اللهم و صلّ علی الطاهرة البتول، الزهراء ابنة الرسول، امّ الائمة الهادین ... و مستودعاً لحکمة؛ (بحارالانوار ، ص 181) اللهم صلّ علی فاطمة بنت نبیّک و زوجه ولیّک و امّ السبطین الحسن و الحسین ...؛(بحارالانوار، ج 99 ، ص 45) اللهم صل علی فاطمه و ابیها و بعلها و بنیها و سرّ المستودع فیها بعدد ما احاط به علمک
اجازات روايى صحيفه سجاديه در قرن يازدهم مشاهده در قالب پی دی اف چاپ فرستادن به ایمیل
شماره سفینه - سفینه 9
دوشنبه ، 20 شهریور 1391 ، 11:49

سيد جعفر حسينى اشكورى 

بسم الله الرحمن الرحيم

چكيده : صحيفه سجاديه، به جهت اعتبار سندى و متنى، مورد توجّه محدّثان بزرگ شيعى بوده است. در اين گفتار، چهارده اجازه روايتى از عالمان قرن يازدهم مىخوانيم، از جمله: ملا محمد تقى صوفى قزوينى، ميرداماد، ملا محمد تقى مجلسى، شيخ صالح بحرانى، آقا حسين خوانسارى و سيد نعمت الله جزائرى. نگارنده، تمام اين اجازات روايتى را، از نسخههاى خطى صحيفه سجاديه برگرفته است.
كليد واژهها :صحيفه سجاديه، اجازات روايتى / صحيفه سجاديه، نسخههاى خطى / صوفى قزوينى، محمد تقى / ميرداماد، سيد محمد باقر / مجلسى، محمد تقى / بحرانى، صالح / خوانسارى، آقا حسين / جزايرى، سيد نعمت الله


درآمد :
صحيفه سجاديه يا زبور آل محمد: از ابتداى تدوين مورد توجه عالمان واقع شده است و در تصحيح و مقابله آن با نسخههاى معتبر كوشش فراوان نمودهاند چنانچه كمتر نسخهاى از اين كتاب را مىتوان يافت كه لااقل توسط كاتب آن تصحيح نشده باشد . طبيعتاً بسيارى از نسخههاى صحيفه نزد علماى بزرگ مقابله و تصحيح شده و اجازات و يادداشتهاى بلاغ فراوانى بر روى آنها ديده مىشود كه در مقال حاضر فقط به معرفى اين اجازات پرداختهايم .
اجازهها به ترتيب تاريخى تنظيم شده و تمامى آنها مربوط به سده يازدهم مىباشد كه اميدوارم مورد توجه علاقمندان بدين رشته واقع شود .

] 1[
اجازه ملا محمد تقى صوفى قزوينى به محمد مؤمن صحاف سمنانى: 


بسم الله الرحمن الرحيم و به نستعين
بعد الحمد لواجب الوجود ومفيض الخير والجود ، والصلاة على سيّدنا الداعي إلى الله أبي القاسم محمد بن عبدالله ، وعترته أمناء الله .
قرأ عليّ الأخ الأعزّ، الفاضل الصالح، الورع المتقن، خلاصة الأخيار ، شمساً للفضيلة مولانا محمد مؤمن بن المرحوم المبرور مولانا محب علي السمناني ـ وفّقه الله لمراضيه ـ الصحيفة الكاملة المنسوبة إلى سيّد العابدين و إمام المتّقين حجّة الله على عباده أبي محمد علي بن الحسين8 ـ ، وقراءة مهذبة جامعة بين تحقيق اللفظ و تبيين المعنى ، من المبدأ إلى المنتهى ، و قد أجزت له ـ سلّمه الله ـ أن يرويها عنّي ، عن شيخي و معتمدي و امامي ، حجة الاسلام و المسلمين ، وارث علوم الأنبياء و المرسلين ، سلطان الفضلاء أجمعين ، قبلة المجتهدين ، رئيس المحدّثين ، ركن الطائفة المحقّة ، أكمل الأوّلين و الآخرين ، بهاء الملّة و الحق والدين محمد بن حسين العاملي ـ أدام الله أيّامه ـ ،  عن والده ، عن شيخنا أفضل المتأخرين زين الملّة و الحق والدين العاملي ، عن الشيخ نور الدين علي بن عبدالعالي الميسي ، عن الشيخ شمس الدين محمد الجزيني ، عن الشيخ ضياء الدين علي ، عن والده الشيخ شمس الدين محمد بن مكي الشهيد ، عن السيد النسّابة تاج الدين بن معية ، عن والده أبي جعفر القاسم ، عن خاله تاج الدين أبي عبدالله جعفر بن محمد ، عن والده السيد مجد الدين محمد بن الحسن بن معيه ، عن الشيخ أبي جعفر محمد بن شهرآشوب المازندراني ، عن السيد أبي الصمصام ذي الفقار بن محمد المروزي ، عن الشيخ ركن الطائفة أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي ـ قدّسالله سرّه ـ ، عن الشيخ حسين بن عبيدالله الغضائري ، عن أبي المفضل محمد بن عبيدالله بن المطلب الشيباني باسناده المذكور في أوّل الصحيفة ، عن الامام الناطق أبي عبدالله جعفر بن محمد الصادق8، عن أبيه ، عن جدّه ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ .
و كتـب الأحـرف الفقيـر إلى الله سبحانه محمـد بن مظفر المدعـو بتقي الصوفي القزوينـي ثمّ السمناني ـ ألهمهالله طريق الصواب في كل باب ـ في صبيحة يوم الثلاثاء لأربع عشر خلت من شعبان سنة أربع و عشرين و ألف من الهجرة في جامع بلدة سمنان ـ حرسها اللهـ.


]  2[
هو


قرأ عليّ الأخ . . الفاضل الورع ، خلاصة الأقران . . محمد مؤمن السمناني . . هذه الأدعية التي جمعتها من . . أجزت له ـ سلّمه الله ـ روايتها عنّي لكل من هو أهل لها بسندي عن مشايخي سيّما عن شيخي و امامي بهاء الملة والدين محمد العاملي ـ أدام الله ظله ـ ، عن الامام . . العابدين 7القزويني عفي عنهما في . . 

]  3[
اجازه ميرداماد بر نسخهاى از صحيفه سجاديه 


بسم الله الرحمن الرحيم بعد ما قرأ عليّ الصحيفة الكريمة السجادية ـ و هي زبور آل محمد: ـ قراءة ضبط و اتقان و دراية و استتقان، و أنهاها استفادة و استكشافاً و استباثة و استكشاطاً ـ أسبل الله تعالى افاضاته عليه و أسبغ كراماته لديه و بلّغه قصوى المعارج في تكميل قوّتيه ـ أجزت و أبحت له أن يرويها عنّي لمن شاء كيف شاء ، و لمن أحبّ كما أحبّ ، بحقّ روايتي إيّاها عن مشيختي و أشياخي و سُلافي و أسلافي ، بطرقي و أسانيدي المضبوطة الموردة في الرواشح السماوية ، وليكن في روايته مرتاداً محتاطاً متضبطاً مستحيطآ مراعياً للشرائط المعتبرة عند أصحاب الرواية ، غير ناسٍ إيّاى من صالح الدعاء في خلواته و دعواته عند مئنّة الإجابة ومظنّة الاستجابة .
و كتب بيمناه الداثرة أحوج المربوبين إلى ربّه الحميد الغني محمد بن محمد يدعى باقر الداماد الحسيني ـ ختم الله له بالحسنى ـ عام 1029 من الهجرة المقدّسة ، حامداً مصلّياً مسلّماً .


]  4[
اجازه ميرداماد به شاهرخ بيگا 


. . .   و عترته الطاهرين القائمين بالامر من بعده و . . الناهض و الخليل الماحض ،
يلمعي الوزراء و . . شاهرخ بيكا ـ بلّغه الله تعالى قصيا معارج الكمال . . و سمع عليّ الصحيفة الكريمة السجادية . . على أرواحهم و أجسادهم التحيّة و السلام ـ و لقد . . أبحت له أن يرويها عنّي بحقّ روايتي عن . . وأسلافي بطرقي إليهم و . . و هي بتفاصيلها مضبوطة موردة . . أسبغ الله افضاله ، محتاطاً في . . مراعياً للشرائط المعتبرة عند أصحاب الرواية . . إيّاي من صالح الدعاء في مظانّ الإجابة . .
و كتب بيمناه الداثرة . . ربّه الحميد الغنيّ محمد بن محمد يدعى باقر . . ختم الله له بالحسنى مزيعاً من ثامن عشر خامس . . ؟ ؟ 10 من الهجرة المقدّسة النبوية ، حامداً مصلّياً . .


]  5[
اجازه ملا محمد تقى مجلسى به شيخ ابراهيم 


بلغ المولى الفاضل الكامل ، العالم العامل الشيخ ابراهيم ـ أدام الله تعالى تأييده ـ هذه . . في مجالس آخرها أواسط شهر ذي القعدة الحرام لسنة ست و خمسين بعد الألف .
و أجزت له أن يروي الصحيفةالكاملة بأسانيدي المتصلة إلى سيّدالساجدين ـ صلوات اللهوسلامه عليه ـ ، و التمست منه ـ دام معاليه ـ أن لاينساني في مظان إجابة الدعوات .
نمّقه بيده الفانية أحوج المفتاقين إلى رحمة ربّه الغني محمد تقى بن مجلسي الاصفهاني ـ عفي عنهما بالمنى والرضى ـ حامداً مصلّياً مسلّماً .


{6}
اجازه ملا محمد تقى مجلسى به فرزندش ملا محمد 


بلغ الولد العزيز ذو النفس الزكية و الأخلاق المرضية ، المسعود بسعادات رب العالمين محمد ـ أدام الله تبارک و تعالى افاضاته عليه ـ سماعاً بقراءتي عليه  و أجزت له أن يروي الدعاء الكامل زبور آل محمد وانجيل أهل بيت . . الأنبياء والمرسلين . . العارفين وامام الساجدين زين العابدين الامام علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ـ صلوات الله عليهم . . ـ بأسانيدي . . عن امام الزمان و . . الحجة بن الحسن ـ صلوات الله عليه . . العلماء الراسخين ومنها ما . . عن المشايخ العظام واجازاتهم لي فمنها : بقراءة الشيخ الأعظم بل الوالد المعظم ، شيخ فضلاء العصر و علماء الزمان بهاء الملة و الحق و الدين محمد بن شيخ الاسلام و المسلمين الحسين بن عبدالصمد الحارثي الهمداني ، عن أبيه ، عن شيخ علمائنا المحققين زين الملة و الحق و الدين ، عن الشيخ نورالدين علي بن عبدالعالي .
و ما أخبرنا به الوالد الأعظم مولى العلماء المحققين ، أستاد الفضلاء المدققين مولانا عبدالله بن الحسين التستري ، عن الشيخ الأجل البدل نعمة بن . . العاملي ، عن الشيخ . . و عن جماعة من الفضلاء ، عن الشيخ عبدالعالي .
و عن جدّي . . مولانا درويش . . الحسن العاملي ، عن الشيخ نورالدين علي بن عبدالعالي ، عن الشيخ الأعظم علي بن هلال الجزائري، عن شيخ العارفين أحمد بن فهد الحلي ، عن الشيخ علي بن الخازن ، عن شيخ الطائفة محمد بن مكي الشهيد ـ رضي الله تعالى عنهم ـ .
و عن الشيخ نورالدين علي ، عن الشيخ الأجل . . بن عمّ الشهيد ، عن الشيخ ضياءالدين علي ، عن أبيه الشهيد ، عن جماعة كثيرة من العلماء الأعيان، منهم : الشيخ فخرالدين محمد ، عن أبيه العلّا مة آية الله فيالعالمين الحسن بن المطهر ، عن أبيه الشيخ سديد الدين يوسف بن المطهر ، و عن خاله شيخ علمائنا المحقق الحلّي عن الشيخين الأعظمين السيد فخّار وابن نما ، عن الشيخ الأعظم عميد الرؤساء هبة الله ، عن السيد بهاء الشرف ، الى آخر السند .
و عن  الشيخين الأجلين ، عن محمد بن إدريس ، عن الشيخ أبي علي ، عن والده شيخ الطائفة محمد بن الحسن الطوسي ، عن الحسين بن عبدالله الغضائري ، عن الشيخ الأعظم الأجل أبي المفضل محمد بن عبدالله . . إلى آخر ما في سند المتن .
و عن الطوسي بكتبه سيّما مصباح المتهجد .
و عنه ، عن المفيد ، عن رئيس المحدّثين محمد بن علي بن بابويه القمي بكتبه ، عن الشيخ جعفر بن محمد بن قولويه .
و عن المفيد ، عنه ، عن ثقة الاسلام محمد بن يعقوب الكليني بكتبه خصوصاً الكافي بأسانيده إلى الأئمة المعصومين ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ .
نمّقه بيمناه الداثرة محمد تقي بن مجلسي ، و الحمد لله رب العالمين والصلاة على سيد المرسلين محمد و عترته الطاهرين في سنة 1067 .


]  7[
اجازه شيخ جعفر بن كمال الدين بحرانى به حاج محمد تقى 


انتهت مقابلة الشاب السعيد الصالح الرشيد الحاج محمد تقي لهذه الصحيفة الشريفة ، فأجزت له روايتها عنّي ، عن مشايخي ـ رضي الله عنهم ـ .
و كتب أقلّ خلق الله و أحوجهم إلى رحمته وعفوه جعفر بن كمال الدين ـ عفي عنهما ـ .


]  8[
اجازه شيخ صالح بحرانى به حاج محمد تقى 


أنهاها سماعاً عليّ مالكها المشار إليه في الإجازة السابقة ـ أصلح الله تعالى أحواله ورقاه معارج الكمال بمحمد وآله ـ ، وأجزت له روايتها مشترطاً عليه ما شرط عليّ من الاحتياط وكان آخر ذلک حادي عشري شهر الله تعالى رمضان للسنة 1067 .
و كتب أقلّ خلق الله تعالى صالح بن عبدالكريم البحراني ـ عفي عنهما ـ سائلاً منه ـ سلّمه الله تعالى ـ الدعاء في أوقات الإجابة ومظانّها .


]  9[

بلغ سماعه ـ سلّمه الله تعالى ـ مالكها المشار إليه في الإجازتين . . للعمل و الدعاء بما انطوت عليه .
و كتب داعيه أقل خلق الله تعالى صالح بن عبدالكريم ـ عفي عنهما في . . للسنة 1070 .


]  10[
اجازه محمد بن صادق الشريف بن ملا محمد حسين تستري 


لقد سمع منّي الأخ الصالح البارع الفائق العالم العامل مولانا محمد حسين التستري ـ وفّقه الله تعالى ـ هذه الصحيفة المكرمة المتبركة السجادية ، سماع فحص و بحص و تحقيق ، في مجالس آخرها أواخر شهر الله المبارک شهر رمضان من شهور سنة 1072 .
و أجزت له ـ أدام الله تأييده ـ بعد الالتماس و الاستخارة أن يروي عنّي الصحيفة الكاملة بأسانيدي المعنعنة المتصلة إلى مشايخي ـ رضي الله عنهم ـ إلى سيد الساجدين وزين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ـ صلوات الله وسلامه عليهم ـ ، و ألتمس منه أن لا ينساني ] في  [مظانّ إجابة الدعوات ، و أوصيت عليه الاحتياط في الدين والتثبت في النقل و الفتوى .
نمّقه الخاطي محمد بن صادق الشريف ـ عفي عنه ـ .


]  11[
اجازه شيخ صالح بحراني به ميرزا محمد مهدى 


أنهاها ـ أيّده الله تعالى ـ سماعاً عليّ ـ سماع متأمّل ضابط ـ مالكها الجناب الفاضل الأعزّ ، نتيجة الأكابر و الوزراء ، مولى الذكي اللوذعي الألمعي ميرزا محمد مهدي ـ هداه الله سواء الطريق ـ في مجالس آخرها اليوم الحادي والعشرين من شهر الله تعالى رمضان سنة 1078 ، فأجزت له ـ حفظه الله تعالى ـ روايتها بطريقي الواصلة إلى منشئها ـ عليه و آبائه الصلاة و السلام ـ .
و كتب أقل خلق الله تعالى صالح بن عبدالكريم البحراني حامداً مصلّياً مسلّماً سائلاً منه الدعاء .


]  12[
اجازه شيخ صالح بحراني به ملا محمد باقر   :


بسم الله الرحمن الرحيم انتهى الولد الأعزّ الفاخر مولانا محمد باقر ـ سلّمه الله تعالى ـ سماع هذه الصحيفة الشريفة سماع تأمّل ، فأجزت له ـ حفظه الله تعالى ـ روايتها ، وكان آخر سماعه في ثامن عشر رمضان سنة 1079 .
و كتب أقلّ خلق الله تعالى صالح بن  عبدالكريم ـ عفي عنه ـ سائلاً منه ـ سلّمه الله تعالى ـ سيّما بعد الدعاء بها .


]  13[
اجازه آقا حسين خوانسارى به سيد محمد باقر   :


بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله مزيّن صحيفة الدعاء بزينة الاستجابة ، و مطرّز حلله بحسن القبول و الاجابة ، القريب الذي يجيب دعوة الداع إذا دعاه ، و هو حي كل أحد يستغيث إليه دعوة من سارّه و نجاه ، لا بل هو أقرب إليه من حبل الوريد ، و يعلم ما يهمّ به و ما يريد .
و الصلاة على سيّدنا المدعوّ بداعي الله في الأرض و السماء ، المخصوص بخصوص الاصطفاء و عموم الدعاء ، و آله الداعين إلى ملّته، الساعين في اعلاء كلمته و النصح لأهل دعوته، ما حلت ( جلت ) بالدعاء كواشف دواعي الدهور و انحلّت به عقد مكاره الأعوام و الشهور .
و بعد : فإنّ السيد النجيب الحسيب ، الفاضل الكامل ، التقي النقي الورع المتوقد الزكي ، سالک مسالک الرشاد ، ناسک مناسک التقوى و السداد، السيد محمد باقر بن السيد المرحوم السيد عليرضا ـ صانه الله تعالى عمّا يوجب الخطأ و الخطل ، و وفّقه لارتقاء أعلى مدارج العلم و العمل ـ لمّا أطال التردّد و قرأ عليّ طرفاً صالحاً من صحف أحاديث أهل البيت و زبر آثار أصحاب العصمة ـ صلوات الله عليهم أجمعين ـ ، منها هذه الصحيفة الكاملة المنسوبة إلى رابع ثاني الثقلين مولانا الإمام السجاد علي بن الحسين8 قراءة توضيح و افصاح و تصحيح و اصلاح ، التمس منّي الإجازة في روايتها .
فأجزت له ـ دام فضله ـ أن يرويها عنّي بأسانيدي المتصلة إلى أربابها ـ أسكنهم الله تعالى في بحابح الجنان و أفاض عليهم شآبيب الرحمة و الرضوان ـ ، آخذاً عليه كما اخذ عليّ أن يضنّ بها كل الضنّ عن الصَّحَفي اللحان ولا يبذلها لمن لا تُقْطَف من رياض أحواله أوراد الصلاح و الايمان ، مستدعياً منه أن يدعو لي في الخلوات و يذكرني في مظان إجابة الدعوات .
و كتب الفقير إلى عفو ربّه الباري حسين الخوانساري ـ أعانه الله تعالى لدينه و آتاه صحيفة أعماله بيمينه إنّه على ما يشاء قدير و بالإجابة جدير ـ و كان ذلک في جمادي الأخرى من شهور سنة ثمان و ثمانين بعد الألف .


]  14[
اجازه سيد نعمة الله جزائرى به ملا محمد زمان شوشترى 


بسم الله الرحمن الرحيم سمع هذه الصحيفة الشريفة مع ملحقاتها بقراءة الغير، سماعاً أفصح عن بيان معانيها على ما وصل إليه فكري، الأخ الصالح الزكي التقي العالم العامل المولى محمد زمان الشوشتري ـ رقاه الله تعالى معارج الكمال و بلغه أقصى المطالب و الآمال ـ ، فأجزته روايتها و قراءتها آخذاً بطريقة الإحتياط المشروط علينا في إجازاتها .
و كتب المذنب الجاني نعمة الله الحسيني الجزائري ـ عفي عن جرائمه ـ يوم الثلاثاء من شهر ذي الحجة سنة الثامنة و التسعين بعد الألف ، و الحمدلله و صلّى الله على محمد و آله الطاهرين .





 

آخرین بروز رسانی مطلب در چهارشنبه ، 22 آذر 1391 ، 10:50
 

خبرنامه

نــــام:

ایمیل: