الدکتور مهدی المخزومی فی مقدّمة کتاب «العین»: «إنّ علماء اللغة ممّن تقدّم الخلیل وممّن عاصره لم یستطیعوا استیفاء العربیة بصنعة محکمة قائمة علی الاستقراء الوافی، وبسبب ذلك قصروا عملهم علی تصنیف الرسائل الموجزة والمصنّفات المختصرة التی تناولوا فیها موضوعاً من الموضوعات، کالإبل والوحوش والخیل والجراد والحشرات وخلق الإنسان وخلق الفرس والبئر والسرج واللجام ونحو ذلك من هذه المواد.»[5]

   والأمر المهم هنا هو مدی الاستدلال بالحدیث النبوی الشریف فی کتب اللغة ومعاجمها، فقد وقع النزاع بین اللغویین والنحویین من جهة، والرواة والمحدّثین من جهة أخری.[6]

   قال الدکتور مهدی المخزومی: «أمّا الحدیث فلم یجوّز اللغویون والنحاة الأوّلون -كأبی عمرو بن العلاء، وعیسی بن عمر، والخلیل بن أحمد الفراهیدی، وسیبویه من البصریین، وكالكسائی والفرّاء وغیرهما من الكوفیین- الاستشهاد به.»[7]

   وکان سیبویه قد تبنّی عدم الاحتجاج والاستشهاد بالحدیث النبوی بشکل صارخ، فلم یوجد فی کتابه الضخم «الکتاب» إلّا بضع أحادیث لاتتجاوز عدد أصابع الید.

   وادّعی ابن الضائع الأندلسی (ت 680 ه)، وأبو حیّان التوحیدی الأندلسی (ت 745 ه) أنّ أئمّة المصرین- البصرة والکوفة- لم یحتجّوا بشیء من الحدیث النبوی، ولعلّهما ادّعیا ذلك ردّا علی ابن مالك (ت 672 ه) الذی أطلق الاحتجاج بالحدیث، وسواء کان ذلك اعتقاداً منهما أو ردّاً علی ابن مالك، فإنّ ممّا لا شكّ فیه أنّ بعض اللغویین والنحاة لم یکونوا یحتجّون بالحدیث النبوی الشریف، وإذا ذکروه فعلی وجه التبرّك والاستظهار، فکان ذلك من أکبر الخلل عندهم.[8]

   وقد تابع جلالُ الدین السیوطیُّ (ت 911 ه) أبا حیّان وابن الضائع.

   وفَنَّد الدمامینی (ت 827 ه) هذا القول وذهب إلی أنّ کثیراً من الأئمّة قبل ابن مالك کانوا یعتمدون الحدیث بلا تردّد، وعدّ منهم ابن جنّی (ت 392 ه) وابن فارس (ت 395 ه) والجوهری (ت 398 ه) وابن سیدة (ت 458 ه)، والسهیلی (ت 581 ه) وابن بری (ت 582 ه)، وابن خروف (ت 609 ه)، وقال: إنّ أحداً من علماء العربیة لم یخالف ذلك إلّا أبا حیّان وابن الضائع وتابعهما من بعد جلال الدین السیوطی.[9]

   وفی هذا المضمار بقی کلام أهل البیت: مغفولاً عنه عند الجمیع، ناسین أو متناسین أنّهم لبّ لباب العرب، وأنّهم أئمّة الفصاحة والبلاغة، وأنّ أمیر المؤمنین علیه السلام أوّل من أسّس اللبنات الأولی لعلم النحو، وأوّل من فَتَّقَ للناس أکمام البلاغة.

   قال العلّامة السیّد محمّد رضا الجلالی: «وكذلك الأئمة الأخیار من أهل البیت الأطهار علیهم السلام، العلماء الأوتاد، والزهّاد الأمجاد، والأئمّة الأجواد، الذین تَحلَّوا من الفضائل بأحسنها، ومن الشمائل بأجملها، وامتلأوا بالعظمة فأقرها لهم العدوَّ قبل الصدیق، فكانوا أنواراً كاشفة لسواء الطریق، الأئمة المنتجبون بنص القرآن، وكلام النبی صلى الله علیه وآله وسلم، للقیادة والإمامة، وما روی عنهم یدلّ على تحقق ما قال فیهم أبوهم أمیر المؤمنین علیه السلام حیث قال: «وإنّا لأمراء الكلام، وفینا تَنَشَّبَت عروقه، وعلینا تَهَدّلَت غصونه.»[10]

   وحسبنا دلیلا علی ذلك أن نلقی نظرة فاحصة علی خطب وکلمات الأئمّة: وأدعیتهم واحتجاجاتهم، وعلی رأسها نهج البلاغة والصحیفة السجادیة وسائر صحائف الأئمّة:.

   وفی هذا المجال نجد هناك من کبار الأدباء من استدلّ بکلام أهل البیت:، واحتجّ به کحجّة لا تقبل النقاش. وأوّل أولئك الرضی الاسترآبادی (ت 686 ه)، فوضع الحقّ فی نصابه، وأخذ من العلم بأوثق أسبابه، وکان له قصب السبق فی الاستدلال والاستشهاد بکلام المعصومین:.

   قال الدکتور محمّد ضاری حمّادی: وتمیّز الرضی بأمر آخر، هو الأخذ بکلام أهل البیت: حجّة لا تشکیك فیها من حیث الفصاحة والسلامة اللغویة، وفی ذلك یقول البغدادی (ت 1093 ه): وأمّا الاستدلال بحدیث النبی صلی الله علیه وآله فقد جوّزه ابن مالك، وتبعه الشارح المحقّق فی ذلك، وزاد علیه بالاحتجاج بکلام أهل البیت:.[11]

   وهذا ما جعل یوهان فك یقول: وتوسّع الاسترآبادی- الذی کتب حوالی سنة 683 ه شرحه علی متن الکافیة لابن الحاجب- فی صحّة الاستشهاد فی أمور اللغة حتّی بأهل البیت، وبهذا طرأ علی العربیة تحوّل حاسم.[12]و[13]

   وجاء بعد ذلك العلّامة الأدیب الفقیه الشیخ فخر الدین الطریحی (ت 1085ه) فبذل جهوداً جبّارة فی ذکر الکثیر من کلمات الأئمّة وأحادیثهم وخطبهم، فأسدی بذلك خدمة کبیرة للغة العرب. وکان رحمه الله قد نوی جمع َکلِّ غریب وما یحتاج إلی البیان من کلامهم فی کتابه «مجمع البحرین ومطلع النیّرین»؛ قال فی مقدّمة کتابه: ولما صُنِّف فی إیضاح غیر الأحادیث المنسوبة إلى الآل كتبٌ متعدّدة، ودفاتر متبدّدة، ولم یكن لأحد من الأصحاب، ولا لغیرهم من أولی الألباب، مصنف مستقل، موضح لأخبارنا، مبین لآثارنا، وكان جمع الكتب فی كل وقت متعباً، وتحصیلها عن آخرها معجزاً معجباً، ووفّق الله سبحانه المجاورة لبیته الحرام، وللحضرة الرضویة على مشرفها السلام، وظفرتُ هناك وهنالك بعدد عدید من الكتب اللغویة كصحاح الجوهری، والغریبین للهروی، والدر النثیر، ونهایة ابن الأثیر، وشمس العلوم، والقاموس، ومجمع البحار المأنوس، وفائق اللغة، وأساسها، والمجمل من أجناسها، والمغرب الغریب، وشرح النهج العجیب، ونحوها من الكتب المرضیة، والشروح المطلعة على النكت الخفیة، حدانی ذلك على الشروع فی تألیف كتاب كاف شاف، یرفع عن غریب أحادیثنا أستارها، ویدفع عن غیر الجلی منها غبارها.[14]

   لکنّه مع ذلك فاته الکثیر من کلامهم: ممّا یحتاج إلی البیان والشرح والإیضاح، بل بقی الکثیر منه ممّا یُستدرك به علی المعجمات اللغویة.

   قال المجلسی (ت 1111ه): قد نری کثیراً من الأبنیة مستعملة فی الأخبار والعرف العام والخاص، لم یتعرّض لها اللغویون.[15]

   وقال: إنّ اللغات کلّها غیر محصورة فی کتب اللغة.[16]

   وقال: فإنّ کتب اللغة لم تشتمل علی جمیع اللغات.[17]

   وقال السیّد محسن الأمین: وعدم نصّ أهل اللغة علی شیء لا یجعله غیر صحیح، فکم فات أهل اللغة من الاستعمالات الصحیحة العربیة.[18]

   ومن هنا نجد الاستدراك والإیضاح عند السیّد علی خان المدنی (ت 1120ه) جلیّاً واضحاً فی شرحه علی الصحیفة السجادیة الموسوم بــ «ریاض السالکین فی شرح صحیفة سیّد الساجدین»، فکم بیّن فیه الغوامض وأوضح المبهمات، واستدرك فی بعض مواطنه علی اللغویین.

   وأودع الکثیر من خلاصة بدائع إیضاحاته وشروحه واستدراکاته فی کتابه النفیس «الطراز الأوّل والکناز لما علیه من لغة العرب المعوّل»، فذکر فیه کثیراً من کلمات المعصومین: فی أبوابها وفصولها مستدرکاً علی المعجمات ما لم تذکره من ذلك. قال فی مقدّمة الطراز: «وأمّا ما یخُصّ الکتاب والأثر، ممّا لا یقال فیه الفهم إن عَثَر، فإنّی أکشف من ألفاظه ما غَرُبَ واستَبهَم، وأُبیِّن من أغراضه ما أهمَّ وأوهَمَ، ولا أقنَع فی حلّ معتاصه، بذکره عموماً دون اختصاصه، لیناله الطالب بأدنی إلمام، إذ کان موضوعاً علی حبل الذراع و طَرَف الثُّمام.»[19]

   ومن المعجمات اللغویة الشیعیة التی اهتمّت بکلمات أهل البیت وأحادیثهم وأدعیتهم کتاب «معیار اللغة» لمحمّد علی بن محمّد صادق الشیرازی (ت بعد 1300ه)، لکنّ اهتمامه لم یکن بالمستوی المطلوب ولا علی نحو التخصّص فی بیان کلمات أهل البیت وکشف غوامضها ومعانیها، وبیان مغازیها ومرامیها، رُغم ما لهذا الکتاب من میزات قد یفوق بها کثیراً من المعجمات اللغویة.

   والمتحصّل من کلّ ما تقدّم: أنّ تألیف معجم لغوی یختصّ ببیان کلام أهل البیت: أو تألیف کتاب یُستدرك به علی المعجمات اللغویة ما لم یذکروه من کلام أهل البیت أمرٌ ضروریٌّ جدّاً، وسنحاول فی هذه المقالة إلقاء الضوء علی نماذج من ذلك، بعضها من الصحیفة السجادیة، وبعضها من سائر کلمات أئمّة أهل البیت:، والحدیث عما یتعلّق بکلام أمیر البیان أمیر المؤمنین علی علیه السلام فقد ترکناه لمجال آخر أوسع.

ما ورد فی الصحیفة السجّادیة

1.قوله علیه السلام فی الدعاء لوُلْده: «اللَّهُمَّ أَعْطِنِی كُلَّ سُؤْلِی... وَاجْعَلْنِی فِی جَمِیعِ ذَلِكَ مِنَ الْمُصْلِحِینَ بِسُؤَالِی إِیاكَ... وَالْمَعْصُومِینَ مِنَ الذُّنُوبِ وَالزَّلَلِ وَالْخَطَاءِ بِتَقْوَاكَ، وَالْمُوَفَّقِینَ لِلْخَیرِ وَالرُّشْدِ وَالصَّوَابِ بِطَاعَتِكَ، وَالْمُحَالِ بَینَهُمْ وَبَینَ الذُّنُوبِ بِقُدْرَتِكَ، التَّارِكِینَ لِكُلِّ مَعْصِیتِكَ، السَّاكِنِینَ فی جِوَارِكَ.»[20]

    قال السیّد علی خان المدنی: قوله علیه‏ السلام: «المحال بینهم» اسم مفعول من «أحال» بمعنى «حال»، یقال: حالَ النهرُ بیننا حَیلولة، أی حجز و منع الاتصال، ومنه قوله تعالى: ﴿و حیل بینهم و بین ما یشتهون.﴾[21] وفی القاموس: وكل ما حجز بین شیئین فقد حال بینهما. و فی نسخة ابن ادریس: «المحول بینهم»، و هو الموافق للمشهور الذی علیه التنزیل، قال تعالى: «﴿و اعلموا أن الله یحول بین المرء و قلبه﴾[22]، وقال: ﴿و حال بینهما الموج فكان من المغرقین.﴾[23]

   وأمّا «أحال» فلم ینص علیه أحد من أهل اللغة، إلّا أنّ الروایة المشهورة وردت هنا بلفظ «المحال بینهم»، و لا معنى له إلّا أن یكون بمعنى المحول.[24]

   أقول:لم نعثر علی هذا الاستعمال و المعنی فی كتب اللغة، وهذا ممّا یجب أن یُستدرك علی المعجمات اللغویة.

2. قوله علیه السلام فی الدعاء بخواتم الخیر: «وَإِذَا انْقَضَتْ أَیامُ حَیاتِنَا، وَتَصَرَّمَتْ مُدَدُ أَعْمَارِنَا، وَ اسْتَحْضَرَتْنَا دَعْوَتُكَ الَّتِی لَا بُدَّ مِنْهَا وَ مِنْ إِجَابَتِهَا، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ خِتَامَ مَا تُحْصِی عَلَینَا كَتَبَةُ أَعْمَالِنَا تَوْبَةً  مَقْبُولَةً لَا تُوقِفُنَا بَعْدَهَا عَلَى ذَنْبٍ اجْتَرَحْنَاهُ، وَ لَا مَعْصِیةٍ اقْتَرَفْنَاهَا.»[25]

    قد ورد فی كتاب العین: «ولا یقال: أوقفت، إلّا فی قولهم: أوقفتُ عن الأمر، إذا أقلعت عنه، قال الطرماح:

فتَأَییتُ للهوى ثم أوقفــ
 

 

ـتُ     رضا بالتقى وذو البرِّ راضی[26]
 

 

   وقد ذکر الجوهری مثله فی الصحاح.[27]

   وقال ابن فارس (ت 395 ه) فی معجمه: «ولا یقال فی شیءٍ أوقَفْتُ إلّا أنهم یقولون للذی یكونُ فی شیءٍ ثم ینْزِع عنه: قد أوْقَفَ. وحكى الشَّیبانی: كَلَّمتُهم ثم أوْقَفْتُ عنهم، أی سَكَتُّ. قال: وكلُّ شیءٍ أمسَكْتَ عنه فإنّك تقول: أوقفت.»[28]

    وقال صاحب القاموس المحیط (ت 817 ه): «أَوقَفَ: سَکَتَ، وعنه: أَمسَكَ وأَقلَعَ، ولیس فی فصیح الکلام «أوقف» إلّا لهذا المعنی.»[29]

   قال السیّد علی خان المدنی: تُوقِفُنا: مضارع أوقف بالألف، هكذا فی النسخ المشهورة، وفی نسخة تَقِفُنا: مضارع وَقَفَ متعدّیا، وأكثر أهل اللغة على إنكار «أوقف» بهذا المعنى. 

   قال الزجاجی فی شرح أدب الكاتب: قال أبوبكر بن الأنباری: قال ثعلب: لیس فی كلام العرب أوقفت إلّا فی موضعین، یقال: تكلم الرجل، فأَوقَفَ، إذا انقطع عن الكلام عیاً عن الحجّة، و أَوقَفَتِ المرأةُ: إذا جَعَلَتْ لها سوارا من الوَقْف وهو الذَّبل. 

   وفی الصحاح للجوهری: وقفتُه على ذنبه: أی أطْلعتُه علیه. قال: ولیس فی الكلام أَوقَفتُ إلّا حرف واحد: أَوقَفتُ عن الأمر الذی كنت فیه، أی أقلعتُ، انتهى. 

    ووروده فی كلام المعصوم علیه‏ السلام دال على صحّته وفصاحته، على أنّ بعض أئمّة العربیة ذكر لـ «أوقفت» معنى یناسب هذا المقام، وهو ما فی كتاب الإصلاح لابن السكیت،[30] قال أبوسعید: قال أبوعبیدة: أَوقفتُ فلانا على ذنوبه: إذا بَكَّتُّه بها. وأوقفتُ الرجلَ: إذا استوقفتَه ساعة ثمّ افترقتما لا یكون إلّا هكذا، انتهى. 

   ولا یخفى أنّ المعنى الأوّل له تمام المناسبة هنا، فیكون معنى «لا توقفنا بعدها على ذنب» لا تُبَكِّتنا علیه، أی: لا تُؤَنِّبُنا ولا توبّخنا ولا تستقبلنا بما نكره بسببه. ویكون معنى «لا تَقِفُنا» كما فی النسخة الأخرى: ولا تطلعنا بعدها على ذنب. والمعنیان متقاربان وإن كان بینهما تفاوت ما فی الظاهر، إلّا أنّ المعنى الثانی یؤُول إلى الأوّل كما لا یخفى.[31]

   فإذن یصحّ فی اللغة «أَوقَفتُه علی ذنبه»، وقد ورد فی کلام أحد أفصح فصحاء العرب وهو الإمام السجّاد علیه السلام، ویُساعِد علیه کثیرٌ من استعمالات العرب لـ «أَوقَفَ»[32]، ولا وجه لحصر «أَوقَفَ» بالمعنیَیْنِ المنقولَیْنِ فی شرح أدب الکاتب للزجاجی. إذن یجب القول أنّ وَقَفتُه علی ذنبه وأَوقَفتُه علیه کلاهما بمعنیً وکلاهما وارد فی فصیح الکلام.

3. وقوله علیه السلام فی الدعاء فی وداع شهر رمضان: «السَّلَامُ عَلَیكَ یا أَكْرَمَ مَصْحُوبٍ مِنَ الْأَوْقَاتِ، وَیا خَیرَ شَهْرٍ فِی الْأَیامِ وَالسَّاعَاتِ، السَّلَامُ عَلَیكَ مِنْ شَهْرٍ قَرُبَتْ فِیهِ الآمَالُ، وَنُشِرَتْ فِیهِ الْأَعْمَالُ. السَّلَامُ عَلَیكَ مِنْ قَرِینٍ جَلَّ قَدْرُهُ مَوْجُوداً، وَأَفْجَعَ فَقْدُهُ مَفْقُوداً، وَمَرْجُوٍّ آلَمَ فِرَاقُه.»[33]

   قال السیّد علی خان المدنی: والفجیعة: الرزیة، وقد فَجَعَتْهُ المصیبةُ فَجعاً- من باب نفع: أوجَعَتْه، فهو مفجوع. والثابت فی عامّة النسخ «أفجع» بالهمزة، ولم یذكره أصحاب اللغة؛ بل صرّح صاحب المجمل بأنّه لم یتكلم به، قال: میت فاجِعٌ و مُفْجِعٌ، جاء على «أَفْعَلَ» ولم یتكلم به.

    وفی نسخة ابن ‏إدریس: «فَجَعَ» بدون همزة، وهو المسموع.[34]

   قال صاحب اللسان: «میّت فاجِعٌ ومُفْجِع، جاء علی «أَفْجَع» ولم یتكلّم به»[35]، ونقله عنه صاحب تاج العروس.[36]

   والملاحظ أن أقدم من أطلق هذا الادّعاء هو ابن فارس (ت 395 ه) فی المجمل، لکنّه لم یذکره فی معجم مقائیس اللغة. هذا مع أنّ ابن درید (ت 321 ه) نقل النصّ بشکل آخر حیث قال: میّت فاجِعٌ ومُفَجِّعٌ.[37]

   فأصل الادّعاء لا یمکن التسلیم به علی إطلاقه، خصوصاً أنّهم ربّما ادّعوا عدم التکلّم بشیء بسبب عدم إحاطتهم بکلّ کلام العرب، وبسبب إعراضهم عن الحدیث وکلام أهل البیت: کما قلنا. وخیر شاهد علی ذلك ما فی مادّة «و د ع» و «و ذ ر» حیث قالوا: إنّه لم یُستعمل منهما الفعل الماضی ولا اسم الفاعل ولا المصدر، اکتفاءا بــ «تَرَكَ یَترُكُ تَرْکاً»، وحملوا ما ورد من ذلك فی الشعر علی کونه من الضرائر. مع أنّ عروة بن الزبیر قرأ: «ما وَدَعَكَ ربُّك وما قَلَی»[38]. وفی حدیث ابن عبّاس: أنّ النببی صلی الله علیه وآله قال: لَیَنتَهینَّ أقوامٌ عن وَدْعِهِم الجمعات أو لَیُختَمنَّ علی قلوبهم، أی عن ترکهم إیّاها، والتخلّف عنها، من «وَدَعَ الشیء یَدَعُه وَدْعاً» إذا ترکه، وزعمت النحویة أن العرب أماتوا مصدر «یَدَعُ» و«یَذَرُ»، واستغنوا عنه بــ «تَرَكَ». وورد الفعل «ودع» فی شعر أبی الأسود الدؤلی أو أنس بن زُنَیم اللیثی، وسُوَید بن أبی کاهل، وورد اسم الفاعل «وادِعٌ» فی بیت أنشده الفارسی فی البصریات، وفی شعر معن بن أوس.[39]

   قال صاحب التاج: قال شیخنا عند قوله: وقد أُمِیتَ ماضیه، قلت: هی عبارة أئمة الصرف قاطبة، وأكثر أهل اللغة، وینافیه ما یأتی بأثره من وقوعه فی الشعر، ووقوع القراءة، فإذا ثبت وروده ولو قلیلا فكیف یدَّعَى فیه الإماتة؟! قلت: وهذا بعینه نص اللیث، فإنه قال: وزعمت النحویة أن العرب أماتوا مصدر یدع ویذر، واستغنوا عنه بــ «ترك»، والنبی صلى الله علیه وآله أفصح العرب، وقد رویت عنه هذه الكلمة، قال ابن الأثیر: وإنما یحمل قولهم على قلة استعماله، فهو شاذ فی الاستعمال، صحیح فی القیاس، وقد جاء فی غیر حدیث، حتى قرئ به قوله تعالى: «ما وَدَعَكَ» وهذا غایة ما فتح السمیع العلیم، فتبصر وكن من الشاكرین.[40]

   والنتیجة: هی أنّ «أَفجَعَه» بمعنی «فَجَعَه» وارد فی کلام الإمام الفصیح ابن الإمام الفصیح ابن الإمام الفصیح، فیجب استدراکه علی معاجم اللغة، وحسناً صنع الأستاذ بطرس البستانی حیث قال فی کتابه «محیط المحیط»: وأَفجَعَته المصیبة أی أَوجَعَته بإعدام الشیء المکرّم.[41]

4. قوله علیه السلام فی الدعاء فی دفاع کید الأعداء وردّ بأسهم: «وَكَمْ مِنْ حَاسِدٍ قَدْ شَرِقَ بِی بِغُصَّتِهِ، وَشَجِیَ مِنِّی بِغَیظِهِ، وَسَلَقَنِی بِحَدِّ لِسَانِهِ، وَوَحَرَنِی بِقَرْفِ عُیوبِهِ، وَجَعَلَ عِرْضی غَرَضاً لِمَرَامِیهِ، وَقَلَّدَنِی خِلَالًا لَمْ تَزَلْ فِیهِ، وَوَحَرَنِی بِكَیدِهِ، وَقَصَدَنِی بِمَكِیدَتِه.»[42]

   قال السیّد علی خان المدنی: الوَحَر: الوَغَر، وهو امتلاء الصدر غیظاً، یقال: وَحِرَ صدرُهُ عَلَیَّ وَحَراً وَغِرَ وَغَراً -من باب تعب فیهما- بمعنىً، أی امتلأ غیظاً، فهو وَحِرُ الصَّدْر ككَتِف، وواغِرُ الصدر على فاعل، والاسم الوَحْرُ والوَغْرُ بالسكون فیهما... 

   فقوله علیه‏السلام: «وَحَرَنی» أی جعلنی وَحِرَ الصدر، وعُدِّی «فَعِلَ» بكسر العین وهو لازم بنقله إلى «فَعَلَ» بفتح العین، وهو أحد الأمور التی یتعدی بها الفعل القاصر، ویسمّى التعدیة بالحركة، وهو مسموع كثیر. 

   ومنه: أثم أَثَماً من باب- تعب- والإثم بكسر الهمزة والسكون: اسم منه، فهو آثِمٌ، ویعَدَّى بالحركة فیقال: أَثَمْتُهُ إِثْماً -من بابی ضرب وقتل- إذا جعلته آثماً، فهو مأثوم. 

   ومنه: بهت -من بابی «تعب» و«قرب»- أی: دهش وتحیر، فهو باهِتٌ، ویعدّى بالحركة، فیقال: بَهَتُّهُ أَبْهَتُهُ بفتحتین، فَبُهتَ بالبناء للمفعول، وهو مَبْهُوتٌ.

   ومنه: ثَرِمَ الرَّجُلُ ثَرَماً -من باب تعب- إذا انكسرت ثنیته، فهو أَثْرَمُ، ویعدّى بالحركة فیقال: ثَرَمْتُهُ ثَرْماً -من باب قتل- فهو مثروم.

   ومنه: حَزِنَ حَزَناً من باب تعب، والاسم الحُزْن بالضم، فهو حزین، ویتعدّى فی لغة قریش بالحركة فیقال: حَزَنَهُ الأمرُ یحْزُنُهُ -من باب قتل- فهو حزین. 

   ومنه: وَقِرَتْ أذنه وَقَراً -من باب تعب- إذا ثقل سمعها، ویعدّى بالحركة، فیقال: وَقَرَها الله وَقْراً من باب وعد، إلى غیر ذلك ممّا لا یحصى كثرة، وإنما بسطنا الكلام فی ذلك، لأنّ الأصحاب لمــّا رأوا قوله علیه‏ السلام: «وَحَرَنی» متعدّیا، ووجدوه مضبوطاً بفتح الحاء، ولم یجدوا فی كتب اللغة إلّا «وَحِرَ صَدْرُهُ» بكسر الحاء لازماً، تحیروا فی ذلك ولم یهتدوا إلى الوجه فیه، والله الهادی إلى سواء السبیل.[43]

   ومن العجیب عدم ذكر هذه اللطیفة من السیّد علی خان المدنی فی مادة «وحر» من كتاب لغته (الطراز الأوّل).[44]

ما ورد عن سائر المعصومین:

1. فی كتاب الزهد للحسین بن سعید: عن الحسین بن علی الكلبی، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن النبی صلى الله علیه وآله قال لرجل: «أبلِغ من لقیتَ من المسلمین عنّی السلام وأعلِمهم أنّ الصُّفَیرا علیهم حرامٌ -یعنی النبیذ وهو الخمر- وكلّ مسكر علیهم حرام.»[45]

   قال المجلسی: لم أجد «الصُّفَیرا» بهذا المعنى فی اللغة، ولعل فیه تصحیفاً، ولا یبعد أن یكون بالغین تصغیر «الصُّغْرى» كما ورد أنها خمر استصغرها الناس، أو یكون تصحیف «الغُبَیراء»، قال فی النهایة: فیه: «إیاكم والغُبَیراء فإنّها خمر العالم»، الغُبَیراء: ضرب من الشراب تتخذه الحبش من الذرة وتسمّى السُّكُرْكَة، وقال ثعلب: هی خمر تعمل من الغبیراء هذا التمر المعروف، أی هی مثل الخمر الذی تعارفها جمیع الناس، ولا فصل بینها فی التحریم.[46]

   ورویت اللفظة فی وسائل الشیعة: «الصُّغَیْرا».[47]

   وفی کتاب الزهد المطبوع: «الصغراب»،[48] وفی جامع أحادیث الشیعة: «الصغراب»، وفی نسخة بدل منه: «الصُّغَیْراء».[49]

   ونسخة المجلسی من کتاب الزهد هی الأصح، أی «الصُّفَیْرا»، وهی مخفّفة الصُّفَیْراء، وهی تصغیر الصفراء، وهی الخمر، والتصغیر هنا للتحقیر، لأنّ النبیذ خمر استصغرها الناس.[50]

    قال عنترة:

بزجاجةٍ صفراءَ ذاتِ أَسِرَّةٍ
 

 

قُرِنَت بأزهرَ فی الشّمالِ مفدّم ِ[51]
 

 

قال ابن قتیبة: الصفراء: الخمر.[52]

وقال الولید بن یزید (المقتول 126 ه):

قُم فَاسقِنی قبلَ أصواتِ العصافیرِ

 

إنّی أری الصبحَ قد نادی بتَبشیرِ
 

 

وقال أبونواس (ت 199 ه):

دَعْ عنك لَومی فإنّ اللومَ إغراءُ
 

 

وداونی بالتی کانت هی الداءُ
 

صفراء لم تنزل الأحزان ساحتها

 

لو مسّها حجرٌ مَسَّتْه سرّاءُ[53]
 

 

وفی کتاب المخصَّص لابن سیدة: الصفراء: الذهب للونها، والصفراء: الخمر لذلك.[54]

    فالنتیجة هی أنّ «الصُّفَیْراء» هی النبیذ، وقد وردت فی کلام النبی صلی الله علیه وآله بروایة أهل بیته، ولم تذکرها کتب اللغة.

2. فی خطبة لمولانا الإمام الحسین علیه السلام: «الحمد لله، وما شاء الله، ولا قوة إلّا بالله؛ خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جید الفتاة، وما أولهنی إلى أسلافی اشتیاق یعقوب إلى یوسف، وخیر لی مصرع أنا لاقیه، كأنی وأوصالی تُقَطِّعُها عُسْلان الفلوات بین النواویس وكربلاء، فیملأنّ منّی أكراشا جُوفاً، وأجربة سُغْباً، لا محیص عن یوم خط بالقلم، رضی الله رضانا أهل البیت».[55]

   وفی كتاب «بلاغات النساء» لابن طیفور فی كلام مولاتنا زینب سلام الله علیها: «...فهذه الأیدی تنطف من دمائنا، وهذه الأفواه تتحلّب من لحومنا، وتلك الجثث الزواكی یعتامها عُسْلان الفلوات، فلئن اتخذتَنا مغنماً لتُتَخَذَنّ مغرماً، حین لا تجد إلّا ما قدمت یداك.»[56]

    ولم تذکر معاجم اللغة جمع «عاسِل» علی «عُسْلان» بمعنی «ذُؤبان»، بل اکتفت بالقول: والذِّئب عاسل، والجمعُ عُسَّل وعَواسِل کرُکَّع وفَوارِس.[57]

    هذا مع أنّ هذا الجمع وارد فی کلام الإمام الحسین علیه السلام وکلام أخته الحوراء زینب علیها السلام، وقد أخلّت عامّة کتب المعجمات اللغویة بذکر هذا الجمع، سوی صاحب معیار اللغة الذی ذکر ثلاثة جموع وقال: ... والعاسل: الذئب، الجمعُ عُسَّل كراكع ورُكَّع، وعَواسِل كفارس وفَوارس، وعُسْلان كراكب وركبان.[58]

    ویبدو أنّ صاحب معیار اللغة -وهو عالم شیعی أدیب من المتأخّرین زمانا- قد أخذ هذا الجمع (فُعْلان) من كلمات أهل البیت:.

3. وفی زیارة عاشوراء لمولانا أبی عبدالله الحسین علیه السلام: «السلام علیك، وعلى الأرواح التی حلّت بفنائك، وأَناخَتْ برحلك، علیكم منّی جمیعا سلام الله أبداً ما بقیتُ، وبقی اللیل والنهار».[59]

   وعن أبی جعفر علیه السلام قال: أتى رأس الیهود علی بن أبی طالب علیه السلام عند منصرفه عن وقعة النهروان، وهو جالس فی مسجد الكوفة، فقال: یا أمیر المؤمنین! إنی أرید أن أسألك عن أشیاء، لا یعلمها إلا نبی أو وصی نبی، ... فأخبرنی كم امتحنك الله فی حیاة محمد من مرة؟ وكم امتحنك بعد وفاته من مرة؟ وإلى ما یصیر أخر أمرك؟ ... فقال علیه السلام: یا أخا الیهود إن الله عز وجل امتحننی فی حیاة نبینا محمد صلى الله علیه وآله فی سبعة مواطن فوجدنی فیهن - من غیر تزكیة لنفسی - بنعمة الله له مطیعا، ... وأما الخامسة یا أخا الیهود! فإن قریشا والعرب تجمعت وعقدت بینها عقداً ومیثاقاً، لا ترجع من وجهها، حتى تقتل رسول الله، وتقتلنا معه معاشر بنی عبد المطلب، ثم أقبلت بحدها وحدیدها حتى أناخت علینا بالمدینة، واثقة بأنفسها فیما توجهت له، فهبط جبرئیل علیه السلام على النبی صلى الله علیه وآله، فأنبأه بذلك فخندق على نفسه ومن معه من المهاجرین والأنصار... .[60]

    وعن معاذ بن جبل: أن النبی صلى الله علیه وآله خرج من الغار، فأتى إلى منزل خدیجة كئیباً حزیناً، فقالت خدیجة: یا رسول الله ما الذی أرى بك من الكآبة والحزن ما لم أره فیك منذ صحبتی؟ قال: یحزننی غیبوبة علی، ... فقال [علی علیه السلام]: وعلیك السلام، أخدیجة؟ قالت: نعم وأناخت، ثم قالت: بأبی وأمی اركب، قال: أنت أحق بالركوب منی، اذهبی إلى النبی صلى الله علیه وآله فبشری حتى آتیكم، فأناخت على الباب ورسول الله صلى الله علیه وآله مستلق على قفاه، یمسح فیما بین نحره إلى سرته بیمینه وهو یقول: اللهم فرج همی، وبرد كبدی بخلیلی علی بن أبی طالب، حتى قالها ثلاثا، قالت له خدیجة: قد استجاب الله دعوتك، فاستقل قائما رافعا یدیه ویقول: شكرا للمجیب، قاله إحدى عشرة مرة.[61]

    ها هنا ادّعی عامّة أرباب المعجمات أنّ الفعل «أناخ» لم یرد بمعنی «بَرَكَ وأقام بالمکان» فی کلام العرب، وأنّ الوارد هو «تَنَوَّخَ واستَناخَ».

    قال ابن فارس: النون والواو والخاء كلمة واحدة وهی أَنَختُ الجملَ، فأما فعل المطاوعة منه فقالوا: أَنَختُه فبرك، وقال آخرون: استَناخَ، وجاء فی الحدیث: وإن أُنیخَ على صخرة استناخ، وقال الأصمعی: أَنَختُه فتَنَوَّخَ.[62]

   وقال ابن منظور: أَنَختُ البعیرَ فاستناخ، ونَوَّختُه فتَنَوَّخَ، وأَناخَ الإبلَ: أبركها فبركت، واستناخت: بركت ... ابن الأعرابی: یقال: تَنَوَّخَ البعیرُ، ولا یقال: ناخ ولا أَناخَ.[63]

   وقال الفیّومی: أناخَ الرجلُ الجملَ إناخةً، قالوا: ولا یقال فی المطاوع: فناخَ، بل یقال: فبَرَكَ وتَنَوَّخَ، وقد یقال: فاستَناخ.[64]

   وقال الفیروزآبادی: تَنَوَّخَ الجملُ الناقةَ: أبركها للسفاد، كأناخها، فاستَناخت وتَنَوَّخَتْ، ولا یقال: ناخت ولا أناخت.[65]

    ومن العجب أنّ السیّد علی خان المدنی تابعهم علی ذلك، فقال: أَناخَ الإبلَ إِناخَةً، ونَوِّخَها تَنویخاً: أبرَکَها، فاستَناختْ، وتَنَوَّخَت، وبَرَکَت، ولا تقل: ناخَتْ ولا أناخَتْ.[66]

   ومثله المیرزا محمّدعلی الشیرازی، حیث قال؛ أَناخَ الجملَ فاستناخ، من الإفعال أو الاستفعال: أبرکه فبرك، وتنوّخ الجملُ الناقةَ، علی تفعّل: أبرکها للسفاد، کأناخها إناخَةً، ونَوَّخَها تَنویخاً، فاستناخَتْ وتَنَوَّخَتْ، ولا یقال: ناخَتْ ولا أَناخَتْ.[67]

   هذا مع أنّ الفعل «أناخَ» ورد فی زیارة عاشوراء، المرویة عن الإمام الباقر علیه السلام، وهو من أفصح فصحاء العرب، و مروی عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیثه مع الیهودی.

    والظاهر أنّ أصل هذا الادّعاء مرجعه إلی ابن الأعرابی، وأخذه عنه کلّ من أتی بعده؛ لذلك قال الزبیدی فی شرح عبارة القاموس: وعن ابن الأعرابی: تنوخ الفحل الناقة فاستناخت وتَنَوَّخَتْ. ولا یقال: ناخَتْ ولا أَناخَتْ.[68]

   لکنّ الزبیدی نقل عن شیخه أنّ الفعل «أناخ» نصّ أرباب کتب الأفعال علی وروده لازماً بهذا المعنی، ونقل عن ابن الأعرابی صحّة هذا الاستعمال، فقال: قال شیخنا: وحكى أرباب الأفعال أَنَختُ الجملَ: أبركته، فأناخ الجملُ نفسُه، وفیه استعمال «أفعل» لازما ومتعدّیا، وهو كثیر، وقال ابن الأعرابی: یقال أناخ، رباعیاً، ولا یقال ناخ، ثلاثیاً.[69]

   وسبق الزمخشری (ت 538 ه) حیث قال: ومن المجاز «أناخَ به البلاءُ والذّلُّ»[70]، ونقله عنه بهذا الضبط الزبیدی،[71] لکن السیّد علی خان المدنی لمـّا اعتمد مفاد قول ابن الأعرابی التبس علیه الضبط، فضبطه بضبط آخر وشرحه بناءً علیه، فقال: ومن المجاز «أناخَ به البلاءَ والذّلَّ: أنزلهما به».[72] وکان المفروض به أن یقول: ومن المجاز «أناخَ به البلاءُ والذّلُّ: نزلا به».

   وحسناً فعل البستانی فی محیط المحیط، حیث قال: أناخ فلان بالمکان أقام به.[73]

   وهذا الاستدراك المتأخّر کان حقّه أن یُذکر فی قدیم معاجم اللغة، وأن یُستدلّ لذلك بکلام النبی وأهل البیت:.

   هذا کلّه، مضافا إلی قول النبی صلی الله علیه وآله «قد أناخت بكم الشُّرَف الجون»، قال الشریف الرضی: یعنی الفتن المتوقعة، وهذا القول مجاز لأنه علیه الصلاة والسلام شبّه الفتن بالنوق المسنّات، لجلالة خطبها واستفحال أمرها، وجعلها جوناً -وهی السود ها هنا- لظلام منهجها والتباس مخرجها. والشرف جمع شارف: وهی الناقة المسنة، وهم یشبهون الحرب بها.[74]

   وعن عبدالله بن عمرو بن العاص: جاءت امرأة أبی ذر على راحلة رسول الله صلى الله علیه وآله- القصواء- حین أغیر على لقاحه، حتى أناخت عند رسول الله صلى الله علیه وآله ...[75]

   وعن إبراهیم عن علقمة والأسود، قالا: أتینا أبا أیوب الأنصاری عند منصرفه من صفین، فقلنا له: یا أبا أیوب إن الله أكرمك بنزول محمد صلى الله علیه وآله، وبمجیء ناقته تفضّلاً من الله وإكراماً لك، حتى أناخت ببابك دون الناس، ثم جئت بسیفك على عاتقك تضرب به أهل لا إله إلا الله؟ فقال: یا هذا إن الرائد لا یكذب أهله، وإن رسول الله صلى الله علیه وآله أمرنا بقتال ثلاثة مع علی: بقتال الناكثین، والقاسطین، والمارقین. فأما الناكثون فقد قاتلناهم أهل الجمل طلحة والزبیر، وأما القاسطون فهذا منصرفنا من عندهم -یعنی معاویة وعمرا - وأما المارقون فهم أهل الطرفاوات، وأهل السعیفات، وأهل النخیلات، وأهل النهروانات، والله ما أدری أین هم ولكن لا بد من قتالهم إن شاء الله...[76]

   وقال أمیة بن أبی الصلت:

وأنّا الحاملون إذا أناخت
 

 

خطوبٌ فی العشیرة تَبتَلینا[77]
 

 

   وقال الفرزدق:

أناخت به کلُّ رجّاسةٍ
 

 

وساکبة الماء لم تُرعِدِ[78]
 

 

    وقال ذو الرمّة:

أمَا استَحلَبَت عَینَیك إلّا محلةٌ
 

 

بجمهور حُزوَى أو بجَرعاءِ مالِك
 

أناخَت روایا كُلِّ دَلوِیةٍ بها
 

 

وكُلِّ سِماكی مُلِثِّ المبارك[79]
 

 

   وقال أبو سعید إبراهیم مولى قائد ویعرف بابن أبی سنة یرثی بنی أمیة:

أولئك قوم أناخت بهم
 

 

نوائب من زمن متعس[80]
 

 

   وقالت أم خلف الكلابیة:

أمیر المؤمنین جُزیتَ خیراً
 

 

ألم یبلغك خبرة ما لقینا
 

أناخت حائل جدباء ناب
 

 

فلم تترك لطلحتنا فنونا[81]
 

 

   فمن کلّ هذا یتجلّی بوضوح أنّ الفعل «أناخ» یُستعمل لازماً بمعنی «حلّ ونزل وأقام»، وأنّ ما ادّعاه ابن الأعرابی – علی فرض تسلیمه- غیر صحیحٍ، وأنّ عامّة معاجم اللغة أخلّت بذلك، مع أنّه واقع فی کلام النبی وأئمّة أهل البیت:، ووارد فی کلام فصحاء العرب.

   وقد فاتت هذه النکتة أکثر شروح زیارة عاشوراء، مثل شفاء الصدور للعلّامة أبی الفضل الطهرانی (ت 1316 ه)، وشرح زیارة عاشوراء للمولی الفاضل المازندارنی (ت 1325 ه)، وشرح زیارة عاشوراء للشیخ مفید بن محمّدنبی الشیرازی (ت 1325 ه)، وغیرها من الشروح.

4. وفی الكشّی: جبرئیل بن أحمد، عن العبیدی، عن محمّد بن عمرو، عن یونس بن یعقوب، عن أبی جعفر علیه السلام قال: كتب المختار بن أبی عبید إلى علی بن الحسین، وبعث إلیه بهدایا من العراق، فلمّا وقفوا على باب علی، دخل الآذن یستأذن لهم، فخرج إلیهم رسوله، فقال: أمیطوا عن بابی فإنی لا أقبل هدایا الكذّابین، ولا أقرأ كتبهم، فمحوا العنوان، وكتبوا: للمهدی محمّد بن علی، فقال أبو جعفر علیه السلام: والله لقد كتب إلیه بكتاب ما أعطاه فیه شیئا، إنّما كتب إلیه یا بن خیر من طشى ومشى، فقال أبو بصیر: فقلت لأبی جعفر علیه السلام: أمّا المشی فأنا أعرفه، فأی شیء الطشی؟ فقال أبو جعفر: الحیاة.[82]

   وفی تاریخ الطبری: قال أبو مخنف: فحدثنی خلیفة بن ورقاء، عن الأسود بن جراد الكندی، قال: قلنا لابن الحنفیة: إن لنا إلیك حاجة، ... فقال لهم [ المختار]: ما وراءكم فقد فتنتم وارتبتم؟ فقالوا له: قد أُمِرْنا بنصرتك، فقال: الله أكبر، أنا أبو إسحق، اجمعوا إلی الشیعة، فجمع له منهم من كان منه قریباً، فقال: یا معشر الشیعة! إن نفراً منكم أحبوا أن یعلموا مصداق ما جئت به، فرحلوا إلى إمام الهدى والنجیب المرتضى ابن خیر من طشى ومشى، حاشا النبی المجتبى، فسألوه عما قدمت به علیكم، فنبَّأَهم أنی وزیره وظهیره ورسوله وخلیله، وأمركم باتباعی وطاعتی فیما دعوتكم إلیه من قتال المحلین والطلب بدماء أهل بیت نبیكم المصطفین.[83]

   قال المجلسی فی البحار بعد ذکر روایة الکشّی: لم أجد «الطَّشْی» فیما عندنا من كتب اللغة.[84]

   أقول: قد ذكر صاحب اللسان فی مادّة «طشا»: تَطَشَّی المریض: بَرِئ. وفی نوادر الأعراب: رجلٌ طِشَّةٌ، وتصغیره طُشَیَّةٌ إذا كان ضعیفا، ویقال: الطُّشَّةُ أمّ الصبیان، و رجلٌ مَطشِی ومَطشُوٌّ.[85]

   وبما أنّ المادّة لها استعمالات فی کلام العرب، وقد تکلّم المختار الثقفی وهو من فصحاء العرب وبُلاغائها بلفظة «طشی»، وفسّرها الإمام الباقر علیه السلام، وهو من لبّ لباب العرب، فهی لغة صحیحة أخلّت بها المعجمات اللغویة. ولذلك استدرکها وذکرها المیرزا محمّدعلی الشیرازی فی معیاره، فقال: الطَّشْی، کفَلس: الحیاة؛ کما روی عن أبی جعفر علیه السلام، فعلُه کرَمَی، ومنه ما کتب المختار إلی علی بن الحسین علیهما السلام: یا بن خیر من طَشَی ومشی.[86]

5. وفی کلام الإمام الصادق علیه السلام ورد لفظ «صاحب شاهَیْن»:

    فعن عمر بن یزید، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: إنّ لله فی کلّ لیلة من شهر رمضان عتقاء من أهل النار إلّا من أفطر علی مسکر أو مشاحن أو صاحب شاهَیْن، قال: قلت: وأی شیء صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج.[87]

    وعن العلاء بن سیابة، قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: لا تقبل شهادة صاحب النرد، والأربعة عشر، وصاحب الشاهَیْن؛ یقول: لا والله وبلی والله، مات والله شاهٌ وقُتِلَ والله شاهٌ، وما مات وما قتل.[88]

    ولم تذکر المعجمات اللغویة ولا أحدٌ من قدماء اللغویین معنی «الشاهَیْن» ولا ضبطها، مع أنّ الإمام الصادق علیه السلام بنفسه بَیَّنَ المعنی.

    نعم، ذکر ذلك من المتأخّرین الشیخ فخر الدین الطریحی، فقال فی مادة «صحب»: و«صاحب شاهَیْن» لم نعثر فی کتب اللغة ولا فی غیرها بمعنیً یوضّحه، وینبغی قراءته علی صیغة التثنیة کما هو الظاهر من النسخ، ولعلّ المراد بالشاه السلطان، ثمّ سَمَّوا کل واحدٍ من الشاهَیْن اللذین یُقْمَرُ بهما بهذا الاسم، فإذا غلب أحدهما علی الآخر قال: مات واللهِ شاهه. وفی الحدیث سئل عن صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج.[89]

    وفی مادة «شطرج»، قال: وسئل علیه السلام عن صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج.[90]

    وفی مادة «شاه»، قال: وفی حدیث «صاحب الشاهَیْن»: مات والله شاهه، قُتِل والله شاهه. قال بعض الشارحین: لا یخفی ما فی هذا الحدیث من الإغماض، والذی یخطر فی البال: أنّ الشاه المذکور هنا عبارة عن شیء یُتقامر فیه یسمّی بهذا الاسم، یضاف إلی المتقامرین، فحین یقع النزاع بینهما ویرید الآخر إثبات ما یدعیه بالیمین یقول هذا القول، وهو فی الحقیقة لا ینبغی أن یُستعمل إلّا فیمن له السلطنة والغلبة وهو الله تعالی. فعلی هذا ینبغی رفع «شاهه» فی قوله «والله شاهُه ما مات ولا قُتل» علی أنّه خبر مبتدأ محذوف، أی هو شاهه لا غیر، فکیف ینسب إلیه الموت والقتل.[91]

    ومن هذه الموارد الثلاثة یتّضح أنّ الشیخ الطریحی شَرَح «صاحب شاهَیْن» بالشطرنج[92]، مع أن الصحیح هو أنّ «صاحب شاهَیْن» هو «صاحب الشطرنج»، وأنّ «شاهَیْن» بمعنی الشطرنج، تسمیة للکلّ باسم الجزء، وذلك لأنّ فی لعبة الشطرنج یوجَدُ «شاهان» أی مَلِکان، فإذا قَتَلَ أحدُ اللاعِبَیْن شاه اللاعب الآخر فقد قَمَرَه.

    ویوضّح ذلك ما فی روایة العلاء بن سیابة «وصاحبُ الشاهَیْن یقول: لا والله وبلی والله»، فإنّ القائل هو صاحب الشاهَیْن، أی صاحب الشطرنج اللاعب به.

    ویؤیّد ذلك ما ورد عن النبی صلی الله علیه وآله فی کتب العامّة من التعبیر بــ «صاحب شاه»، و«صاحب الشاه»، و«أصحاب الشاه»، و«أهل الشاه»، وصُرِّح فی بعضها بأنّه صاحب الشطرنج.

    فعن ابن أبی رواد، عن أبیه: أنّ رسول الله صلی الله علیه وآله قال: إنّ أشدّ الناس عذاباً یوم القیامة صاحب الشاه الذی یقول: قتلته والله، أهلکته والله، استأصلته والله، إفکاً وزوراً وکذباً علی الله.[93]

   وعن واثلة بن الأسقع، أنّ النبی صلی الله علیه وآله قال: أشدّ الناس عذاباً یوم القیامة صاحب الشاه یعنی صاحب الشطرنج.[94]

   وعن ابن عبّاس عن النبی صلی الله علیه وآله أنّه قال: ألا إنّ أصحاب الشاه فی النار، الذین یقولون: قتلت والله شاهَكَ.[95]

   وعن واثلة بن الأسقع، عن النبی صلی الله علیه وآله أنّه قال: لله تبارك وتعالی لوح ینظر فیه فی کلّ یوم ثلاثمائة وستین نظرة یرحم بها عباده، لیس لأهل الشاه فیها نصیب.[96]

   وکلّ هذه الأحادیث ذُکرت فی أبواب حرمة الشطرنج.

   والأصحّ والأدقّ هو ما قاله الفیض الکاشانی عند روایة العلاء بن سیابة فی باب ما یُرَدُّ من الشُّهود، قال: بیانٌ: أرید بصاحب الشاهَیْن اللاعب بالشطرنج.[97]

   وقال عند روایة عمر بن یزید فی باب القمار وما جاء فی أنواعه: بیانٌ: شاهَیْن: تثنیة شاه، وهو من آلات الشطرنج، وهما اثنان.[98]

   بقی شیء: وهو أنّ الإمام علیه السلام کأنّه عَبَّرَ بــ «صاحب شاهَیْن» للإشارة إلی أنّ هذه اللعبة من لُعَب ملوك العجم، وأنّها من المجوسیّة، فعن مسعدة بن زیاد، عن أبی عبدالله علیه السلام أنّه سئل عن الشطرنج، فقال: دعوا المجوسیة لأهلها لعنها الله.[99]

   وفی فقه القرآن للرواندی: وروی عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه قال: الشطرنج میسر العجم.[100]

    قال ابن الأثیر: شَبَّه اللعب به بالمیسر وهو القمار بالقِداح.[101]

   والمتحصّل من کلّ ما مرّ هو أنّ الشاه والشاهَیْن بمعنی الشطرنج، وأنّ صاحب الشاهَیْن هو الشطرنجی اللاعب بالشطرنج، ولم یذکر أهل اللغة ذلك، ولا ذُکر فی معجم من المعجمات اللغویة القدیمة، فهو ممّا یُستدرك علیهم.

   هذا، وهناك موارد أخری لم نشأ أن نُثقل بها کاهل هذه المقالة، مثل تصریح الإمام الصادق علیه السلام بالفرق بین «هلمّ» و«هلمّوا»، بأن الأوّل للمخاطبین والغائبین، والثانی للمخاطبین فقط[102]. ومثل استعمال کلمة «المأتم» بمعنی الطعام لأهل المیّت[103]. ومثل استعمال أمیر المؤمنین علیه السلام لکلمة «تَرْحاً» بسکون الراء مع أنّها فی کتب اللغة «تَرَحاً» بفتح الراء[104]، واستعماله علیه السلام لکلمة «حَیْوَان» بسکون الیاء مع أنّها فی کتب اللغة «حَیَوَان» بفتح الیاء[105]، إلی غیرها من الموارد المتعدّدة التی نأمل أن یوفّق الله لجمعها فی صعید واحد.  

    ختاما: لقد قدّمنا بعض النماذج من کلمات أهل البیت: وخطبهم وأدعیتهم وما فسّروه من کلام، وأخلّت به المعجمات اللغویة، آملین أن یکون هذا المبحث فاتحة لعمل أشمل وأتم للاستدراك علی کتب اللغة من خلال مدرسة أهل البیت:، وبیان آفاق علومهم فی کلّ المجالات. والحمد لله أوّلا وآخرا.

مصادر التحقیق

1. اختیار معرفة الرجال، محمّدحسن الطوسی، تعلیق میرداماد الاسترآبادی، تحقیق السید مهدی الرجائی، قم، مؤسّسة آل البیت: لإحیاء التراث، 1404 ه.

2. أساس البلاغة، محمود بن عمر الزمخشری، بیروت، مکتبة لبنان ناشرون، الطبعة الأولی، 1996 م.

3. إعانة الطالبین، البکری الدمیاطی، بیروت، دار الفکر، الطبعة الأولی، 1418 ه/ 1997 م.

4. أعیان الشیعة، السید محسن الأمین، تحقیق وتخریج حسن الأمین، بیروت، دار التعارف للمطبوعات.

5. أمیة بن أبی الصلت حیاته وشعره، دراسة وتحقیق بهجة عبدالغفور الحدیثی، بغداد، مطبعة العانی، 1975 م.

6. بحار الأنوار، الشیخ محمّدباقر المجلسی، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الثالثة، 1403 ه/ 1983 م.

7. بلاغات النساء، أحمد بن طیفور، قم، انتشارات المکتبة الحیدریة، الطبعة الثالثة، 1378 ش.

8. تاج العروس، السید محمّد مرتضی الحسینی الزبیدی، تحقیق مصطفی حجازی، مطبعة حکومة الکویت، 1408 ه/ 1987 م.

9. تاج العروس، السید محمّد مرتضی الحسینی الزبیدی، مصر، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الأولی، 1306 ه.

10. تاریخ الطبری، أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری، تحقیق نخبة من العلماء الأجلّاء، بیروت، مؤسّسة الأعلمی، الرابعة، 1403 ه/ 1983 م.

11. تاریخ بغداد، الخطیب البغدادی، دراسة وتحقیق مصطفی عبدالقادر عطا، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 1417 ه/ 1997 م.

12. التدوین التاریخی ودور المخطوطات السیاسیة فی العالم الإسلامی، محمّد نصر مهنا، القاهرة، الطبعة الثانیة، 2001 م.

13. ترتیب إصلاح المنطق، ابن السکّیت، رتّبه وقدّم له وعلّق علیه الشیخ محمّدحسن البکائی، مشهد، مجمع البحوث الإسلامیة، الطبعة الأولی، 1412 ه.

14. تفسیر فرات الکوفی، أبوالقاسم فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی، تحقیق محمّد الکاظم، طهران، مؤسّسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی، الطبعة الأولی، 1410 ه/ 1990 م.

15. تهذیب الأحکام، محمّد بن الحسن الطوسی، تحقیق سیّد حسن الموسوی الخرسان، طهران، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الثالثة، 1364 ش.

16. تهذیب اللغة، أبو منصور محمّد بن أحمد الأزهری، تحقیق عبد السلام محمّد هارون، مراجعة محمّدعلی النجار، دار الصادق للطباعة والنشر.

17. ثواب الأعمال، الشیخ الصدوق، تقدیم السیّد محمّدمهدی السیّد حسن الخرسان، قم، منشورات الشریف الرضی، الطبعة الثانیة، 1368 ش.

18. جامع أحادیث الشیعة، حسین الطباطبایی البروجردی، قم، المطبعة العلمیة، 1399 ه.

19. جمهرة اللغة، ابن درید، تحقیق الدکتور رمزی منیر بعلبکی، بیروت، دار العلم للملائین، الطبعة الأولی، 1987 م.

20. الحدیث النبوی الشریف وأثره فی الدراسات اللغویة والنحویة، الدکتور محمّد ضاری حمّادی، مغرب، اللجنة الوطنیة، 1402 ه/ 1982م.

21. خزانة الأدب، عبدالقادر بن عمر البغدادی، تحقیق محمّد نبیل طریفی وإمیل بدیع الیعقوب، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 1998 م.

22. الخصال، الشیخ الصدوق، تصحیح وتعلیق علی أکبر الغفّاری، قم، منشورات جماعة المدرّسین فی الحوزة العلمیة، 1403 ه/ 1362 ش.

23. الخلیل بن أحمد الفراهیدی، الدکتور مهدی الخزومی، بیروت، دار الرائد العربی، 1986 م.

24. دیوان أبی نواس، بیروت، دار بیروت، 1406 ه/ 1986 م.

25. دیوان الولید بن یزید، تحقیق الدکتور حسین عطوان، بیروت، دار الجیل، الطبعة الأولی، 1418 ه/ 1998 م.

26. دیوان شعر ذی الرمّة، تصحیح وتنقیح کارلیل هنری هیس مکارتنی، طبع علی نفقة کلیّة کمبریج فی مطبعة الکلیة، 1337 ه/ 1919 م.

27. رجال النجاشی، ابوالعبّاس النجاشی، قم، مؤسّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین، الطبعة الخامسة، 1416 ه.

28. ریاض السالکین فی شرح صحیفة السید الساجدین، السید علی خان المدنی الشیرازی، تحقیق السید محسن الحسینی الأمینی، مؤسسة النشر الإسلامی، الطبعة الرابعة، 1415 ه.

29. الزهد، حسین بن سعید الکوفی الأهوازی، تحقیق المیرزا غلامرضا عرفانیان، الناشر: السیّد أبوالفضل حسینیان، الطبعة الثانیة، 1402 ه/ 1361 ش.

30. سنن الدارقطنی، علی بن عمر الدارقطنی، تعلیق وتخریج مجدی بن منصور سیّد الشوری، بیروت، دار الکتب العلمیة، 1417 ه/ 1996 م.

31. شرح دیوان الفرزدق، ضبط معانیه وشروحه وأکملها إیلیا الحاوی، بیروت، دار الکتاب اللبنانی ومکتبة المدرسة، الطبعة الأولی، 1983 م.

32. شرح دیوان عنترة بن شدّاد، قدّم له وعلّق حواشیه سیف الدین الکاتب وأحمد عصام الکاتب، بیروت، منشورات دار مکتبة الحیاة.

33. شرح نهج البلاغة، ابن میثم البحرانی، تصحیح عدّة من الأفاضل، بیروت، دار العالم الإسلامی، الطبعة الثانیة، 1401 ه/ 1981 م.

34. الصحاح، إسماعیل بن حمّاد الجوهری، تحقیق أحمد عبد الفغور عطار، بیروت- مصر، دار العلم للملایین، الطبعة الرابعة، 1407 ه/ 1987 م.

35. الصحیفة السجّادیة، الإمام زین العابدین علیه السلام، تحقیق السید محمّدباقر الموحّد الأبطحی، قم، مؤسّسة الإمام المهدی علیه السلام/ مؤسّسة الأنصاریان، الطبعة الأولی، 1411 ه.

36. الطراز الأوّل والکناز لما علیه من لغة العرب المعوّل، السید علی بن أحمد بن محمّد معصوم الحسینی (ابن معصوم المدنی)، تحقیق مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، قم، مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، الطبعة الأولی، 1426 ه.

37. العربیة؛ دراسات فی اللغة واللهجات والأسالیب، یوهان فك، ترجمه وقدّم له رمضان عبد التوّاب، قاهرة، مکتبة الخانجی بمصر، 1980 م.

38. علل الشرائع، الشیخ الصدوق، تحقیق السیّد محمّدصادق بحر العلوم، النجف الأشرف، المکتبة الحیدریة ومطبعتها، 1386 ه/ 1966 م.

39. العین، أبو عبد الرحمن الخلیل بن أحمد الفراهیدی، تحقیق مهدی المخزومی وإبراهیم السامرائی، قم، مؤسسة دار الهجرة، الطبعة الأولی، 1405 ه.

40. فتح القدیر الجامع بین فنّی الروایة والدرایة من علم التفسیر، محمّد بن علی بن محمّد الشوکانی، عالم الکتاب.

41. فقه القرآن، قطب الدین الراوندی، تحقیق السیّد أحمد الحسینی، قم، مکتبة آیة الله العظمی المرعشی النجفی، الطبعة الثانیة، 1405 ه.

42. فهرست ابن الندیم، ابن الندیم البغدادی، تحقیق رضا تجدّد.

43. القاموس المحیط، مجد الدین محمّد بن یعقوب الفیروزآبادی، دمشق، مکتبة النوری.

44. الکافی، الشیخ الکلینی، تصحیح وتعلیق علی أکبر الغفاری، طهران، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الخامسة، 1363 ش.

45. کامل الزیارات، جعفر بن محمّد بن قولویه، تحقیق الشیخ جواد القیّومی، قم، مؤسّسة نشر الفقاهة، الطبعة الأولی، 1417 ه.

46. کنز العمّال، المتّقی الهندی، تحقیق بکری حیانی، بیروت، مؤسّسة الرسالة، 1409 ه/ 1989 م.

47. لسان العرب،  ابن منظور، قم، نشر أدب الحوزة، 1405 ه.

48. اللهوف فی قتلی الطفوف،ابن طاووس، قم، أنوار الهدی، الطبعة الأولی، 1417 ه.

49. المجازات النبویة، الشریف الرضی، تحقیق وشرح طه محمّد الزینی، قم، مکتبة بصیرتی.

50. مجمع البحرین، فخر الدین الطریحی، تحقیق السید أحمد الحسینی، مکتب نشر الثقافة الإسلامیة، 1408 ه/ 1367ش.

51. المحلی، علی بن أحمد بن سعید بن حزم الأندلسی، دار الفکر.

52. محیط المحیط، بطرس البستانی، بیروت.

53. المخصّص، ابن سیدة، تحقیق خلیل إبراهیم جفال، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الأولی، 1417ه/ 1996م.

54. مدرسة الکوفة ومنهجها فی دراسة اللغة والنحو، الدکتور مهدی المخزومی، بغداد، مطبعة دار المعرفة، 1374 ه.

55. المصباح المنیر، أحمد بن محمّد بن علی الفیّومی، قم، مؤسّسة دار الهجرة، 1405 ه.

56. المصنّف، ابن أبی شیبة، تحقیق سعید اللحام، بیروت، دار الفکر، الطبعة الأولی، 1409 ه/ 1989 م.

57. المعانی الکبیر، ابن قتیبة، حیدرآباد، مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانیة، 1368 ه.

58. معجم البلدان، یاقوت الحموی، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، 1399 ه/ 1979 م.

59. معجم القراءات القرآنیة، الدکتور أحمد مختار عمر والدکتور عبدالعال سالم مُکرَم، إیران، انتشارات أسوة، الطبعة الأولی، 1412 ه/ 1991 م.

60. معجم مقاییس اللغة، أبو الحسین أحمد بن فارس بن زکریا، تحقیق عبد السلام محمّد هارون، قم، مطبعة مکتب الإعلام الإسلامی، 1404 ه.

61. معیار اللغة، المیرزا محمّدعلی الشیرازی، الطبعة الحجریة، 1311 ه.

62. مقالة الاستشهاد بالحدیث فی اللغة، لمحمّد الخضر حسین، مجلّه مجمع اللغة العربیة، 3.

63. مقالة من أدب الدعاء فی الإسلام، السیّد محمّد رضا الحسینی الجلالی، مجلة تراثنا، قم المقدّسة، ج 14.

64. من لا یحضره الفقیه، الشیخ الصدوق، تصحیح وتعلیق علی أکبر الغفّاری، قم، مؤسّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین بقم المشرّفة، الطبعة الثانیة.

65. نزهة الناظر وتنبیه الخاطر، حسین بن محمّد بن حسن بن الحلوانی، تحقیق مدرسة الإمام المهدی علیه السلام، قم، مدرسة الإمام المهدی علیه السلام، الطبعة الأولی، 1408 ه.

66. النهایة فی غریب الحدیث والأثر، ابن الأثیر، تحقیق طاهر أحمد الزاوی ومحمود محمّد الطناجی، قم، مؤسسة إسماعیلیان للطباعة والنشر والتوزیع، 1364 ش.

67. نهج البلاغة، حققه و ضبط نصه علی أربع نسخ خطّیّة قدیمة الشیخ قیس بهجت العطار، قم، مؤسسة الرافد للمطبوعات، الطبعة الأولی، 1431 ه/ 2010 م.

68. الوافی، محمّد محسن الفیض الکاشانی، تحقیق سیّد ضیاء الدین الحسینی، أصفهان، مکتبة أمیر المؤمنین علیه السلام العامّة، الطبعة الأولی، 1430 ه. 

69. وسائل الشیعة، الشیخ الحر العاملی، تحقیق مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، قم، مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، الطبعة الثالثة، 1414 ه.

 

                                                           

 

 

 

 

 



1. رجال النجاشی: 320، ترجمة رقم 875.

1. الفهرست لابن الندیم: 106.

2. الفهرست لابن الندیم: 111.

3. التدوین التاریخی ودور المخطوطات السیاسیة فی العالم الإسلامی: 81.

4. مقدّمة کتاب العین 1: 7.

1. وذلك أنّهم قالوا: إنّ الرواة و المحدّثین لا یعتمد علیهم فی ضبط لغة العرب، و ذلك لعدّة أسباب:

الف) أنّهم یعتمدون علی الحافظة التی قد تخونهم فی كثیر من الأحایین, فلا ینقلون الكلام علی وجهه الصحیح.

ب) أنّهم یجوزون نقل الحدیث بالمعنی، مما یعنی أن الألفاظ و التراكیب من صناعتهم لا من حاق لغة النبی صلّی الله علیه و آله و الصحابة.

ج) أنّ كثیرا من الرواة كانوا من قومیات أعجمیة، ولم یكونوا من أهل هذه اللغة، لذلك یكثر عندهم اللحن والخطأ.

د) هذا، بغَضِّ النظر عن أنّ بعض الأحادیث موضوع أو غیر ثابت النسبة للنبی صلّی الله علیه و آله، و اللغوی لیس بناقد أو محدّث لیمیز الغث من السمین، و الصحیح الصدور من غیره.

   هذا، وبحسبك أن تنظر ما فی البخاری  ومسلم من هفوات وأغالیط فی اللغة والنحو، مع أنّ المدَّعی أنّهما أصح أو من أصح الكتب الحدیثیة.

2. الخلیل بن أحمد الفراهیدی، للدکتور مهدی الخزومی: 79.

3. انظر کتاب مدرسة الکوفة، للدکتور مهدی المخزومی: 58.

1. انظر الاستشهاد بالحدیث فی اللغة، مقال لمحمّد الخضر حسین، مجلّه مجمع اللغة العربیة 3: 199.

2. مجلة تراثنا، 14: 27.

3. خزانة الأدب 1: 32.

1. العربیة لیوهان فك: 227.

2. انظر الحدیث النبوی الشریف وأثره فی الدراسات اللغویة والنحویة، للدکتور محمّد ضاری حمّادی: 339.

3. مجمع البحرین، لفخر الدین الطریحی 1: 19- 20.

4. بحار الأنوار 67: 370.

5. بحار الأنوار 35: 313-314.

6. بحار الأنوار 36: 136.

[18]. انظر أعیان الشیعة 1: 541.

2. الطراز الأوّل والکناز لما علیه من لغة العرب المعوّل، للسیّد علی خان المدنی 1: 10.

[20]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 25.

[21]. سبأ: 54.

[22]. الأنفال: 24.

[23]. هود: 43.

[24]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین، للسیّد علی خان المدنی 4: 139.

[25]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 11.

[26]. کتاب العین 5: 223.

[27]. الصحاح 4: 1440.

[28]. معجم مقاییس اللغة 6: 135.

[29]. معیار اللغة 2: 229؛ القاموس المحیط 3: 205.

[30]. لم نعثر علیه، والموجود فی کتاب ترتیب إصلاح المنطق: وقد وقفتُ دابتی، وقد وقفتُ وقفا للمساكین، ووقفتُه على ذنبه كلّه بغیر ألف. (ترتیب إصلاح المنطق: 401)

[31]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین 2: 459-460.

[32]. من ذلك ما عن أبی زید من قولهم: أَوقَفتُ الرجلَ علی خزیة، إذا کنتَ لا تحبسه بیدك، فأنا أُوقِفُه إیقافا... ونقل أبوعبید عن الکسائی: وَقَفتُ الدابة والأرض، وکلَّ شیء؛ وأمّا أوقَفتُ فهی ردیئة. قال: قال الأصمعی والیزیدی عن أبی عمرو بن العلاء: وَقفتُ فی کلّ شیء، قالا: وقال أبوعمرو: ألا إنّی لو مررتُ برجل واقف، فقلتُ له: ما أوقَفَك هنا؟ لرأیتُه حسناً. (تهذیب اللغة 9: 333)

[33]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 45.

[34]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین 6: 162.

[35]. لسان العرب 8: 246.

[36]. تاج العروس 11: 335.

[37]. جمهرة اللغة 1: 482.

[38]. بل هی قراءة النبی صلی الله علیه وآله، کما قال ابن جنّی. وقرأ بها أیضا ابن عبّاس، وهشام بن عروة، وأبو حیوة، وأبو بحریة، وابن أبی عبلة. (انظر معجم القراءات القرآنیة للدکتور أحمد مختار عمر والدکتور عبدالعال سالم مُکرَم 8: 179)

[39]. انظر لسان العرب 8: 383- 384، مادّة «و د ع».

[40]. تاج العروس 11: 502.

1. محیط المحیط، مجلد 2، مادة «فجع».

[42]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 49.

[43]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین 7: 279-280.

[44]. الطراز الأوّل 10: 20-21.

[45]. بحار الأنوار 63: 491، ح 31.

[46]. بحار الأنوار 63: 491- 492.

[47]. وسائل الشیعة 25: 334، ح 30.

[48]. کتاب الزهد، للحسین بن سعید الکوفی الأهوازی، تحقیق المیرزا غلامرضا عرفانیان: 20، ح 44.

[49]. جامع أحادیث الشیعة 14: 465، ح 3109.

[50]. حتّی إنّ عمر بن الخطّاب کان یشربها أیّام حکومته. حدثنا أبو بكر، قال حدثنا شریك، عن إبراهیم، عن مجاهد، قال: قال عمر: إنی رجل معجار البطن أو مسعار البطن، فأشرب هذا السویق فلا یلاومنی، وأشرب هذا اللبن فلا یلاومنی، وأشرب هذا النبیذ الشدید فیسهل بطنی. (المصنّف لابن أبی شیبة 5: 487، ح 15)

[51]. شرح دیوان عنترة: 190.

[52]. المعانی الکبیر، لابن قتیبة 1: 106.

[53]. دیوان أبی نواس: 7.

[54]. المخصَّص 5: 34.

[55]. اللهوف فی قتلی الطفوف، لابن طاووس: 38، نزهة الناظر وتنبیه الخاطر للحسین بن محمّد بن حسن بن الحلوانی: 86.

[56]. بلاغات النساء: 36.

[57]. انظر کتاب العین 1: 333، الصحاح 5: 1765، معجم مقائیس اللغة 4: 314، لسان العرب 11: 446، القاموس المحیط 4: 15، تاج العروس 15: 485،

[58]. معیار اللغة 2: 395.

[59]. کامل الزیارات، لابن قولویه: 328 و332.

[60]. الخصال، للشیخ الصدوق: 364، ح 58.

[61]. تفسیر فرات الکوفی: 547، ح 703.

[62]. معجم مقاییس اللغة 5: 368.

[63]. لسان العرب 3: 65.

[64]. المصباح المنیر: 629.

[65]. القاموس المحیط 1:272.

[66]. الطراز الأوّل 5: 192.

[67]. معیار اللغة 1: 285.

[68]. تاج العروس 4: 322.

[69]. تاج العروس 4: 322.

[70]. أساس البلاغة 470.

[71]. تاج العروس 4: 322.

[72]. الطراز الأوّل 5: 192.

[73]. محیط المحیط، مادّة نوخ.

[74]. المجازات النبویة: 44. قال الدکتور طه محمّد الزینی: ما فی الحدیث من البلاغة: استعمال الشرف الجون فی الفتن استعارة تصریحیة؛ حیث شبه الفتن بالنیاق المسنة السوداء فی كراهة منظرها وقلة نفعها، واستعمل لفظ المشبه به فی المشبه، وفی أناخت استعارتان مكنیة وتبعیة، حیث شبه الفتن بالنیاق وحذفها ورمز إلیها بشیء من لوازمها وهو الإناخة، وإثبات الإناخة إلى الفتن تخییل، وفی «أناخت» استعارة تبعیة؛ حیث شبه حلول الفتن بالناس ولصوقها بأرضهم بإناخة النیاق، واشتق من الإناخة بمعنى الحلول؛ أناخت بمعنى حَلَّت على طریق الاستعارة التبعیة. (هامش المجازات النبویة: 45)

[75]. سنن الدارقطنی 4: 94، ح 4285.

[76]. تاریخ بغداد 13: 188.

[77]. أمیة بن أبی الصلت حیاته وشعره: 299.

[78]. شرح دیوان الفرزدق 1: 292.

[79]. دیوان شعر ذی الرمّة:415.

[80]. معجم البلدان 5: 4.

[81]. بلاغات النساء: 252.

[82]. اختیار معرفة الرجال للطوسی 1: 341، ح 200.

[83]. تاریخ الطبری 4: 492- 493.

[84]. بحار الأنوار للمجلسی 45: 344.

[85]. لسان العرب لابن منظور 15: 7.

[86]. معیار اللغة 2: 808.

5. الکافی 6: 436، ح 5؛ تهذیب الأحکام 3: 60، ح 203؛ من لا یحضره الفقیه 2: 98، ح 1839؛ ثواب الأعمال: 67 وفیه «أو مشاحناً» و«صاحب الشاهین».

1. الکافی 7: 396، ح 9؛ تهذیب الأحکام 6: 243، ح 604؛ من لا یحضره الفقیه 3: 43، ح 3291 وفیه «مات والله شاهه وقتل والله شاهه، والله شاهُه ما مات ولا قُتِل».

2. مجمع البحرین 2: 585 مادة «صحب».

[90]. مجمع البحرین 2: 511 مادة «شطرج».

[91]. مجمع البحرین 2: 473- 474 مادة «شاه».

5. ولذلك أورده فی مادة «صحب»، والذی أوقعه فی ذلك هو عدم التدقیق فی نصّ روایة عمر بن یزید «قلت: وأی شیء صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج» فظنّ أنّ الإمام علیه السلام شرح صاحب شاهَیْن بالشطرنج، إذ لا یصحّ أن تکون الروایة «إلّا من أفطر علی مسکر أو مشاحن أو الشطرنج»!! إذ المحروم من العتق هو صاحب الشطرنج لا الشطرنج، أضف إلی ذلك أنّ السائل یعرف کلمة «صاحب»، وإنّما أشکل علیه معنی «شاهَیْن» لأنّها لفظة فارسیة غیر عربیة.

1. المحلی لابن حزم 9: 61؛ وانظره فی إعانة الطالبین للبکری الدمیاطی 4: 327.

2. کنز العمّال 15: 218، ح 40656 الدیلمی عن واثلة.

3. کنز العمّال 15: 218، ح 40654 الدیلمی عن ابن عبّاس.

4. کنز العمّال 15: 218، ح 40657 الخرائطی فی مساوی الأخلاق عن واثلة.

5. الوافی 16: 998، بیان الحدیث 11 من باب ما یُردّ من الشهود.

1. الوافی 17: 229، بیان الحدیث 16 من باب القمار وما جاء فی أنواعه.

2. الکافی 6: 437، ح 13. وفی فتح القدیر للشوکانی 2: 76 وأخرج ابن أبی الدنیا عن أبی جعفر علیه السلام أنّه سئل عن الشطرنج، فقال: تلك المجوسیة فلا تلعبوا بها.

3. فقه القرآن للقطب الراوندی 2: 275.

4. النهایة فی غریب الحدیث 5: 296- 297.

5. انظر علل الشرائع 2: 419، ح 1.

6. انظر الوافی، للفیض الکاشانی 25: 542.

7. انظر الخطبة 27 من نهج البلاغة تحقیق الشیخ قیس العطّار علی أربع نسخ خطیة قدیمة: 86/ الهامش 3.

8. انظر الخطبة 86 من نهج البلاغة تحقیق الشیخ قیس العطّار علی أربع نسخ خطیة قدیمة: 152/ الهامش 11.

ملخّص البحث: الحمد لله ربّ العالمین، والصلاة والسلام علی أشرف الأنبیاء والمرسلین أبی القاسم محمّد وعلی أهل بیته الطیّبین الطاهرین، واللعنة الدائمة علی أعدائهم أجمعین إلی قیام یوم الدین.

النزاع بین اللغویین والنحاة من جهة، والمحدّثین من جهة أخری، نزاع قدیم، لذلك لم یحتج جمع کثیر من قدماء اللغویین والنحویین بالحدیث النبوی، وعلی رأسهم سیبویه (ت180ه) الذی لا تجد فی کتابه «الکتاب» إلّا أحادیث لا تتجاوز عدد أصابع الید. وکان فی مقابلهم من یحتجّ بالحدیث النبوی بلا تردّد کابن جنّی (ت 392 ه) وابن فارس (ت395ه) والجوهری (ت 398 ه).

   واحتدم النزاع وأخذ شکلا علنیا فی القرن السابع، فادّعی ابن الضائع الأندلسی (ت680 ه) وبعده أبو حیّان التوحیدی الأندلسی (ت 745 ه) أنّ أئمّة المصرین البصرة والکوفة لم یحتجّوا بشیء من الحدیث النبوی. وفی مقابلهما فتح ابن مالك (ت 672 ه) باب الاستدلال بالحدیث النبوی علی مصراعَیهِ واتخذه أصلا من أصول اللغة والنحو.

   وفی هذا المضمار بقی کلام أهل البیت: مغفولا عنه عند الجمیع، ناسین أو متناسین أنّهم لبّ لباب العرب، وأنّهم أئمّة الفصاحة والبلاغة، وأنّ أمیر المؤمنین علیه السلام أوّل من أسّس اللبنات الأولی لعلم النحو، وأوّل من فَتَّقَ للناس أکمام البلاغة.

   وقد کان للرضی الأسترآبادی (ت 686 ه) فی هذا القرن قصب السبق فی الاستدلال بکلام أهل البیت: وأخذه حجّة لا تشکیك فیها. ثمّ عاد کلامهم: مغفولا عنه إلی أن جاء الطریحی (ت 1085ه)، والسید علی خان المدنی (ت 1120ه)، والمیرزا محمّدعلی بن صادق الشیرازی (ت بعد 1300ه)، فاتّخذوا کلام أهل البیت: حجّة لا مناص عنها، وذکروا کثیراً من کلامهم:. لکن مع ذلك، لم یظهر إلی الیوم من یجمع کلمات أهل البیت: التی لم تذکرها المعجمات اللغویة فی صعید واحد، مع أنّها لا غنی عنها فی اللغة والنحو والبلاغة.

   وفی هذا المقال نقدّم نماذج ممّا ورد فی کلام أهل البیت:- خصوصا الصحیفة السجادیة- ولم یُذکر فی المعجمات اللغویة ولا فی کتب النحو ولا فی کتب البلاغة، أو ذُکر بعضه دون التصریح بأنّه مأخوذ عن أهل البیت:. ولو جمع کلامهم هذا: فی کتاب لجاء فی مجلَّد ضخم أو مجلّدات.

 المقدّمة

    إنّ العلوم الإسلامیة کانت بدایاتها تعتمد علی المواضیع والکراریس والأجزاء الصغیرة، ففی علم الحدیث الإمامی مثلا نری تألیف الکتب أو الأصول الأربعمائة من قِبَل أصحاب الأئمّة:؛ إذ کان الراوی یجمع ما سمعه من المسائل عن المعصوم مباشرة أو بواسطة ویدوّنها فی کراریس أو جزء صغیر، وهذه الکتب کانت هی الأصول.

   ثمّ جاء الشیخ الکلینی قدّس سرّه وجمع تلك الکتب وجزّأ أحادیثها وبَوَّبها، وکان له لکلّ منها طریق أو أکثر، فجاء کتابه «الکافی» موسوعة عقائدیة فقهیة مبوّبة سهلة التناول منسَّقة المواضیع.

   ومثل ذلك نلحظه فی کتابة التاریخ، فقد کُتِب التاریخ فی بدایاته بشکل کراریس وأجزاء یضمّ کلّ منها موضوعاً من المواضیع، فکتب أبو مخنف لوط بن یحیی بن سعید الأزدی (ت 175ه) کتبا کثیرة، مثل کتاب «السقیفة»، کتاب «الجمل»، کتاب «صفّین»، کتاب «الغارات»، کتاب «مقتل أمیر المؤمنین علیه السلام»، کتاب «قتل الحسن علیه السلام»، کتاب «قتل الحسین علیه السلام»،[1] و ... .

   وکتب سیف بن عمر التمیمی (ت حدود 170ه) کتاب «الفتوح الکبیر والردّة»، وکتاب «الجمل و مسیر عائشة وعلی.»[2]

   وکتب محمّد بن عمر الواقدی (ت 207 ه) 28 کتابا، منها کتاب «السقیفة وبیعة أبی بکر»، وکتاب «سیرة أبی بکر ووفاته»، وکتاب «الردّة والدار»، وکتاب «الجمل»، وکتاب «صفّین»، وکتاب «مقتل الحسین علیه السلام.»[3]

   وجاء الطبری فاعتمد علی تلك الکتب والأجزاء وبثَّها مرتّبة علی السنین فی کتابه «تاریخ الأمم والملوك» مضافا إلی مسموعاته ومشافهاته، فجاء کتاباً تاریخیّاً منظّماً ضخماً.

   قال الدکتور محمّد نصر مهنا وهو فی معرض الحدیث عن المرحلة الثانیة من مراحل نشأة التدوین التاریخی- وهی مرحلة القرن الثانی-: وتمّ تألیف مئات من الکتب أشبه بالرسائل الصغیرة، وتُشَکِّلُ فی مجموعها المادة التاریخیة الأساسیة لکتابة التاریخ.[4]

   وهکذا فی تدوین السیرة النبویة.

   وأمّا فیما نحن فیه وهو لغة العرب، فإنّ الأمر لا یختلف عن أمثاله من العلوم، فقد بدأت کتابة اللغة علی نحو المواضیع لا علی نحو المعجمات اللغویة المتداولة، وکانت علی شکل کراریس وأجزاء صغیرة، مثل کتاب «البغال» و«الخیل» و«الرحل» و«الدلو» و«السحاب» و«المطر» و... ثمّ جاء الخلیل (ت 175ه) فجمع اللغات ورتّبها ترتیباً معجمیّاً فی کتابه «العین».

   قال الدکتور مهدی المخزومی فی مقدّمة کتاب «العین»: «إنّ علماء اللغة ممّن تقدّم الخلیل وممّن عاصره لم یستطیعوا استیفاء العربیة بصنعة محکمة قائمة علی الاستقراء الوافی، وبسبب ذلك قصروا عملهم علی تصنیف الرسائل الموجزة والمصنّفات المختصرة التی تناولوا فیها موضوعاً من الموضوعات، کالإبل والوحوش والخیل والجراد والحشرات وخلق الإنسان وخلق الفرس والبئر والسرج واللجام ونحو ذلك من هذه المواد.»[5]

   والأمر المهم هنا هو مدی الاستدلال بالحدیث النبوی الشریف فی کتب اللغة ومعاجمها، فقد وقع النزاع بین اللغویین والنحویین من جهة، والرواة والمحدّثین من جهة أخری.[6]

   قال الدکتور مهدی المخزومی: «أمّا الحدیث فلم یجوّز اللغویون والنحاة الأوّلون -كأبی عمرو بن العلاء، وعیسی بن عمر، والخلیل بن أحمد الفراهیدی، وسیبویه من البصریین، وكالكسائی والفرّاء وغیرهما من الكوفیین- الاستشهاد به.»[7]

   وکان سیبویه قد تبنّی عدم الاحتجاج والاستشهاد بالحدیث النبوی بشکل صارخ، فلم یوجد فی کتابه الضخم «الکتاب» إلّا بضع أحادیث لاتتجاوز عدد أصابع الید.

   وادّعی ابن الضائع الأندلسی (ت 680 ه)، وأبو حیّان التوحیدی الأندلسی (ت 745 ه) أنّ أئمّة المصرین- البصرة والکوفة- لم یحتجّوا بشیء من الحدیث النبوی، ولعلّهما ادّعیا ذلك ردّا علی ابن مالك (ت 672 ه) الذی أطلق الاحتجاج بالحدیث، وسواء کان ذلك اعتقاداً منهما أو ردّاً علی ابن مالك، فإنّ ممّا لا شكّ فیه أنّ بعض اللغویین والنحاة لم یکونوا یحتجّون بالحدیث النبوی الشریف، وإذا ذکروه فعلی وجه التبرّك والاستظهار، فکان ذلك من أکبر الخلل عندهم.[8]

   وقد تابع جلالُ الدین السیوطیُّ (ت 911 ه) أبا حیّان وابن الضائع.

   وفَنَّد الدمامینی (ت 827 ه) هذا القول وذهب إلی أنّ کثیراً من الأئمّة قبل ابن مالك کانوا یعتمدون الحدیث بلا تردّد، وعدّ منهم ابن جنّی (ت 392 ه) وابن فارس (ت 395 ه) والجوهری (ت 398 ه) وابن سیدة (ت 458 ه)، والسهیلی (ت 581 ه) وابن بری (ت 582 ه)، وابن خروف (ت 609 ه)، وقال: إنّ أحداً من علماء العربیة لم یخالف ذلك إلّا أبا حیّان وابن الضائع وتابعهما من بعد جلال الدین السیوطی.[9]

   وفی هذا المضمار بقی کلام أهل البیت: مغفولاً عنه عند الجمیع، ناسین أو متناسین أنّهم لبّ لباب العرب، وأنّهم أئمّة الفصاحة والبلاغة، وأنّ أمیر المؤمنین علیه السلام أوّل من أسّس اللبنات الأولی لعلم النحو، وأوّل من فَتَّقَ للناس أکمام البلاغة.

   قال العلّامة السیّد محمّد رضا الجلالی: «وكذلك الأئمة الأخیار من أهل البیت الأطهار علیهم السلام، العلماء الأوتاد، والزهّاد الأمجاد، والأئمّة الأجواد، الذین تَحلَّوا من الفضائل بأحسنها، ومن الشمائل بأجملها، وامتلأوا بالعظمة فأقرها لهم العدوَّ قبل الصدیق، فكانوا أنواراً كاشفة لسواء الطریق، الأئمة المنتجبون بنص القرآن، وكلام النبی صلى الله علیه وآله وسلم، للقیادة والإمامة، وما روی عنهم یدلّ على تحقق ما قال فیهم أبوهم أمیر المؤمنین علیه السلام حیث قال: «وإنّا لأمراء الكلام، وفینا تَنَشَّبَت عروقه، وعلینا تَهَدّلَت غصونه.»[10]

   وحسبنا دلیلا علی ذلك أن نلقی نظرة فاحصة علی خطب وکلمات الأئمّة: وأدعیتهم واحتجاجاتهم، وعلی رأسها نهج البلاغة والصحیفة السجادیة وسائر صحائف الأئمّة:.

   وفی هذا المجال نجد هناك من کبار الأدباء من استدلّ بکلام أهل البیت:، واحتجّ به کحجّة لا تقبل النقاش. وأوّل أولئك الرضی الاسترآبادی (ت 686 ه)، فوضع الحقّ فی نصابه، وأخذ من العلم بأوثق أسبابه، وکان له قصب السبق فی الاستدلال والاستشهاد بکلام المعصومین:.

   قال الدکتور محمّد ضاری حمّادی: وتمیّز الرضی بأمر آخر، هو الأخذ بکلام أهل البیت: حجّة لا تشکیك فیها من حیث الفصاحة والسلامة اللغویة، وفی ذلك یقول البغدادی (ت 1093 ه): وأمّا الاستدلال بحدیث النبی صلی الله علیه وآله فقد جوّزه ابن مالك، وتبعه الشارح المحقّق فی ذلك، وزاد علیه بالاحتجاج بکلام أهل البیت:.[11]

   وهذا ما جعل یوهان فك یقول: وتوسّع الاسترآبادی- الذی کتب حوالی سنة 683 ه شرحه علی متن الکافیة لابن الحاجب- فی صحّة الاستشهاد فی أمور اللغة حتّی بأهل البیت، وبهذا طرأ علی العربیة تحوّل حاسم.[12]و[13]

   وجاء بعد ذلك العلّامة الأدیب الفقیه الشیخ فخر الدین الطریحی (ت 1085ه) فبذل جهوداً جبّارة فی ذکر الکثیر من کلمات الأئمّة وأحادیثهم وخطبهم، فأسدی بذلك خدمة کبیرة للغة العرب. وکان رحمه الله قد نوی جمع َکلِّ غریب وما یحتاج إلی البیان من کلامهم فی کتابه «مجمع البحرین ومطلع النیّرین»؛ قال فی مقدّمة کتابه: ولما صُنِّف فی إیضاح غیر الأحادیث المنسوبة إلى الآل كتبٌ متعدّدة، ودفاتر متبدّدة، ولم یكن لأحد من الأصحاب، ولا لغیرهم من أولی الألباب، مصنف مستقل، موضح لأخبارنا، مبین لآثارنا، وكان جمع الكتب فی كل وقت متعباً، وتحصیلها عن آخرها معجزاً معجباً، ووفّق الله سبحانه المجاورة لبیته الحرام، وللحضرة الرضویة على مشرفها السلام، وظفرتُ هناك وهنالك بعدد عدید من الكتب اللغویة كصحاح الجوهری، والغریبین للهروی، والدر النثیر، ونهایة ابن الأثیر، وشمس العلوم، والقاموس، ومجمع البحار المأنوس، وفائق اللغة، وأساسها، والمجمل من أجناسها، والمغرب الغریب، وشرح النهج العجیب، ونحوها من الكتب المرضیة، والشروح المطلعة على النكت الخفیة، حدانی ذلك على الشروع فی تألیف كتاب كاف شاف، یرفع عن غریب أحادیثنا أستارها، ویدفع عن غیر الجلی منها غبارها.[14]

   لکنّه مع ذلك فاته الکثیر من کلامهم: ممّا یحتاج إلی البیان والشرح والإیضاح، بل بقی الکثیر منه ممّا یُستدرك به علی المعجمات اللغویة.

   قال المجلسی (ت 1111ه): قد نری کثیراً من الأبنیة مستعملة فی الأخبار والعرف العام والخاص، لم یتعرّض لها اللغویون.[15]

   وقال: إنّ اللغات کلّها غیر محصورة فی کتب اللغة.[16]

   وقال: فإنّ کتب اللغة لم تشتمل علی جمیع اللغات.[17]

   وقال السیّد محسن الأمین: وعدم نصّ أهل اللغة علی شیء لا یجعله غیر صحیح، فکم فات أهل اللغة من الاستعمالات الصحیحة العربیة.[18]

   ومن هنا نجد الاستدراك والإیضاح عند السیّد علی خان المدنی (ت 1120ه) جلیّاً واضحاً فی شرحه علی الصحیفة السجادیة الموسوم بــ «ریاض السالکین فی شرح صحیفة سیّد الساجدین»، فکم بیّن فیه الغوامض وأوضح المبهمات، واستدرك فی بعض مواطنه علی اللغویین.

   وأودع الکثیر من خلاصة بدائع إیضاحاته وشروحه واستدراکاته فی کتابه النفیس «الطراز الأوّل والکناز لما علیه من لغة العرب المعوّل»، فذکر فیه کثیراً من کلمات المعصومین: فی أبوابها وفصولها مستدرکاً علی المعجمات ما لم تذکره من ذلك. قال فی مقدّمة الطراز: «وأمّا ما یخُصّ الکتاب والأثر، ممّا لا یقال فیه الفهم إن عَثَر، فإنّی أکشف من ألفاظه ما غَرُبَ واستَبهَم، وأُبیِّن من أغراضه ما أهمَّ وأوهَمَ، ولا أقنَع فی حلّ معتاصه، بذکره عموماً دون اختصاصه، لیناله الطالب بأدنی إلمام، إذ کان موضوعاً علی حبل الذراع و طَرَف الثُّمام.»[19]

   ومن المعجمات اللغویة الشیعیة التی اهتمّت بکلمات أهل البیت وأحادیثهم وأدعیتهم کتاب «معیار اللغة» لمحمّد علی بن محمّد صادق الشیرازی (ت بعد 1300ه)، لکنّ اهتمامه لم یکن بالمستوی المطلوب ولا علی نحو التخصّص فی بیان کلمات أهل البیت وکشف غوامضها ومعانیها، وبیان مغازیها ومرامیها، رُغم ما لهذا الکتاب من میزات قد یفوق بها کثیراً من المعجمات اللغویة.

   والمتحصّل من کلّ ما تقدّم: أنّ تألیف معجم لغوی یختصّ ببیان کلام أهل البیت: أو تألیف کتاب یُستدرك به علی المعجمات اللغویة ما لم یذکروه من کلام أهل البیت أمرٌ ضروریٌّ جدّاً، وسنحاول فی هذه المقالة إلقاء الضوء علی نماذج من ذلك، بعضها من الصحیفة السجادیة، وبعضها من سائر کلمات أئمّة أهل البیت:، والحدیث عما یتعلّق بکلام أمیر البیان أمیر المؤمنین علی علیه السلام فقد ترکناه لمجال آخر أوسع.

ما ورد فی الصحیفة السجّادیة

1.قوله علیه السلام فی الدعاء لوُلْده: «اللَّهُمَّ أَعْطِنِی كُلَّ سُؤْلِی... وَاجْعَلْنِی فِی جَمِیعِ ذَلِكَ مِنَ الْمُصْلِحِینَ بِسُؤَالِی إِیاكَ... وَالْمَعْصُومِینَ مِنَ الذُّنُوبِ وَالزَّلَلِ وَالْخَطَاءِ بِتَقْوَاكَ، وَالْمُوَفَّقِینَ لِلْخَیرِ وَالرُّشْدِ وَالصَّوَابِ بِطَاعَتِكَ، وَالْمُحَالِ بَینَهُمْ وَبَینَ الذُّنُوبِ بِقُدْرَتِكَ، التَّارِكِینَ لِكُلِّ مَعْصِیتِكَ، السَّاكِنِینَ فی جِوَارِكَ.»[20]

    قال السیّد علی خان المدنی: قوله علیه‏ السلام: «المحال بینهم» اسم مفعول من «أحال» بمعنى «حال»، یقال: حالَ النهرُ بیننا حَیلولة، أی حجز و منع الاتصال، ومنه قوله تعالى: ﴿و حیل بینهم و بین ما یشتهون.﴾[21] وفی القاموس: وكل ما حجز بین شیئین فقد حال بینهما. و فی نسخة ابن ادریس: «المحول بینهم»، و هو الموافق للمشهور الذی علیه التنزیل، قال تعالى: «﴿و اعلموا أن الله یحول بین المرء و قلبه﴾[22]، وقال: ﴿و حال بینهما الموج فكان من المغرقین.﴾[23]

   وأمّا «أحال» فلم ینص علیه أحد من أهل اللغة، إلّا أنّ الروایة المشهورة وردت هنا بلفظ «المحال بینهم»، و لا معنى له إلّا أن یكون بمعنى المحول.[24]

   أقول:لم نعثر علی هذا الاستعمال و المعنی فی كتب اللغة، وهذا ممّا یجب أن یُستدرك علی المعجمات اللغویة.

2. قوله علیه السلام فی الدعاء بخواتم الخیر: «وَإِذَا انْقَضَتْ أَیامُ حَیاتِنَا، وَتَصَرَّمَتْ مُدَدُ أَعْمَارِنَا، وَ اسْتَحْضَرَتْنَا دَعْوَتُكَ الَّتِی لَا بُدَّ مِنْهَا وَ مِنْ إِجَابَتِهَا، فَصَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ، وَ اجْعَلْ خِتَامَ مَا تُحْصِی عَلَینَا كَتَبَةُ أَعْمَالِنَا تَوْبَةً  مَقْبُولَةً لَا تُوقِفُنَا بَعْدَهَا عَلَى ذَنْبٍ اجْتَرَحْنَاهُ، وَ لَا مَعْصِیةٍ اقْتَرَفْنَاهَا.»[25]

    قد ورد فی كتاب العین: «ولا یقال: أوقفت، إلّا فی قولهم: أوقفتُ عن الأمر، إذا أقلعت عنه، قال الطرماح:

فتَأَییتُ للهوى ثم أوقفــ
 

 

ـتُ     رضا بالتقى وذو البرِّ راضی[26]
 

 

   وقد ذکر الجوهری مثله فی الصحاح.[27]

   وقال ابن فارس (ت 395 ه) فی معجمه: «ولا یقال فی شیءٍ أوقَفْتُ إلّا أنهم یقولون للذی یكونُ فی شیءٍ ثم ینْزِع عنه: قد أوْقَفَ. وحكى الشَّیبانی: كَلَّمتُهم ثم أوْقَفْتُ عنهم، أی سَكَتُّ. قال: وكلُّ شیءٍ أمسَكْتَ عنه فإنّك تقول: أوقفت.»[28]

    وقال صاحب القاموس المحیط (ت 817 ه): «أَوقَفَ: سَکَتَ، وعنه: أَمسَكَ وأَقلَعَ، ولیس فی فصیح الکلام «أوقف» إلّا لهذا المعنی.»[29]

   قال السیّد علی خان المدنی: تُوقِفُنا: مضارع أوقف بالألف، هكذا فی النسخ المشهورة، وفی نسخة تَقِفُنا: مضارع وَقَفَ متعدّیا، وأكثر أهل اللغة على إنكار «أوقف» بهذا المعنى. 

   قال الزجاجی فی شرح أدب الكاتب: قال أبوبكر بن الأنباری: قال ثعلب: لیس فی كلام العرب أوقفت إلّا فی موضعین، یقال: تكلم الرجل، فأَوقَفَ، إذا انقطع عن الكلام عیاً عن الحجّة، و أَوقَفَتِ المرأةُ: إذا جَعَلَتْ لها سوارا من الوَقْف وهو الذَّبل. 

   وفی الصحاح للجوهری: وقفتُه على ذنبه: أی أطْلعتُه علیه. قال: ولیس فی الكلام أَوقَفتُ إلّا حرف واحد: أَوقَفتُ عن الأمر الذی كنت فیه، أی أقلعتُ، انتهى. 

    ووروده فی كلام المعصوم علیه‏ السلام دال على صحّته وفصاحته، على أنّ بعض أئمّة العربیة ذكر لـ «أوقفت» معنى یناسب هذا المقام، وهو ما فی كتاب الإصلاح لابن السكیت،[30] قال أبوسعید: قال أبوعبیدة: أَوقفتُ فلانا على ذنوبه: إذا بَكَّتُّه بها. وأوقفتُ الرجلَ: إذا استوقفتَه ساعة ثمّ افترقتما لا یكون إلّا هكذا، انتهى. 

   ولا یخفى أنّ المعنى الأوّل له تمام المناسبة هنا، فیكون معنى «لا توقفنا بعدها على ذنب» لا تُبَكِّتنا علیه، أی: لا تُؤَنِّبُنا ولا توبّخنا ولا تستقبلنا بما نكره بسببه. ویكون معنى «لا تَقِفُنا» كما فی النسخة الأخرى: ولا تطلعنا بعدها على ذنب. والمعنیان متقاربان وإن كان بینهما تفاوت ما فی الظاهر، إلّا أنّ المعنى الثانی یؤُول إلى الأوّل كما لا یخفى.[31]

   فإذن یصحّ فی اللغة «أَوقَفتُه علی ذنبه»، وقد ورد فی کلام أحد أفصح فصحاء العرب وهو الإمام السجّاد علیه السلام، ویُساعِد علیه کثیرٌ من استعمالات العرب لـ «أَوقَفَ»[32]، ولا وجه لحصر «أَوقَفَ» بالمعنیَیْنِ المنقولَیْنِ فی شرح أدب الکاتب للزجاجی. إذن یجب القول أنّ وَقَفتُه علی ذنبه وأَوقَفتُه علیه کلاهما بمعنیً وکلاهما وارد فی فصیح الکلام.

3. وقوله علیه السلام فی الدعاء فی وداع شهر رمضان: «السَّلَامُ عَلَیكَ یا أَكْرَمَ مَصْحُوبٍ مِنَ الْأَوْقَاتِ، وَیا خَیرَ شَهْرٍ فِی الْأَیامِ وَالسَّاعَاتِ، السَّلَامُ عَلَیكَ مِنْ شَهْرٍ قَرُبَتْ فِیهِ الآمَالُ، وَنُشِرَتْ فِیهِ الْأَعْمَالُ. السَّلَامُ عَلَیكَ مِنْ قَرِینٍ جَلَّ قَدْرُهُ مَوْجُوداً، وَأَفْجَعَ فَقْدُهُ مَفْقُوداً، وَمَرْجُوٍّ آلَمَ فِرَاقُه.»[33]

   قال السیّد علی خان المدنی: والفجیعة: الرزیة، وقد فَجَعَتْهُ المصیبةُ فَجعاً- من باب نفع: أوجَعَتْه، فهو مفجوع. والثابت فی عامّة النسخ «أفجع» بالهمزة، ولم یذكره أصحاب اللغة؛ بل صرّح صاحب المجمل بأنّه لم یتكلم به، قال: میت فاجِعٌ و مُفْجِعٌ، جاء على «أَفْعَلَ» ولم یتكلم به.

    وفی نسخة ابن ‏إدریس: «فَجَعَ» بدون همزة، وهو المسموع.[34]

   قال صاحب اللسان: «میّت فاجِعٌ ومُفْجِع، جاء علی «أَفْجَع» ولم یتكلّم به»[35]، ونقله عنه صاحب تاج العروس.[36]

   والملاحظ أن أقدم من أطلق هذا الادّعاء هو ابن فارس (ت 395 ه) فی المجمل، لکنّه لم یذکره فی معجم مقائیس اللغة. هذا مع أنّ ابن درید (ت 321 ه) نقل النصّ بشکل آخر حیث قال: میّت فاجِعٌ ومُفَجِّعٌ.[37]

   فأصل الادّعاء لا یمکن التسلیم به علی إطلاقه، خصوصاً أنّهم ربّما ادّعوا عدم التکلّم بشیء بسبب عدم إحاطتهم بکلّ کلام العرب، وبسبب إعراضهم عن الحدیث وکلام أهل البیت: کما قلنا. وخیر شاهد علی ذلك ما فی مادّة «و د ع» و «و ذ ر» حیث قالوا: إنّه لم یُستعمل منهما الفعل الماضی ولا اسم الفاعل ولا المصدر، اکتفاءا بــ «تَرَكَ یَترُكُ تَرْکاً»، وحملوا ما ورد من ذلك فی الشعر علی کونه من الضرائر. مع أنّ عروة بن الزبیر قرأ: «ما وَدَعَكَ ربُّك وما قَلَی»[38]. وفی حدیث ابن عبّاس: أنّ النببی صلی الله علیه وآله قال: لَیَنتَهینَّ أقوامٌ عن وَدْعِهِم الجمعات أو لَیُختَمنَّ علی قلوبهم، أی عن ترکهم إیّاها، والتخلّف عنها، من «وَدَعَ الشیء یَدَعُه وَدْعاً» إذا ترکه، وزعمت النحویة أن العرب أماتوا مصدر «یَدَعُ» و«یَذَرُ»، واستغنوا عنه بــ «تَرَكَ». وورد الفعل «ودع» فی شعر أبی الأسود الدؤلی أو أنس بن زُنَیم اللیثی، وسُوَید بن أبی کاهل، وورد اسم الفاعل «وادِعٌ» فی بیت أنشده الفارسی فی البصریات، وفی شعر معن بن أوس.[39]

   قال صاحب التاج: قال شیخنا عند قوله: وقد أُمِیتَ ماضیه، قلت: هی عبارة أئمة الصرف قاطبة، وأكثر أهل اللغة، وینافیه ما یأتی بأثره من وقوعه فی الشعر، ووقوع القراءة، فإذا ثبت وروده ولو قلیلا فكیف یدَّعَى فیه الإماتة؟! قلت: وهذا بعینه نص اللیث، فإنه قال: وزعمت النحویة أن العرب أماتوا مصدر یدع ویذر، واستغنوا عنه بــ «ترك»، والنبی صلى الله علیه وآله أفصح العرب، وقد رویت عنه هذه الكلمة، قال ابن الأثیر: وإنما یحمل قولهم على قلة استعماله، فهو شاذ فی الاستعمال، صحیح فی القیاس، وقد جاء فی غیر حدیث، حتى قرئ به قوله تعالى: «ما وَدَعَكَ» وهذا غایة ما فتح السمیع العلیم، فتبصر وكن من الشاكرین.[40]

   والنتیجة: هی أنّ «أَفجَعَه» بمعنی «فَجَعَه» وارد فی کلام الإمام الفصیح ابن الإمام الفصیح ابن الإمام الفصیح، فیجب استدراکه علی معاجم اللغة، وحسناً صنع الأستاذ بطرس البستانی حیث قال فی کتابه «محیط المحیط»: وأَفجَعَته المصیبة أی أَوجَعَته بإعدام الشیء المکرّم.[41]

4. قوله علیه السلام فی الدعاء فی دفاع کید الأعداء وردّ بأسهم: «وَكَمْ مِنْ حَاسِدٍ قَدْ شَرِقَ بِی بِغُصَّتِهِ، وَشَجِیَ مِنِّی بِغَیظِهِ، وَسَلَقَنِی بِحَدِّ لِسَانِهِ، وَوَحَرَنِی بِقَرْفِ عُیوبِهِ، وَجَعَلَ عِرْضی غَرَضاً لِمَرَامِیهِ، وَقَلَّدَنِی خِلَالًا لَمْ تَزَلْ فِیهِ، وَوَحَرَنِی بِكَیدِهِ، وَقَصَدَنِی بِمَكِیدَتِه.»[42]

   قال السیّد علی خان المدنی: الوَحَر: الوَغَر، وهو امتلاء الصدر غیظاً، یقال: وَحِرَ صدرُهُ عَلَیَّ وَحَراً وَغِرَ وَغَراً -من باب تعب فیهما- بمعنىً، أی امتلأ غیظاً، فهو وَحِرُ الصَّدْر ككَتِف، وواغِرُ الصدر على فاعل، والاسم الوَحْرُ والوَغْرُ بالسكون فیهما... 

   فقوله علیه‏السلام: «وَحَرَنی» أی جعلنی وَحِرَ الصدر، وعُدِّی «فَعِلَ» بكسر العین وهو لازم بنقله إلى «فَعَلَ» بفتح العین، وهو أحد الأمور التی یتعدی بها الفعل القاصر، ویسمّى التعدیة بالحركة، وهو مسموع كثیر. 

   ومنه: أثم أَثَماً من باب- تعب- والإثم بكسر الهمزة والسكون: اسم منه، فهو آثِمٌ، ویعَدَّى بالحركة فیقال: أَثَمْتُهُ إِثْماً -من بابی ضرب وقتل- إذا جعلته آثماً، فهو مأثوم. 

   ومنه: بهت -من بابی «تعب» و«قرب»- أی: دهش وتحیر، فهو باهِتٌ، ویعدّى بالحركة، فیقال: بَهَتُّهُ أَبْهَتُهُ بفتحتین، فَبُهتَ بالبناء للمفعول، وهو مَبْهُوتٌ.

   ومنه: ثَرِمَ الرَّجُلُ ثَرَماً -من باب تعب- إذا انكسرت ثنیته، فهو أَثْرَمُ، ویعدّى بالحركة فیقال: ثَرَمْتُهُ ثَرْماً -من باب قتل- فهو مثروم.

   ومنه: حَزِنَ حَزَناً من باب تعب، والاسم الحُزْن بالضم، فهو حزین، ویتعدّى فی لغة قریش بالحركة فیقال: حَزَنَهُ الأمرُ یحْزُنُهُ -من باب قتل- فهو حزین. 

   ومنه: وَقِرَتْ أذنه وَقَراً -من باب تعب- إذا ثقل سمعها، ویعدّى بالحركة، فیقال: وَقَرَها الله وَقْراً من باب وعد، إلى غیر ذلك ممّا لا یحصى كثرة، وإنما بسطنا الكلام فی ذلك، لأنّ الأصحاب لمــّا رأوا قوله علیه‏ السلام: «وَحَرَنی» متعدّیا، ووجدوه مضبوطاً بفتح الحاء، ولم یجدوا فی كتب اللغة إلّا «وَحِرَ صَدْرُهُ» بكسر الحاء لازماً، تحیروا فی ذلك ولم یهتدوا إلى الوجه فیه، والله الهادی إلى سواء السبیل.[43]

   ومن العجیب عدم ذكر هذه اللطیفة من السیّد علی خان المدنی فی مادة «وحر» من كتاب لغته (الطراز الأوّل).[44]

ما ورد عن سائر المعصومین:

1. فی كتاب الزهد للحسین بن سعید: عن الحسین بن علی الكلبی، عن عمرو بن خالد، عن زید بن علی، عن آبائه، عن النبی صلى الله علیه وآله قال لرجل: «أبلِغ من لقیتَ من المسلمین عنّی السلام وأعلِمهم أنّ الصُّفَیرا علیهم حرامٌ -یعنی النبیذ وهو الخمر- وكلّ مسكر علیهم حرام.»[45]

   قال المجلسی: لم أجد «الصُّفَیرا» بهذا المعنى فی اللغة، ولعل فیه تصحیفاً، ولا یبعد أن یكون بالغین تصغیر «الصُّغْرى» كما ورد أنها خمر استصغرها الناس، أو یكون تصحیف «الغُبَیراء»، قال فی النهایة: فیه: «إیاكم والغُبَیراء فإنّها خمر العالم»، الغُبَیراء: ضرب من الشراب تتخذه الحبش من الذرة وتسمّى السُّكُرْكَة، وقال ثعلب: هی خمر تعمل من الغبیراء هذا التمر المعروف، أی هی مثل الخمر الذی تعارفها جمیع الناس، ولا فصل بینها فی التحریم.[46]

   ورویت اللفظة فی وسائل الشیعة: «الصُّغَیْرا».[47]

   وفی کتاب الزهد المطبوع: «الصغراب»،[48] وفی جامع أحادیث الشیعة: «الصغراب»، وفی نسخة بدل منه: «الصُّغَیْراء».[49]

   ونسخة المجلسی من کتاب الزهد هی الأصح، أی «الصُّفَیْرا»، وهی مخفّفة الصُّفَیْراء، وهی تصغیر الصفراء، وهی الخمر، والتصغیر هنا للتحقیر، لأنّ النبیذ خمر استصغرها الناس.[50]

    قال عنترة:

بزجاجةٍ صفراءَ ذاتِ أَسِرَّةٍ
 

 

قُرِنَت بأزهرَ فی الشّمالِ مفدّم ِ[51]
 

 

قال ابن قتیبة: الصفراء: الخمر.[52]

وقال الولید بن یزید (المقتول 126 ه):

قُم فَاسقِنی قبلَ أصواتِ العصافیرِ

 

إنّی أری الصبحَ قد نادی بتَبشیرِ
 

 

وقال أبونواس (ت 199 ه):

دَعْ عنك لَومی فإنّ اللومَ إغراءُ
 

 

وداونی بالتی کانت هی الداءُ
 

صفراء لم تنزل الأحزان ساحتها

 

لو مسّها حجرٌ مَسَّتْه سرّاءُ[53]
 

 

وفی کتاب المخصَّص لابن سیدة: الصفراء: الذهب للونها، والصفراء: الخمر لذلك.[54]

    فالنتیجة هی أنّ «الصُّفَیْراء» هی النبیذ، وقد وردت فی کلام النبی صلی الله علیه وآله بروایة أهل بیته، ولم تذکرها کتب اللغة.

2. فی خطبة لمولانا الإمام الحسین علیه السلام: «الحمد لله، وما شاء الله، ولا قوة إلّا بالله؛ خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جید الفتاة، وما أولهنی إلى أسلافی اشتیاق یعقوب إلى یوسف، وخیر لی مصرع أنا لاقیه، كأنی وأوصالی تُقَطِّعُها عُسْلان الفلوات بین النواویس وكربلاء، فیملأنّ منّی أكراشا جُوفاً، وأجربة سُغْباً، لا محیص عن یوم خط بالقلم، رضی الله رضانا أهل البیت».[55]

   وفی كتاب «بلاغات النساء» لابن طیفور فی كلام مولاتنا زینب سلام الله علیها: «...فهذه الأیدی تنطف من دمائنا، وهذه الأفواه تتحلّب من لحومنا، وتلك الجثث الزواكی یعتامها عُسْلان الفلوات، فلئن اتخذتَنا مغنماً لتُتَخَذَنّ مغرماً، حین لا تجد إلّا ما قدمت یداك.»[56]

    ولم تذکر معاجم اللغة جمع «عاسِل» علی «عُسْلان» بمعنی «ذُؤبان»، بل اکتفت بالقول: والذِّئب عاسل، والجمعُ عُسَّل وعَواسِل کرُکَّع وفَوارِس.[57]

    هذا مع أنّ هذا الجمع وارد فی کلام الإمام الحسین علیه السلام وکلام أخته الحوراء زینب علیها السلام، وقد أخلّت عامّة کتب المعجمات اللغویة بذکر هذا الجمع، سوی صاحب معیار اللغة الذی ذکر ثلاثة جموع وقال: ... والعاسل: الذئب، الجمعُ عُسَّل كراكع ورُكَّع، وعَواسِل كفارس وفَوارس، وعُسْلان كراكب وركبان.[58]

    ویبدو أنّ صاحب معیار اللغة -وهو عالم شیعی أدیب من المتأخّرین زمانا- قد أخذ هذا الجمع (فُعْلان) من كلمات أهل البیت:.

3. وفی زیارة عاشوراء لمولانا أبی عبدالله الحسین علیه السلام: «السلام علیك، وعلى الأرواح التی حلّت بفنائك، وأَناخَتْ برحلك، علیكم منّی جمیعا سلام الله أبداً ما بقیتُ، وبقی اللیل والنهار».[59]

   وعن أبی جعفر علیه السلام قال: أتى رأس الیهود علی بن أبی طالب علیه السلام عند منصرفه عن وقعة النهروان، وهو جالس فی مسجد الكوفة، فقال: یا أمیر المؤمنین! إنی أرید أن أسألك عن أشیاء، لا یعلمها إلا نبی أو وصی نبی، ... فأخبرنی كم امتحنك الله فی حیاة محمد من مرة؟ وكم امتحنك بعد وفاته من مرة؟ وإلى ما یصیر أخر أمرك؟ ... فقال علیه السلام: یا أخا الیهود إن الله عز وجل امتحننی فی حیاة نبینا محمد صلى الله علیه وآله فی سبعة مواطن فوجدنی فیهن - من غیر تزكیة لنفسی - بنعمة الله له مطیعا، ... وأما الخامسة یا أخا الیهود! فإن قریشا والعرب تجمعت وعقدت بینها عقداً ومیثاقاً، لا ترجع من وجهها، حتى تقتل رسول الله، وتقتلنا معه معاشر بنی عبد المطلب، ثم أقبلت بحدها وحدیدها حتى أناخت علینا بالمدینة، واثقة بأنفسها فیما توجهت له، فهبط جبرئیل علیه السلام على النبی صلى الله علیه وآله، فأنبأه بذلك فخندق على نفسه ومن معه من المهاجرین والأنصار... .[60]

    وعن معاذ بن جبل: أن النبی صلى الله علیه وآله خرج من الغار، فأتى إلى منزل خدیجة كئیباً حزیناً، فقالت خدیجة: یا رسول الله ما الذی أرى بك من الكآبة والحزن ما لم أره فیك منذ صحبتی؟ قال: یحزننی غیبوبة علی، ... فقال [علی علیه السلام]: وعلیك السلام، أخدیجة؟ قالت: نعم وأناخت، ثم قالت: بأبی وأمی اركب، قال: أنت أحق بالركوب منی، اذهبی إلى النبی صلى الله علیه وآله فبشری حتى آتیكم، فأناخت على الباب ورسول الله صلى الله علیه وآله مستلق على قفاه، یمسح فیما بین نحره إلى سرته بیمینه وهو یقول: اللهم فرج همی، وبرد كبدی بخلیلی علی بن أبی طالب، حتى قالها ثلاثا، قالت له خدیجة: قد استجاب الله دعوتك، فاستقل قائما رافعا یدیه ویقول: شكرا للمجیب، قاله إحدى عشرة مرة.[61]

    ها هنا ادّعی عامّة أرباب المعجمات أنّ الفعل «أناخ» لم یرد بمعنی «بَرَكَ وأقام بالمکان» فی کلام العرب، وأنّ الوارد هو «تَنَوَّخَ واستَناخَ».

    قال ابن فارس: النون والواو والخاء كلمة واحدة وهی أَنَختُ الجملَ، فأما فعل المطاوعة منه فقالوا: أَنَختُه فبرك، وقال آخرون: استَناخَ، وجاء فی الحدیث: وإن أُنیخَ على صخرة استناخ، وقال الأصمعی: أَنَختُه فتَنَوَّخَ.[62]

   وقال ابن منظور: أَنَختُ البعیرَ فاستناخ، ونَوَّختُه فتَنَوَّخَ، وأَناخَ الإبلَ: أبركها فبركت، واستناخت: بركت ... ابن الأعرابی: یقال: تَنَوَّخَ البعیرُ، ولا یقال: ناخ ولا أَناخَ.[63]

   وقال الفیّومی: أناخَ الرجلُ الجملَ إناخةً، قالوا: ولا یقال فی المطاوع: فناخَ، بل یقال: فبَرَكَ وتَنَوَّخَ، وقد یقال: فاستَناخ.[64]

   وقال الفیروزآبادی: تَنَوَّخَ الجملُ الناقةَ: أبركها للسفاد، كأناخها، فاستَناخت وتَنَوَّخَتْ، ولا یقال: ناخت ولا أناخت.[65]

    ومن العجب أنّ السیّد علی خان المدنی تابعهم علی ذلك، فقال: أَناخَ الإبلَ إِناخَةً، ونَوِّخَها تَنویخاً: أبرَکَها، فاستَناختْ، وتَنَوَّخَت، وبَرَکَت، ولا تقل: ناخَتْ ولا أناخَتْ.[66]

   ومثله المیرزا محمّدعلی الشیرازی، حیث قال؛ أَناخَ الجملَ فاستناخ، من الإفعال أو الاستفعال: أبرکه فبرك، وتنوّخ الجملُ الناقةَ، علی تفعّل: أبرکها للسفاد، کأناخها إناخَةً، ونَوَّخَها تَنویخاً، فاستناخَتْ وتَنَوَّخَتْ، ولا یقال: ناخَتْ ولا أَناخَتْ.[67]

   هذا مع أنّ الفعل «أناخَ» ورد فی زیارة عاشوراء، المرویة عن الإمام الباقر علیه السلام، وهو من أفصح فصحاء العرب، و مروی عن الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام فی حدیثه مع الیهودی.

    والظاهر أنّ أصل هذا الادّعاء مرجعه إلی ابن الأعرابی، وأخذه عنه کلّ من أتی بعده؛ لذلك قال الزبیدی فی شرح عبارة القاموس: وعن ابن الأعرابی: تنوخ الفحل الناقة فاستناخت وتَنَوَّخَتْ. ولا یقال: ناخَتْ ولا أَناخَتْ.[68]

   لکنّ الزبیدی نقل عن شیخه أنّ الفعل «أناخ» نصّ أرباب کتب الأفعال علی وروده لازماً بهذا المعنی، ونقل عن ابن الأعرابی صحّة هذا الاستعمال، فقال: قال شیخنا: وحكى أرباب الأفعال أَنَختُ الجملَ: أبركته، فأناخ الجملُ نفسُه، وفیه استعمال «أفعل» لازما ومتعدّیا، وهو كثیر، وقال ابن الأعرابی: یقال أناخ، رباعیاً، ولا یقال ناخ، ثلاثیاً.[69]

   وسبق الزمخشری (ت 538 ه) حیث قال: ومن المجاز «أناخَ به البلاءُ والذّلُّ»[70]، ونقله عنه بهذا الضبط الزبیدی،[71] لکن السیّد علی خان المدنی لمـّا اعتمد مفاد قول ابن الأعرابی التبس علیه الضبط، فضبطه بضبط آخر وشرحه بناءً علیه، فقال: ومن المجاز «أناخَ به البلاءَ والذّلَّ: أنزلهما به».[72] وکان المفروض به أن یقول: ومن المجاز «أناخَ به البلاءُ والذّلُّ: نزلا به».

   وحسناً فعل البستانی فی محیط المحیط، حیث قال: أناخ فلان بالمکان أقام به.[73]

   وهذا الاستدراك المتأخّر کان حقّه أن یُذکر فی قدیم معاجم اللغة، وأن یُستدلّ لذلك بکلام النبی وأهل البیت:.

   هذا کلّه، مضافا إلی قول النبی صلی الله علیه وآله «قد أناخت بكم الشُّرَف الجون»، قال الشریف الرضی: یعنی الفتن المتوقعة، وهذا القول مجاز لأنه علیه الصلاة والسلام شبّه الفتن بالنوق المسنّات، لجلالة خطبها واستفحال أمرها، وجعلها جوناً -وهی السود ها هنا- لظلام منهجها والتباس مخرجها. والشرف جمع شارف: وهی الناقة المسنة، وهم یشبهون الحرب بها.[74]

   وعن عبدالله بن عمرو بن العاص: جاءت امرأة أبی ذر على راحلة رسول الله صلى الله علیه وآله- القصواء- حین أغیر على لقاحه، حتى أناخت عند رسول الله صلى الله علیه وآله ...[75]

   وعن إبراهیم عن علقمة والأسود، قالا: أتینا أبا أیوب الأنصاری عند منصرفه من صفین، فقلنا له: یا أبا أیوب إن الله أكرمك بنزول محمد صلى الله علیه وآله، وبمجیء ناقته تفضّلاً من الله وإكراماً لك، حتى أناخت ببابك دون الناس، ثم جئت بسیفك على عاتقك تضرب به أهل لا إله إلا الله؟ فقال: یا هذا إن الرائد لا یكذب أهله، وإن رسول الله صلى الله علیه وآله أمرنا بقتال ثلاثة مع علی: بقتال الناكثین، والقاسطین، والمارقین. فأما الناكثون فقد قاتلناهم أهل الجمل طلحة والزبیر، وأما القاسطون فهذا منصرفنا من عندهم -یعنی معاویة وعمرا - وأما المارقون فهم أهل الطرفاوات، وأهل السعیفات، وأهل النخیلات، وأهل النهروانات، والله ما أدری أین هم ولكن لا بد من قتالهم إن شاء الله...[76]

   وقال أمیة بن أبی الصلت:

وأنّا الحاملون إذا أناخت
 

 

خطوبٌ فی العشیرة تَبتَلینا[77]
 

 

   وقال الفرزدق:

أناخت به کلُّ رجّاسةٍ
 

 

وساکبة الماء لم تُرعِدِ[78]
 

 

    وقال ذو الرمّة:

أمَا استَحلَبَت عَینَیك إلّا محلةٌ
 

 

بجمهور حُزوَى أو بجَرعاءِ مالِك
 

أناخَت روایا كُلِّ دَلوِیةٍ بها
 

 

وكُلِّ سِماكی مُلِثِّ المبارك[79]
 

 

   وقال أبو سعید إبراهیم مولى قائد ویعرف بابن أبی سنة یرثی بنی أمیة:

أولئك قوم أناخت بهم
 

 

نوائب من زمن متعس[80]
 

 

   وقالت أم خلف الكلابیة:

أمیر المؤمنین جُزیتَ خیراً
 

 

ألم یبلغك خبرة ما لقینا
 

أناخت حائل جدباء ناب
 

 

فلم تترك لطلحتنا فنونا[81]
 

 

   فمن کلّ هذا یتجلّی بوضوح أنّ الفعل «أناخ» یُستعمل لازماً بمعنی «حلّ ونزل وأقام»، وأنّ ما ادّعاه ابن الأعرابی – علی فرض تسلیمه- غیر صحیحٍ، وأنّ عامّة معاجم اللغة أخلّت بذلك، مع أنّه واقع فی کلام النبی وأئمّة أهل البیت:، ووارد فی کلام فصحاء العرب.

   وقد فاتت هذه النکتة أکثر شروح زیارة عاشوراء، مثل شفاء الصدور للعلّامة أبی الفضل الطهرانی (ت 1316 ه)، وشرح زیارة عاشوراء للمولی الفاضل المازندارنی (ت 1325 ه)، وشرح زیارة عاشوراء للشیخ مفید بن محمّدنبی الشیرازی (ت 1325 ه)، وغیرها من الشروح.

4. وفی الكشّی: جبرئیل بن أحمد، عن العبیدی، عن محمّد بن عمرو، عن یونس بن یعقوب، عن أبی جعفر علیه السلام قال: كتب المختار بن أبی عبید إلى علی بن الحسین، وبعث إلیه بهدایا من العراق، فلمّا وقفوا على باب علی، دخل الآذن یستأذن لهم، فخرج إلیهم رسوله، فقال: أمیطوا عن بابی فإنی لا أقبل هدایا الكذّابین، ولا أقرأ كتبهم، فمحوا العنوان، وكتبوا: للمهدی محمّد بن علی، فقال أبو جعفر علیه السلام: والله لقد كتب إلیه بكتاب ما أعطاه فیه شیئا، إنّما كتب إلیه یا بن خیر من طشى ومشى، فقال أبو بصیر: فقلت لأبی جعفر علیه السلام: أمّا المشی فأنا أعرفه، فأی شیء الطشی؟ فقال أبو جعفر: الحیاة.[82]

   وفی تاریخ الطبری: قال أبو مخنف: فحدثنی خلیفة بن ورقاء، عن الأسود بن جراد الكندی، قال: قلنا لابن الحنفیة: إن لنا إلیك حاجة، ... فقال لهم [ المختار]: ما وراءكم فقد فتنتم وارتبتم؟ فقالوا له: قد أُمِرْنا بنصرتك، فقال: الله أكبر، أنا أبو إسحق، اجمعوا إلی الشیعة، فجمع له منهم من كان منه قریباً، فقال: یا معشر الشیعة! إن نفراً منكم أحبوا أن یعلموا مصداق ما جئت به، فرحلوا إلى إمام الهدى والنجیب المرتضى ابن خیر من طشى ومشى، حاشا النبی المجتبى، فسألوه عما قدمت به علیكم، فنبَّأَهم أنی وزیره وظهیره ورسوله وخلیله، وأمركم باتباعی وطاعتی فیما دعوتكم إلیه من قتال المحلین والطلب بدماء أهل بیت نبیكم المصطفین.[83]

   قال المجلسی فی البحار بعد ذکر روایة الکشّی: لم أجد «الطَّشْی» فیما عندنا من كتب اللغة.[84]

   أقول: قد ذكر صاحب اللسان فی مادّة «طشا»: تَطَشَّی المریض: بَرِئ. وفی نوادر الأعراب: رجلٌ طِشَّةٌ، وتصغیره طُشَیَّةٌ إذا كان ضعیفا، ویقال: الطُّشَّةُ أمّ الصبیان، و رجلٌ مَطشِی ومَطشُوٌّ.[85]

   وبما أنّ المادّة لها استعمالات فی کلام العرب، وقد تکلّم المختار الثقفی وهو من فصحاء العرب وبُلاغائها بلفظة «طشی»، وفسّرها الإمام الباقر علیه السلام، وهو من لبّ لباب العرب، فهی لغة صحیحة أخلّت بها المعجمات اللغویة. ولذلك استدرکها وذکرها المیرزا محمّدعلی الشیرازی فی معیاره، فقال: الطَّشْی، کفَلس: الحیاة؛ کما روی عن أبی جعفر علیه السلام، فعلُه کرَمَی، ومنه ما کتب المختار إلی علی بن الحسین علیهما السلام: یا بن خیر من طَشَی ومشی.[86]

5. وفی کلام الإمام الصادق علیه السلام ورد لفظ «صاحب شاهَیْن»:

    فعن عمر بن یزید، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: إنّ لله فی کلّ لیلة من شهر رمضان عتقاء من أهل النار إلّا من أفطر علی مسکر أو مشاحن أو صاحب شاهَیْن، قال: قلت: وأی شیء صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج.[87]

    وعن العلاء بن سیابة، قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: لا تقبل شهادة صاحب النرد، والأربعة عشر، وصاحب الشاهَیْن؛ یقول: لا والله وبلی والله، مات والله شاهٌ وقُتِلَ والله شاهٌ، وما مات وما قتل.[88]

    ولم تذکر المعجمات اللغویة ولا أحدٌ من قدماء اللغویین معنی «الشاهَیْن» ولا ضبطها، مع أنّ الإمام الصادق علیه السلام بنفسه بَیَّنَ المعنی.

    نعم، ذکر ذلك من المتأخّرین الشیخ فخر الدین الطریحی، فقال فی مادة «صحب»: و«صاحب شاهَیْن» لم نعثر فی کتب اللغة ولا فی غیرها بمعنیً یوضّحه، وینبغی قراءته علی صیغة التثنیة کما هو الظاهر من النسخ، ولعلّ المراد بالشاه السلطان، ثمّ سَمَّوا کل واحدٍ من الشاهَیْن اللذین یُقْمَرُ بهما بهذا الاسم، فإذا غلب أحدهما علی الآخر قال: مات واللهِ شاهه. وفی الحدیث سئل عن صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج.[89]

    وفی مادة «شطرج»، قال: وسئل علیه السلام عن صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج.[90]

    وفی مادة «شاه»، قال: وفی حدیث «صاحب الشاهَیْن»: مات والله شاهه، قُتِل والله شاهه. قال بعض الشارحین: لا یخفی ما فی هذا الحدیث من الإغماض، والذی یخطر فی البال: أنّ الشاه المذکور هنا عبارة عن شیء یُتقامر فیه یسمّی بهذا الاسم، یضاف إلی المتقامرین، فحین یقع النزاع بینهما ویرید الآخر إثبات ما یدعیه بالیمین یقول هذا القول، وهو فی الحقیقة لا ینبغی أن یُستعمل إلّا فیمن له السلطنة والغلبة وهو الله تعالی. فعلی هذا ینبغی رفع «شاهه» فی قوله «والله شاهُه ما مات ولا قُتل» علی أنّه خبر مبتدأ محذوف، أی هو شاهه لا غیر، فکیف ینسب إلیه الموت والقتل.[91]

    ومن هذه الموارد الثلاثة یتّضح أنّ الشیخ الطریحی شَرَح «صاحب شاهَیْن» بالشطرنج[92]، مع أن الصحیح هو أنّ «صاحب شاهَیْن» هو «صاحب الشطرنج»، وأنّ «شاهَیْن» بمعنی الشطرنج، تسمیة للکلّ باسم الجزء، وذلك لأنّ فی لعبة الشطرنج یوجَدُ «شاهان» أی مَلِکان، فإذا قَتَلَ أحدُ اللاعِبَیْن شاه اللاعب الآخر فقد قَمَرَه.

    ویوضّح ذلك ما فی روایة العلاء بن سیابة «وصاحبُ الشاهَیْن یقول: لا والله وبلی والله»، فإنّ القائل هو صاحب الشاهَیْن، أی صاحب الشطرنج اللاعب به.

    ویؤیّد ذلك ما ورد عن النبی صلی الله علیه وآله فی کتب العامّة من التعبیر بــ «صاحب شاه»، و«صاحب الشاه»، و«أصحاب الشاه»، و«أهل الشاه»، وصُرِّح فی بعضها بأنّه صاحب الشطرنج.

    فعن ابن أبی رواد، عن أبیه: أنّ رسول الله صلی الله علیه وآله قال: إنّ أشدّ الناس عذاباً یوم القیامة صاحب الشاه الذی یقول: قتلته والله، أهلکته والله، استأصلته والله، إفکاً وزوراً وکذباً علی الله.[93]

   وعن واثلة بن الأسقع، أنّ النبی صلی الله علیه وآله قال: أشدّ الناس عذاباً یوم القیامة صاحب الشاه یعنی صاحب الشطرنج.[94]

   وعن ابن عبّاس عن النبی صلی الله علیه وآله أنّه قال: ألا إنّ أصحاب الشاه فی النار، الذین یقولون: قتلت والله شاهَكَ.[95]

   وعن واثلة بن الأسقع، عن النبی صلی الله علیه وآله أنّه قال: لله تبارك وتعالی لوح ینظر فیه فی کلّ یوم ثلاثمائة وستین نظرة یرحم بها عباده، لیس لأهل الشاه فیها نصیب.[96]

   وکلّ هذه الأحادیث ذُکرت فی أبواب حرمة الشطرنج.

   والأصحّ والأدقّ هو ما قاله الفیض الکاشانی عند روایة العلاء بن سیابة فی باب ما یُرَدُّ من الشُّهود، قال: بیانٌ: أرید بصاحب الشاهَیْن اللاعب بالشطرنج.[97]

   وقال عند روایة عمر بن یزید فی باب القمار وما جاء فی أنواعه: بیانٌ: شاهَیْن: تثنیة شاه، وهو من آلات الشطرنج، وهما اثنان.[98]

   بقی شیء: وهو أنّ الإمام علیه السلام کأنّه عَبَّرَ بــ «صاحب شاهَیْن» للإشارة إلی أنّ هذه اللعبة من لُعَب ملوك العجم، وأنّها من المجوسیّة، فعن مسعدة بن زیاد، عن أبی عبدالله علیه السلام أنّه سئل عن الشطرنج، فقال: دعوا المجوسیة لأهلها لعنها الله.[99]

   وفی فقه القرآن للرواندی: وروی عن أمیر المؤمنین علیه السلام أنّه قال: الشطرنج میسر العجم.[100]

    قال ابن الأثیر: شَبَّه اللعب به بالمیسر وهو القمار بالقِداح.[101]

   والمتحصّل من کلّ ما مرّ هو أنّ الشاه والشاهَیْن بمعنی الشطرنج، وأنّ صاحب الشاهَیْن هو الشطرنجی اللاعب بالشطرنج، ولم یذکر أهل اللغة ذلك، ولا ذُکر فی معجم من المعجمات اللغویة القدیمة، فهو ممّا یُستدرك علیهم.

   هذا، وهناك موارد أخری لم نشأ أن نُثقل بها کاهل هذه المقالة، مثل تصریح الإمام الصادق علیه السلام بالفرق بین «هلمّ» و«هلمّوا»، بأن الأوّل للمخاطبین والغائبین، والثانی للمخاطبین فقط[102]. ومثل استعمال کلمة «المأتم» بمعنی الطعام لأهل المیّت[103]. ومثل استعمال أمیر المؤمنین علیه السلام لکلمة «تَرْحاً» بسکون الراء مع أنّها فی کتب اللغة «تَرَحاً» بفتح الراء[104]، واستعماله علیه السلام لکلمة «حَیْوَان» بسکون الیاء مع أنّها فی کتب اللغة «حَیَوَان» بفتح الیاء[105]، إلی غیرها من الموارد المتعدّدة التی نأمل أن یوفّق الله لجمعها فی صعید واحد.  

    ختاما: لقد قدّمنا بعض النماذج من کلمات أهل البیت: وخطبهم وأدعیتهم وما فسّروه من کلام، وأخلّت به المعجمات اللغویة، آملین أن یکون هذا المبحث فاتحة لعمل أشمل وأتم للاستدراك علی کتب اللغة من خلال مدرسة أهل البیت:، وبیان آفاق علومهم فی کلّ المجالات. والحمد لله أوّلا وآخرا.

مصادر التحقیق

1. اختیار معرفة الرجال، محمّدحسن الطوسی، تعلیق میرداماد الاسترآبادی، تحقیق السید مهدی الرجائی، قم، مؤسّسة آل البیت: لإحیاء التراث، 1404 ه.

2. أساس البلاغة، محمود بن عمر الزمخشری، بیروت، مکتبة لبنان ناشرون، الطبعة الأولی، 1996 م.

3. إعانة الطالبین، البکری الدمیاطی، بیروت، دار الفکر، الطبعة الأولی، 1418 ه/ 1997 م.

4. أعیان الشیعة، السید محسن الأمین، تحقیق وتخریج حسن الأمین، بیروت، دار التعارف للمطبوعات.

5. أمیة بن أبی الصلت حیاته وشعره، دراسة وتحقیق بهجة عبدالغفور الحدیثی، بغداد، مطبعة العانی، 1975 م.

6. بحار الأنوار، الشیخ محمّدباقر المجلسی، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الثالثة، 1403 ه/ 1983 م.

7. بلاغات النساء، أحمد بن طیفور، قم، انتشارات المکتبة الحیدریة، الطبعة الثالثة، 1378 ش.

8. تاج العروس، السید محمّد مرتضی الحسینی الزبیدی، تحقیق مصطفی حجازی، مطبعة حکومة الکویت، 1408 ه/ 1987 م.

9. تاج العروس، السید محمّد مرتضی الحسینی الزبیدی، مصر، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الأولی، 1306 ه.

10. تاریخ الطبری، أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری، تحقیق نخبة من العلماء الأجلّاء، بیروت، مؤسّسة الأعلمی، الرابعة، 1403 ه/ 1983 م.

11. تاریخ بغداد، الخطیب البغدادی، دراسة وتحقیق مصطفی عبدالقادر عطا، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 1417 ه/ 1997 م.

12. التدوین التاریخی ودور المخطوطات السیاسیة فی العالم الإسلامی، محمّد نصر مهنا، القاهرة، الطبعة الثانیة، 2001 م.

13. ترتیب إصلاح المنطق، ابن السکّیت، رتّبه وقدّم له وعلّق علیه الشیخ محمّدحسن البکائی، مشهد، مجمع البحوث الإسلامیة، الطبعة الأولی، 1412 ه.

14. تفسیر فرات الکوفی، أبوالقاسم فرات بن إبراهیم بن فرات الکوفی، تحقیق محمّد الکاظم، طهران، مؤسّسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی، الطبعة الأولی، 1410 ه/ 1990 م.

15. تهذیب الأحکام، محمّد بن الحسن الطوسی، تحقیق سیّد حسن الموسوی الخرسان، طهران، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الثالثة، 1364 ش.

16. تهذیب اللغة، أبو منصور محمّد بن أحمد الأزهری، تحقیق عبد السلام محمّد هارون، مراجعة محمّدعلی النجار، دار الصادق للطباعة والنشر.

17. ثواب الأعمال، الشیخ الصدوق، تقدیم السیّد محمّدمهدی السیّد حسن الخرسان، قم، منشورات الشریف الرضی، الطبعة الثانیة، 1368 ش.

18. جامع أحادیث الشیعة، حسین الطباطبایی البروجردی، قم، المطبعة العلمیة، 1399 ه.

19. جمهرة اللغة، ابن درید، تحقیق الدکتور رمزی منیر بعلبکی، بیروت، دار العلم للملائین، الطبعة الأولی، 1987 م.

20. الحدیث النبوی الشریف وأثره فی الدراسات اللغویة والنحویة، الدکتور محمّد ضاری حمّادی، مغرب، اللجنة الوطنیة، 1402 ه/ 1982م.

21. خزانة الأدب، عبدالقادر بن عمر البغدادی، تحقیق محمّد نبیل طریفی وإمیل بدیع الیعقوب، بیروت، دار الکتب العلمیة، الطبعة الأولی، 1998 م.

22. الخصال، الشیخ الصدوق، تصحیح وتعلیق علی أکبر الغفّاری، قم، منشورات جماعة المدرّسین فی الحوزة العلمیة، 1403 ه/ 1362 ش.

23. الخلیل بن أحمد الفراهیدی، الدکتور مهدی الخزومی، بیروت، دار الرائد العربی، 1986 م.

24. دیوان أبی نواس، بیروت، دار بیروت، 1406 ه/ 1986 م.

25. دیوان الولید بن یزید، تحقیق الدکتور حسین عطوان، بیروت، دار الجیل، الطبعة الأولی، 1418 ه/ 1998 م.

26. دیوان شعر ذی الرمّة، تصحیح وتنقیح کارلیل هنری هیس مکارتنی، طبع علی نفقة کلیّة کمبریج فی مطبعة الکلیة، 1337 ه/ 1919 م.

27. رجال النجاشی، ابوالعبّاس النجاشی، قم، مؤسّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین، الطبعة الخامسة، 1416 ه.

28. ریاض السالکین فی شرح صحیفة السید الساجدین، السید علی خان المدنی الشیرازی، تحقیق السید محسن الحسینی الأمینی، مؤسسة النشر الإسلامی، الطبعة الرابعة، 1415 ه.

29. الزهد، حسین بن سعید الکوفی الأهوازی، تحقیق المیرزا غلامرضا عرفانیان، الناشر: السیّد أبوالفضل حسینیان، الطبعة الثانیة، 1402 ه/ 1361 ش.

30. سنن الدارقطنی، علی بن عمر الدارقطنی، تعلیق وتخریج مجدی بن منصور سیّد الشوری، بیروت، دار الکتب العلمیة، 1417 ه/ 1996 م.

31. شرح دیوان الفرزدق، ضبط معانیه وشروحه وأکملها إیلیا الحاوی، بیروت، دار الکتاب اللبنانی ومکتبة المدرسة، الطبعة الأولی، 1983 م.

32. شرح دیوان عنترة بن شدّاد، قدّم له وعلّق حواشیه سیف الدین الکاتب وأحمد عصام الکاتب، بیروت، منشورات دار مکتبة الحیاة.

33. شرح نهج البلاغة، ابن میثم البحرانی، تصحیح عدّة من الأفاضل، بیروت، دار العالم الإسلامی، الطبعة الثانیة، 1401 ه/ 1981 م.

34. الصحاح، إسماعیل بن حمّاد الجوهری، تحقیق أحمد عبد الفغور عطار، بیروت- مصر، دار العلم للملایین، الطبعة الرابعة، 1407 ه/ 1987 م.

35. الصحیفة السجّادیة، الإمام زین العابدین علیه السلام، تحقیق السید محمّدباقر الموحّد الأبطحی، قم، مؤسّسة الإمام المهدی علیه السلام/ مؤسّسة الأنصاریان، الطبعة الأولی، 1411 ه.

36. الطراز الأوّل والکناز لما علیه من لغة العرب المعوّل، السید علی بن أحمد بن محمّد معصوم الحسینی (ابن معصوم المدنی)، تحقیق مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، قم، مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، الطبعة الأولی، 1426 ه.

37. العربیة؛ دراسات فی اللغة واللهجات والأسالیب، یوهان فك، ترجمه وقدّم له رمضان عبد التوّاب، قاهرة، مکتبة الخانجی بمصر، 1980 م.

38. علل الشرائع، الشیخ الصدوق، تحقیق السیّد محمّدصادق بحر العلوم، النجف الأشرف، المکتبة الحیدریة ومطبعتها، 1386 ه/ 1966 م.

39. العین، أبو عبد الرحمن الخلیل بن أحمد الفراهیدی، تحقیق مهدی المخزومی وإبراهیم السامرائی، قم، مؤسسة دار الهجرة، الطبعة الأولی، 1405 ه.

40. فتح القدیر الجامع بین فنّی الروایة والدرایة من علم التفسیر، محمّد بن علی بن محمّد الشوکانی، عالم الکتاب.

41. فقه القرآن، قطب الدین الراوندی، تحقیق السیّد أحمد الحسینی، قم، مکتبة آیة الله العظمی المرعشی النجفی، الطبعة الثانیة، 1405 ه.

42. فهرست ابن الندیم، ابن الندیم البغدادی، تحقیق رضا تجدّد.

43. القاموس المحیط، مجد الدین محمّد بن یعقوب الفیروزآبادی، دمشق، مکتبة النوری.

44. الکافی، الشیخ الکلینی، تصحیح وتعلیق علی أکبر الغفاری، طهران، دار الکتب الإسلامیة، الطبعة الخامسة، 1363 ش.

45. کامل الزیارات، جعفر بن محمّد بن قولویه، تحقیق الشیخ جواد القیّومی، قم، مؤسّسة نشر الفقاهة، الطبعة الأولی، 1417 ه.

46. کنز العمّال، المتّقی الهندی، تحقیق بکری حیانی، بیروت، مؤسّسة الرسالة، 1409 ه/ 1989 م.

47. لسان العرب،  ابن منظور، قم، نشر أدب الحوزة، 1405 ه.

48. اللهوف فی قتلی الطفوف،ابن طاووس، قم، أنوار الهدی، الطبعة الأولی، 1417 ه.

49. المجازات النبویة، الشریف الرضی، تحقیق وشرح طه محمّد الزینی، قم، مکتبة بصیرتی.

50. مجمع البحرین، فخر الدین الطریحی، تحقیق السید أحمد الحسینی، مکتب نشر الثقافة الإسلامیة، 1408 ه/ 1367ش.

51. المحلی، علی بن أحمد بن سعید بن حزم الأندلسی، دار الفکر.

52. محیط المحیط، بطرس البستانی، بیروت.

53. المخصّص، ابن سیدة، تحقیق خلیل إبراهیم جفال، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الأولی، 1417ه/ 1996م.

54. مدرسة الکوفة ومنهجها فی دراسة اللغة والنحو، الدکتور مهدی المخزومی، بغداد، مطبعة دار المعرفة، 1374 ه.

55. المصباح المنیر، أحمد بن محمّد بن علی الفیّومی، قم، مؤسّسة دار الهجرة، 1405 ه.

56. المصنّف، ابن أبی شیبة، تحقیق سعید اللحام، بیروت، دار الفکر، الطبعة الأولی، 1409 ه/ 1989 م.

57. المعانی الکبیر، ابن قتیبة، حیدرآباد، مطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانیة، 1368 ه.

58. معجم البلدان، یاقوت الحموی، بیروت، دار إحیاء التراث العربی، 1399 ه/ 1979 م.

59. معجم القراءات القرآنیة، الدکتور أحمد مختار عمر والدکتور عبدالعال سالم مُکرَم، إیران، انتشارات أسوة، الطبعة الأولی، 1412 ه/ 1991 م.

60. معجم مقاییس اللغة، أبو الحسین أحمد بن فارس بن زکریا، تحقیق عبد السلام محمّد هارون، قم، مطبعة مکتب الإعلام الإسلامی، 1404 ه.

61. معیار اللغة، المیرزا محمّدعلی الشیرازی، الطبعة الحجریة، 1311 ه.

62. مقالة الاستشهاد بالحدیث فی اللغة، لمحمّد الخضر حسین، مجلّه مجمع اللغة العربیة، 3.

63. مقالة من أدب الدعاء فی الإسلام، السیّد محمّد رضا الحسینی الجلالی، مجلة تراثنا، قم المقدّسة، ج 14.

64. من لا یحضره الفقیه، الشیخ الصدوق، تصحیح وتعلیق علی أکبر الغفّاری، قم، مؤسّسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرّسین بقم المشرّفة، الطبعة الثانیة.

65. نزهة الناظر وتنبیه الخاطر، حسین بن محمّد بن حسن بن الحلوانی، تحقیق مدرسة الإمام المهدی علیه السلام، قم، مدرسة الإمام المهدی علیه السلام، الطبعة الأولی، 1408 ه.

66. النهایة فی غریب الحدیث والأثر، ابن الأثیر، تحقیق طاهر أحمد الزاوی ومحمود محمّد الطناجی، قم، مؤسسة إسماعیلیان للطباعة والنشر والتوزیع، 1364 ش.

67. نهج البلاغة، حققه و ضبط نصه علی أربع نسخ خطّیّة قدیمة الشیخ قیس بهجت العطار، قم، مؤسسة الرافد للمطبوعات، الطبعة الأولی، 1431 ه/ 2010 م.

68. الوافی، محمّد محسن الفیض الکاشانی، تحقیق سیّد ضیاء الدین الحسینی، أصفهان، مکتبة أمیر المؤمنین علیه السلام العامّة، الطبعة الأولی، 1430 ه. 

69. وسائل الشیعة، الشیخ الحر العاملی، تحقیق مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، قم، مؤسسة آل البیت: لإحیاء التراث، الطبعة الثالثة، 1414 ه.

 

                                                           

 

 

 

 

 



1. رجال النجاشی: 320، ترجمة رقم 875.

1. الفهرست لابن الندیم: 106.

2. الفهرست لابن الندیم: 111.

3. التدوین التاریخی ودور المخطوطات السیاسیة فی العالم الإسلامی: 81.

4. مقدّمة کتاب العین 1: 7.

1. وذلك أنّهم قالوا: إنّ الرواة و المحدّثین لا یعتمد علیهم فی ضبط لغة العرب، و ذلك لعدّة أسباب:

الف) أنّهم یعتمدون علی الحافظة التی قد تخونهم فی كثیر من الأحایین, فلا ینقلون الكلام علی وجهه الصحیح.

ب) أنّهم یجوزون نقل الحدیث بالمعنی، مما یعنی أن الألفاظ و التراكیب من صناعتهم لا من حاق لغة النبی صلّی الله علیه و آله و الصحابة.

ج) أنّ كثیرا من الرواة كانوا من قومیات أعجمیة، ولم یكونوا من أهل هذه اللغة، لذلك یكثر عندهم اللحن والخطأ.

د) هذا، بغَضِّ النظر عن أنّ بعض الأحادیث موضوع أو غیر ثابت النسبة للنبی صلّی الله علیه و آله، و اللغوی لیس بناقد أو محدّث لیمیز الغث من السمین، و الصحیح الصدور من غیره.

   هذا، وبحسبك أن تنظر ما فی البخاری  ومسلم من هفوات وأغالیط فی اللغة والنحو، مع أنّ المدَّعی أنّهما أصح أو من أصح الكتب الحدیثیة.

2. الخلیل بن أحمد الفراهیدی، للدکتور مهدی الخزومی: 79.

3. انظر کتاب مدرسة الکوفة، للدکتور مهدی المخزومی: 58.

1. انظر الاستشهاد بالحدیث فی اللغة، مقال لمحمّد الخضر حسین، مجلّه مجمع اللغة العربیة 3: 199.

2. مجلة تراثنا، 14: 27.

3. خزانة الأدب 1: 32.

1. العربیة لیوهان فك: 227.

2. انظر الحدیث النبوی الشریف وأثره فی الدراسات اللغویة والنحویة، للدکتور محمّد ضاری حمّادی: 339.

3. مجمع البحرین، لفخر الدین الطریحی 1: 19- 20.

4. بحار الأنوار 67: 370.

5. بحار الأنوار 35: 313-314.

6. بحار الأنوار 36: 136.

[18]. انظر أعیان الشیعة 1: 541.

2. الطراز الأوّل والکناز لما علیه من لغة العرب المعوّل، للسیّد علی خان المدنی 1: 10.

[20]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 25.

[21]. سبأ: 54.

[22]. الأنفال: 24.

[23]. هود: 43.

[24]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین، للسیّد علی خان المدنی 4: 139.

[25]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 11.

[26]. کتاب العین 5: 223.

[27]. الصحاح 4: 1440.

[28]. معجم مقاییس اللغة 6: 135.

[29]. معیار اللغة 2: 229؛ القاموس المحیط 3: 205.

[30]. لم نعثر علیه، والموجود فی کتاب ترتیب إصلاح المنطق: وقد وقفتُ دابتی، وقد وقفتُ وقفا للمساكین، ووقفتُه على ذنبه كلّه بغیر ألف. (ترتیب إصلاح المنطق: 401)

[31]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین 2: 459-460.

[32]. من ذلك ما عن أبی زید من قولهم: أَوقَفتُ الرجلَ علی خزیة، إذا کنتَ لا تحبسه بیدك، فأنا أُوقِفُه إیقافا... ونقل أبوعبید عن الکسائی: وَقَفتُ الدابة والأرض، وکلَّ شیء؛ وأمّا أوقَفتُ فهی ردیئة. قال: قال الأصمعی والیزیدی عن أبی عمرو بن العلاء: وَقفتُ فی کلّ شیء، قالا: وقال أبوعمرو: ألا إنّی لو مررتُ برجل واقف، فقلتُ له: ما أوقَفَك هنا؟ لرأیتُه حسناً. (تهذیب اللغة 9: 333)

[33]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 45.

[34]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین 6: 162.

[35]. لسان العرب 8: 246.

[36]. تاج العروس 11: 335.

[37]. جمهرة اللغة 1: 482.

[38]. بل هی قراءة النبی صلی الله علیه وآله، کما قال ابن جنّی. وقرأ بها أیضا ابن عبّاس، وهشام بن عروة، وأبو حیوة، وأبو بحریة، وابن أبی عبلة. (انظر معجم القراءات القرآنیة للدکتور أحمد مختار عمر والدکتور عبدالعال سالم مُکرَم 8: 179)

[39]. انظر لسان العرب 8: 383- 384، مادّة «و د ع».

[40]. تاج العروس 11: 502.

1. محیط المحیط، مجلد 2، مادة «فجع».

[42]. الصحیفة السجّادیة: الدعاء 49.

[43]. ریاض السالکین فی شرح  صحیفة السیّد السّاجدین 7: 279-280.

[44]. الطراز الأوّل 10: 20-21.

[45]. بحار الأنوار 63: 491، ح 31.

[46]. بحار الأنوار 63: 491- 492.

[47]. وسائل الشیعة 25: 334، ح 30.

[48]. کتاب الزهد، للحسین بن سعید الکوفی الأهوازی، تحقیق المیرزا غلامرضا عرفانیان: 20، ح 44.

[49]. جامع أحادیث الشیعة 14: 465، ح 3109.

[50]. حتّی إنّ عمر بن الخطّاب کان یشربها أیّام حکومته. حدثنا أبو بكر، قال حدثنا شریك، عن إبراهیم، عن مجاهد، قال: قال عمر: إنی رجل معجار البطن أو مسعار البطن، فأشرب هذا السویق فلا یلاومنی، وأشرب هذا اللبن فلا یلاومنی، وأشرب هذا النبیذ الشدید فیسهل بطنی. (المصنّف لابن أبی شیبة 5: 487، ح 15)

[51]. شرح دیوان عنترة: 190.

[52]. المعانی الکبیر، لابن قتیبة 1: 106.

[53]. دیوان أبی نواس: 7.

[54]. المخصَّص 5: 34.

[55]. اللهوف فی قتلی الطفوف، لابن طاووس: 38، نزهة الناظر وتنبیه الخاطر للحسین بن محمّد بن حسن بن الحلوانی: 86.

[56]. بلاغات النساء: 36.

[57]. انظر کتاب العین 1: 333، الصحاح 5: 1765، معجم مقائیس اللغة 4: 314، لسان العرب 11: 446، القاموس المحیط 4: 15، تاج العروس 15: 485،

[58]. معیار اللغة 2: 395.

[59]. کامل الزیارات، لابن قولویه: 328 و332.

[60]. الخصال، للشیخ الصدوق: 364، ح 58.

[61]. تفسیر فرات الکوفی: 547، ح 703.

[62]. معجم مقاییس اللغة 5: 368.

[63]. لسان العرب 3: 65.

[64]. المصباح المنیر: 629.

[65]. القاموس المحیط 1:272.

[66]. الطراز الأوّل 5: 192.

[67]. معیار اللغة 1: 285.

[68]. تاج العروس 4: 322.

[69]. تاج العروس 4: 322.

[70]. أساس البلاغة 470.

[71]. تاج العروس 4: 322.

[72]. الطراز الأوّل 5: 192.

[73]. محیط المحیط، مادّة نوخ.

[74]. المجازات النبویة: 44. قال الدکتور طه محمّد الزینی: ما فی الحدیث من البلاغة: استعمال الشرف الجون فی الفتن استعارة تصریحیة؛ حیث شبه الفتن بالنیاق المسنة السوداء فی كراهة منظرها وقلة نفعها، واستعمل لفظ المشبه به فی المشبه، وفی أناخت استعارتان مكنیة وتبعیة، حیث شبه الفتن بالنیاق وحذفها ورمز إلیها بشیء من لوازمها وهو الإناخة، وإثبات الإناخة إلى الفتن تخییل، وفی «أناخت» استعارة تبعیة؛ حیث شبه حلول الفتن بالناس ولصوقها بأرضهم بإناخة النیاق، واشتق من الإناخة بمعنى الحلول؛ أناخت بمعنى حَلَّت على طریق الاستعارة التبعیة. (هامش المجازات النبویة: 45)

[75]. سنن الدارقطنی 4: 94، ح 4285.

[76]. تاریخ بغداد 13: 188.

[77]. أمیة بن أبی الصلت حیاته وشعره: 299.

[78]. شرح دیوان الفرزدق 1: 292.

[79]. دیوان شعر ذی الرمّة:415.

[80]. معجم البلدان 5: 4.

[81]. بلاغات النساء: 252.

[82]. اختیار معرفة الرجال للطوسی 1: 341، ح 200.

[83]. تاریخ الطبری 4: 492- 493.

[84]. بحار الأنوار للمجلسی 45: 344.

[85]. لسان العرب لابن منظور 15: 7.

[86]. معیار اللغة 2: 808.

5. الکافی 6: 436، ح 5؛ تهذیب الأحکام 3: 60، ح 203؛ من لا یحضره الفقیه 2: 98، ح 1839؛ ثواب الأعمال: 67 وفیه «أو مشاحناً» و«صاحب الشاهین».

1. الکافی 7: 396، ح 9؛ تهذیب الأحکام 6: 243، ح 604؛ من لا یحضره الفقیه 3: 43، ح 3291 وفیه «مات والله شاهه وقتل والله شاهه، والله شاهُه ما مات ولا قُتِل».

2. مجمع البحرین 2: 585 مادة «صحب».

[90]. مجمع البحرین 2: 511 مادة «شطرج».

[91]. مجمع البحرین 2: 473- 474 مادة «شاه».

5. ولذلك أورده فی مادة «صحب»، والذی أوقعه فی ذلك هو عدم التدقیق فی نصّ روایة عمر بن یزید «قلت: وأی شیء صاحب شاهَیْن؟ قال: الشطرنج» فظنّ أنّ الإمام علیه السلام شرح صاحب شاهَیْن بالشطرنج، إذ لا یصحّ أن تکون الروایة «إلّا من أفطر علی مسکر أو مشاحن أو الشطرنج»!! إذ المحروم من العتق هو صاحب الشطرنج لا الشطرنج، أضف إلی ذلك أنّ السائل یعرف کلمة «صاحب»، وإنّما أشکل علیه معنی «شاهَیْن» لأنّها لفظة فارسیة غیر عربیة.

1. المحلی لابن حزم 9: 61؛ وانظره فی إعانة الطالبین للبکری الدمیاطی 4: 327.

2. کنز العمّال 15: 218، ح 40656 الدیلمی عن واثلة.

3. کنز العمّال 15: 218، ح 40654 الدیلمی عن ابن عبّاس.

4. کنز العمّال 15: 218، ح 40657 الخرائطی فی مساوی الأخلاق عن واثلة.

5. الوافی 16: 998، بیان الحدیث 11 من باب ما یُردّ من الشهود.

1. الوافی 17: 229، بیان الحدیث 16 من باب القمار وما جاء فی أنواعه.

2. الکافی 6: 437، ح 13. وفی فتح القدیر للشوکانی 2: 76 وأخرج ابن أبی الدنیا عن أبی جعفر علیه السلام أنّه سئل عن الشطرنج، فقال: تلك المجوسیة فلا تلعبوا بها.

3. فقه القرآن للقطب الراوندی 2: 275.

4. النهایة فی غریب الحدیث 5: 296- 297.

5. انظر علل الشرائع 2: 419، ح 1.

6. انظر الوافی، للفیض الکاشانی 25: 542.

7. انظر الخطبة 27 من نهج البلاغة تحقیق الشیخ قیس العطّار علی أربع نسخ خطیة قدیمة: 86/ الهامش 3.

8. انظر الخطبة 86 من نهج البلاغة تحقیق الشیخ قیس العطّار علی أربع نسخ خطیة قدیمة: 152/ الهامش 11.

 

 

خبرنامه

نــــام:

ایمیل: